تطوير الذات

أهمية دورات تطوير الذات للأطفال للأبناء وللآباء

دورات تطوير الذات للأطفال

من أهم مبادئ التربية الصحيحة والإيجابية والتي توضح في دورات تطوير الذات للأطفال، حيث يسعى لها في تطوير الذات للأطفال  هي معرفة كيفية تطوير الذات للأطفال
وذلك يكون بالعمل على تطوير الطفل وتحسين سلوكه وتحفيزه وذلك عن طريق إعطائه الثقة بالنفس والأمان وحماية الطفل كل ذلك يساعد على تطوير طفلك.

دور دورات تطوير الذات للأطفال

دورات تطوير الذات للأطفال
دورات تطوير الذات للأطفال

تعد دورات تطوير الذات للأطفال هي دورات تعتبر واحدة من اهم أبواب التطوير الذاتي  للطفل وتعد من أهم  عناصر التنمية البشرية.

وأيضا تساهم في تطوير الإنسان من حيث الإبداع في التفكير من بداية نشأة الطفل،
لان يعتبر أن طفل هذا اليوم هو مستقبل الغد وهو رجل المستقبل.

لذلك يجب على كل أب وأم أن يعملوا على تطوير الذات للأطفال منذ البداية ونشأتهم على تنشئة سليمة من الصفر.

ربما يغفل الآباء في عصرنا هذا عن تربية أولادهم تربية سليمة لكن كل هذا سوف ينعكس على شخصية الطفل في المستقبل.

اقرأ المزيد عن: وضع روتين يومي

دور الوالدين في تطوير الذات للأطفال

ويعتبر الوالدين هما مصدر الثقة والأمان لدى الطفل هم وحدهم من يملكون القدرة على التحكم في شعور أولادهم،
هم من يعطوهم الثقة والأمان وإشعارهم بأهميتهم وقدرتهم على تحسين سلوكهم.

وذلك يعتبر من خلال التعقيب على تصرفات أطفالهم أما بالثناء أو بالجزاء.

من المتوقع أن يخطئ الأب أو الأم في تربية أطفالهم من حيث المعاملة،
ويتم ذلك عن طريق اتباع أساليب غير علمية عن قصد أو بدون قصد أو عدم وجود دراية كافية في فن المعاملة مع الأطفال،
وذلك دون مراعاة شعور الطفل.

اقرأ المزيد عن: التفوق في الحياة

الأساليب الخاطئة في تطوير الذات للأطفال

فمن اكثر الأساليب خطأ وخطورة على نشأة طفلك والتي تتسبب في تشكيله بشكل خطأ،
الضرب والسباب والسخرية منه أو التعقيب على كل أفعاله بالكلام السلبي أو انتقد طفلك دائما أمام الآخرين،

فهذا الأمر يؤدي إلى ظهور علامات الاضطراب لدى الطفل و تظهر أيضا علامات اليأس والعدوانية والعنف لدى الطفل دون القصد من أذيته،
هذه الأساليب قد تعمل أيضا على تدمير نفسية الطفل

ومن أهم العوامل الخاطئة في تربية الأطفال هو عدم الصبر لدى الوالدين في عدم وجود الصبر والوقت لتربية الأطفال على نشأة صحيحة،
فلذلك يلجأ الآباء والأمهات إلى دورات تطوير الذات للأطفال

لذلك يجب على الوالدين السعي إلى فهم أطفالهم ومحاولة تفهم سبب تصرفاتهم العدوانية والسلبية تجاه الآخرين،

كما يجب على الآباء المناقشة في كل الأمور، حتى يتمكن كل منهم حل المشكلة في اسرع وقت قبل أن تتحول لسلوك دائم لدى الطفل،
دون شعور ألاب أو ألام وتوعية الطفل حتى يفهم ويدرك الخطأ الذي يقوم بارتكابها وذلك يجعله يتجنب تكرار الخطأ في المستقبل.

اقرأ المزيد عن: أنماط التطور الذاتي

طرق تنمية وتطوير قدرات الذات للأطفال

دورات تطوير الذات للأطفال
دورات تطوير الذات للأطفال

الآن نعرض لكم العديد من النصائح التي يجب على جميع الآباء اتباعها لتطوير قدرات الطفل، ومنها ما يلي:

  • أولا احترام الطفل ومراعاة شعوره

حيث كلما زاد تقديرك واحترامك لطفلك وتنمية قدراته ومواهبه التي تكاد بسيطة ولكنها تعطيه القدرة على تطوير الذات
وينعكس هذا التقدير والتشجيع على أداء طفلك بصورة إيجابية.

  • ثانيًا تجنب عرضة الطفل للمشاكل النفسية

فيجب على الآباء الحرص كل الحرص على عدم تعرض طفلهم للمشاكل النفسية والتسي غالبًا ما تنتج عن سوء المعاملة من قبل الآباء،
حيث أن فعل عكس ذلك يترتب عليه شعور بالاكتئاب والانطوائية وعدم القدرة على النوم مما يعرض طفلك لمشاكل صحية.

اقرأ المزيد عن: كيفية التغلب على الفشل

  • ثالثا منح الطفل أكبر طاقة من الحب والحنان

فهذا الشعور يجعل لديه إحساس بالأمان والراحة والأمل في الحياة ويجعل لديه طاقة كبيرة تدفعه للنجاح،
وصور الحب والحنان تتلخص في الرعاية والدعم لنقاط القوة لدى الطفل مدح الطفل على الأشياء الإيجابية التي يقوم بها قضاء وقت طويل مع الأطفال واللعب والمرح والاستماع لهم يدفعهم للشعور بالحب والأمان .

  • رابعًا الإعتناء بذوي الهمم

في حال لديك ابن من ذوي الهمم الذين يخلقون بعيب خلقي، كأن يكن لم يقدر على الكلام أو أصم أو غير ذلك، ففي هذه الحالة يجب على الأب والأم تقديم معاملة خاصة لهم تعوضهم عن ما يواجهونه.

ويتم هذا بأن يقوم الأب والأم بتقديم الأفكار الإيجابية للطفل عن نفسه، وتجنب تمامًا أي أفكار سلبية، كي يجعله لا يشعر باختلاف سئ ولكن كي يشعر أنه مميز عن باقي الأطفال بل افضلهم وجعله يشعر أنه مرغوب به.

اقرأ المزيد عن: كيف اتخلص من الكسل

دورات تطوير الذات للاطفال

تعد دورات تطوير الذات ذو أهمية عالية لدى الأطفال وأيضا لدى الآباء والأمهات، بل هي تلعب دورا مهم في تنمية مهارات الطفل وتحسين فكرة الإبداعي، فلابد من إدراك الأب والأم أهمية دورات تطوير الذات للأطفال وتأثيرها على الصحة النفسية والمعنوية  لدى الطفل.

أمثلة عن  دورات تطوير الذات للأطفال

أولا يستطيع الطفل الذي يتراوح عمرة من سبع إلى خمسة عشر عن الالتحاق بدورات تطوير الذات للأطفال،فهي تهدف إلى كسب المهارات لدى الطفل والزيادة من وعيه.

وأيضا تفيد دورات تطوير الذات للأطفال من تنشيط عقل الطفل،
وذلك من خلال تدريب الأطفال عمليا على طرق وأساليب تجعله يقع تحت طائلة التفكير التي تنمى من عقلة،
كما تعمل أيضا دورات تطوير الذات للأطفال على توعية الطفل على أهمية تنظيم الوقت ما بين الدراسة واللعب.

ثانيا تعتمد دورات تطوير الذات للأطفال على ممارسة ألعاب الذكاء خصيصا الألعاب الجديدة والمتنوعة والتي تلائم وتناسب عمر طفلك،
ففي المشاركة مع الآخرين تكشف الجوانب السلبية وأيضا الإيجابية في شخصية الطفل.

ومن خلال تقييم المدربين سوف يتمكن الأب والأم من هذا التقييم على معرفة الجوانب التي تحتاج إلى التحفيز لدى طفلهم والعمل على تطويرها ومساعدة طفلهم بشكل جيد.

اقرأ المزيد عن: المهارات المطلوبة في سوق العمل

صور تطوير الذات

دورات تطوير الذات للأطفال
دورات تطوير الذات للأطفال

تتلخص صور تطوير الذات للأطفال في قضاء وقت ممتع مع الطفل وإشعاره بأنه الأفضل والأكثر أهمية لدى الأب والأم،
وهذا يعد من افضل صور تطوير الذات لللطفل ومن هنا تأتي الثمار سريعا.

فيعتبر الاندماج مع الطفل في اللعب وتخصيص بضع من وقت الأبوين ووجودهم مع الأطفال يمثل أكبر دعم نفسي ومعنوي لدى طفلهم،
بالإضافة إلى الاستماع إلى أحلام طفلك وأهدافه التي يرغب بتحقيقها في المستقبل والقيام بالتفاعل مع هذه الأحلام بكل صدق،
فلهذا أهمية في استشعار الطفل بأهميته وأنه الشخص المفصل لوالديه.

مساعدة طفلك نفسيا وتشجيعه على حل مشاكله التي يتعرض إليها مع أصدقائه في المدرسة أو في النادي أو في أي مكان يلتقي بها مع زملائه، تعد من الأمور الهامة لتحفيز الطفل وجعله أكبر عقلا،
فيجب عليك مساعدة طفلك والاستماع لمشاكلهم وأيضا البحث معه عن حلول لهذه المشاكل.

كما يجب عليك أيضًا تقديم المشورة وليس التدخل لحلها فقط، عليك تقديم النصيحة وتركت لي خطأ أو يفعل الصواب وعند الخطأ عليك تحفيزه ودعمه،
مع إخباره بأن محاولاته لم تذهب سدى ولكنه قد بذل قصارى جهدة لحل المشكلة.

وعليك عدم إلقاء الطفل بالتهم أو القيام بتوبيخه على عدم تنفيذ الحلول التي قدمتها كما كنت ترغب،
فللأطفال منظور مختلف تماما عن الكبار عليك احترام تفكيره، حتى وان كان خاطئ وعليك فقط تصحيحه بكل حب.

اقرأ المزيد عن: كيف تكسب الأصدقاء الجيدين

الخاتمة

تعد تربية الطفل تتطلب بذل مجهود كبير جدا منذ ولادته حتى الوصول لمرحلة المراهقة،
ويعتبر الطفل من المخلوقات العاشقة للتجربة لذلك بجب على الأم والأب مراقبة تصرفات الأبناء وإبداء النصائح فقط.

اقرأ المزيد عن:

السابق
أفضل المهارات المطلوبة في سوق العمل
التالي
التغلب على الخجل والتخلص منه نهائيًا بالخطوات

اترك تعليقاً