كيف يؤثر الصمت على الشخص

بينما يكره بعض الناس البيئة الصامتة ، ويصفونها بالوحدة والعزلة، يتطلع آخرون إلى قضاء الوقت مع أفكارهم فقط ، والبحث عن الصمت بشغف ، كما لو كانوا يتوقعون هدية. في الواقع ، يؤثر الصمت على الشخص بتأثيرات كثيرة وعميقة ، كثير منها لا ندركها. تابع القراءة لتعرف المزيد.

فوائد الصمت

على الرغم من أن ثقافتنا تدفعنا إلى استهلاك المعلومات والمحتوى باستمرار، فإن الصمت جزءًا مهمًا من تنمية عقلية هادئة ومركزة. وفقًا للخبراء ، إليك بعض الفوائد المحتملة للصمت:

1. تحسين الوضوح العقلي

إن أخذ لحظة للتنفس وتهدئة عقلك الداخلي والابتعاد عن الضوضاء لديه القدرة على تنظيم أنفاسك والتخلص من التوتر الذي قد لا تكون على دراية به. عندما لا تشتت انتباهك بالضوضاء ، يعود عقلك إلى وضعه الافتراضي ويدمج المعلومات الداخلية والخارجية “في مساحة عمل واعية” ، وهذا يعزز الوضوح العقلي.

2. تعزيز الوعي الذاتي

يعد الجلوس في سكون هادئ ، أحد أفضل الطرق المعروفة لزيادة الوعي بالمشاعر وممارسة التأمل الذاتي. يجد الكثير من الناس أن العزلة والصمت يسمحان لهم بالتواصل مع “أصواتهم الداخلية” والتوقف عن قمع المشاعر أو الأفكار التي عادة ما يتم دفعها جانبًا. إن اكتساب المزيد من الوعي الذاتي يمنحك مزايا عديدة في الحياة ، مثل:

  • التعرف على الأنماط المدمرة لحياتك.
  • مواءمة قيمك مع أفعالك.
  • تقوية التواصل وعلاقاتك.
  • تحسين السعادة بشكل عام.

3. الحفاظ على صحة الدماغ

ساعتان من العزلة والصمت كل يوم يمكن أن يجددا دماغك. في دراسة أجريت على الفئران عام 2013 ، وجد العلماء أن ساعتين من الصمت يوميًا حفزت نموًا أكبر لخلايا الدماغ السليمة في منطقة الحُصين – وهي منطقة في الدماغ مسؤولة عن تكوين الذاكرة والتعلم والتحفيز وتنظيم الاستجابات العاطفية.

4. المساعدة في زيادة الإنتاجية

غالبًا ما يؤدي الهدوء والتركيز إلى زيادة الإنتاجية في أوقات العمل واتخاذ القرارات. والعكس صحيح أيضًا، فالعقل المرهق والمشتت يجد صعوبة في التركيز ويجعل من الصعب إحراز تقدم.

تظهر بعض الأبحاث أن الصمت يمكن أن يحفز نمو خلايا دماغية جديدة في أجزاء من الدماغ مسؤولة عن التعلم واتخاذ القرار. بالإضافة إلى ذلك ، أثبت الدراسات أن هناك روابط بين البيئات الهادئة والقدرات المحسنة على التعلم والإنجاز لدى الطلاب. كما تزيد البيئات المدرسية الصاخبة من مخاطر ضعف الأداء المدرسي ، غالبًا بسبب صعوبة التركيز وتذكر المعلومات.

5. الحصول على نوم أفضل

بينما يدعي بعض الأشخاص أنهم ينامون بسهولة أكبر مع تشغيل الضوضاء ، مثل التلفاز أو الموسيقى ، فإن معظم الناس يسترخون وينامون بشكل أفضل في صمت. ينصح الخبراء بممارسة التأمل أثناء النوم أو القراءة بهدوء أو الصلاة قبل النوم لتعزيز النوم ومحاربة الأرق.

6. تحسين العلاقات

قد يبدو هذا غير منطقي ، ولكن في الواقع يزيد الصمت والعزلة من التعاطف والقدرة على التواصل مع الآخرين . حيث يمكن أن تساعدك العزلة على تقدير الأشخاص في حياتك أكثر، كما تساعدك على تشخيص المشاكل في العلاقات والتعرف على سلوكياتك وعاداتك. ويعتبر الصمت طريقة لتقديم الدعم والتفاهم و “الاحتفاظ بمساحة لشخص ما” حتى بدون الحاجة إلى قول أي شيء .

7. تقليل التوتر و الإجهاد

من المعروف أن البيئات الصاخبة و “الفوضوية” تزيد من إدراك التوتر ، عن طريق رفع مستويات “هرمونات التوتر” ، مثل الكورتيزول والأدرينالين.

أما الصمت فله تأثير معاكس على علامات التوتر، فهو يساعد الجسم على الاسترخاء بشكل طبيعي عن طريق زيادة نشاط الجهاز العصبي السمبتاوي ، مما يساعدنا على “الراحة والهضم”. إنه أكثر تأثيرًا عند دمجه مع مسكنات التوتر مثل التنفس العميق أو المشي أو التأمل أو اليوجا أو التخيل.

اقرأ أيضاً: أسباب عدم القدرة على اتخاذ القرار في بعض المواقف

8. يعزز الجانب الروحي

لا يمنحك الصمت لأغراض روحية السلام الداخلي فحسب ، بل إنه جيد للروح. عندما تغرق في الصمت ، تبدأ في فهم الترابط بين كل شيء على الأرض. بغض النظر عن تقاليدك الروحية ، فإن الصمت قوي روحانيًا لأنه يسمح لك بأن تكون جزءًا من العالم وأن تتواصل مع القوى الأكثر دقة في العمل في الكون.

9. يحسن الذاكرة

إن الجلوس في صمت لمدة 10 إلى 15 دقيقة يمكن أن يعزز ذاكرتك. كما ان الفوائد الرائعة للتأمل الهادئ المعززة للذاكرة لها أيضًا آثار إيجابية على أولئك الذين يعانون من إصابة عصبية ، مثل السكتة الدماغية، وقد تطلق قدرة كامنة على التعلم والتذكر لدى الأشخاص الذين يعانون من فقدان الذاكرة وبعض أنواع الخرف.

أظهرت دراسة أجريت عام 2014 على مرضى فقدان الذاكرة أن الراحة لمدة عشر دقائق في غرفة هادئة ومظلمة عززت نسبة التذكر من 14 إلى 49 في المائة. ووجدت الدراسة أيضًا نتائج مماثلة للمشاركين الأصحاء الذين عززوا استدعاء الذاكرة من 10 إلى 30 في المائة.

المخاطر والآثار الجانبية للصمت

بينما يمكن أن تؤدي العزلة والهدوء إلى حياة أكثر سلامًا ، فإن الكثير من كلاهما له أيضًا بعض الجوانب السلبية ، وأبرزها أنه يمكن أن يؤدي إلى الشعور بالوحدة والانفصال.

يبدو أن فترات الصمت القصيرة ، التي تتراوح من 10 إلى 60 دقيقة في المرة الواحدة ، هي المثالية عندما يتعلق الأمر بتعزيز صحة أفضل. من ناحية أخرى ، قد تؤدي ساعات وساعات الصمت إلى اجترار الأفكار وربما تفاقم الاكتئاب أو القلق.

تحقق مع نفسك إذا كنت تتعرض بانتظام للكثير من الوقت والصمت بمفردك (على سبيل المثال ، إذا كنت تعمل في المنزل بمفردك معظم الوقت). إذا شعرت بآثار الوحدة أو وجدت أنك قلق بشكل متزايد بشأن أشياء تافهة ، فابحث عن المزيد من المنافذ الاجتماعية ، مثل الاتصال بصديق أو العمل مع آخرين في مكان عام أو حتى التحدث مع معالج.

طرق للاستمتاع بقوة الصمت

  1. المشي في الطبيعة: قم بجولة في الطبيعة للحصول على بعض السلام والعزلة. ابحث عن متنزه أو مسار للمشي أو اذهب إلى الغابة أو الشاطئ للاستمتاع ببعض الوقت بمفردك ، واستمتع بأصوات الطبيعة الجميلة التي يمكن أن تساعدك على الاسترخاء.
  2. التأمل: كل ما تحتاجه هو خمس إلى عشر دقائق للجلوس في صمت والتركيز على أنفاسك وتخلص من أي أفكار من وعيك برفق.
  3. وقفات مقدسة: خذ استراحة مما تفعله واجلس بشكل مريح وعينيك مغمضتين. خذ أنفاسًا عميقة قليلة ومع كل نفس تخلص من أي فكرة أو مخاوف ودع جسدك يسترخي. يمكنك القيام بذلك عدة مرات في اليوم لمنح عقلك وجسمك استراحة من الضوضاء والأفكار المجهدة.
  4. ابق في السرير لمدة خمس دقائق إضافية في الصباح: استيقظ مبكرًا للاستمتاع بالهدوء والعزلة قبل أن يبدأ اليوم، مع عدم وجود أفكار معينة . يمكن لهذه اللحظات الثمينة أن تهيئ الحالة المزاجية لبقية اليوم وتمنحك الدفعة التي تحتاجها للاستمرار في أجواء هادئة.
  5. التخلص من السموم الرقمية: حدد يومًا ، للابتعاد عن أجهزتك الرقمية. على الرغم من أنها قد تبدو مهمة مستحيلة ، إلا أن الابتعاد عن التحفيز الرقمي سيساعدك على التركيز على نفسك ويمنحك الوقت لتحقيق الهدوء الداخلي.
  6. مارس اليوجا: تمنحك اليوجا الفرصة لتحويل تركيزك من أفكارك إلى الوضعيات التي تمارسها. ومن المعروف أن اليوجا تجعلك تشعر بالهدوء لأنها تطلق هرمونات سعيدة ، وتخفف من التوتر والقلق.

اقرأ أيضاً: فن الرد المهذب و الرد على الكلام الجارح

المراجع

  • artofliving 7 Benefits of Solitude and Silence: Treat Your Body, Mind and Spirit!
  • whisperroom 7 Benefits of Silence: Why We Need Less Noise
  • happiness The power of silence: 10 benefits of cultivating peace and quiet
قد يعجبك ايضا