تنمية بشرية

مهارة توسيع فكرة التنمية البشرية

مهارة توسيع فكرة التنمية البشرية

تسعى كل دولة من دول العالم أن تحتل الطليعة والصدارة دائمًا، مما يدفعها للجوء إلى مهارة توسيع فكرة التنمية البشرية الشاملة والتي تعد نوعًا قائم بذاته بين أنواع التنمية عامة، المعروفة لغويًا بمعنى الازدهار والتقدم الذي تحرزه دولة ما.

وبشكل عام تعني التقدم والتطور في شتى المجالات في الدول المختلفة، أما اصطلاحًا تعني التغيير الجذري الذي يلحق في كافة القطاعات الخاصة بمجتمع ما سواء الصعيد السياسي أو الاقتصادي وغيرهم بهدف تحسين مستوى المعيشة.

ما هي التنمية وما هي شروط توسيعها؟ 

مهارة توسيع فكرة التنمية البشرية
مهارة توسيع فكرة التنمية البشرية

تعد التنمية مفهوم في غاية البساطة ولا يتطلب إلى التعقيد، حيث تستخدم التنمية كأداة استراتيجية تُستخدم لتحسين الأوضاع الاجتماعية والاقتصادية،
كما أنها تستخدم في حل تلك المشكلة الخاصة بالتقدم الاجتماعي.

ويجدر الإشارة إلى أن الكثير من الاقتصاديين يرون أن التنمية هي الحل الأمثل لتقدم الحضارات والمجتمعات وتطويرها، ومن الأسباب التي تعزز ذلك توفر التنمية بأكثر من نوع حيث يوجد منها التنمية المستدامة، والبشرية، والفكرية. 

الشروط 

من الجدير بالذكر أنه من الصعب على أي مجتمع أن يحقق فكرة التنمية أو يقوم بتوسيع فكرتها إلا بتوفر سلسلة من الشروط والتي تتلخص في التالي:

  • الاعتماد على التكنولوجيا واستخدامها بطريقة صحيحة. 
  • تطوير الجانب المعرفي للفرد والاهتمام بتثقيفه. 
  • قمع الجهل والأمية، والاهتمام بالتعليم وتوفير الإمكانيات اللازمة له. 
  • تحسين الخدمات الاجتماعية الموجهة للفرد والحرص على الاهتمام بها. 
  • الاهتمام بمجالات البحث العلمي والعمل على تطويرها. 

اقرأ المزيد عن: معوقات التنمية البشرية

مهارة توسيع فكرة التنمية البشرية

مهارة توسيع فكرة التنمية البشرية
مهارة توسيع فكرة التنمية البشرية

تهدف الكثير من الدول النامية منها والمتقدمة على تنمية مهارة توسيع فكرة التنمية البشرية لأنها بمثابة ركيزة مهمة للغاية في تنمية المجتمعات وتطويرها.

كما أنها الغاية الوحيدة التي تساعد المجتمع في الخروج من ظلمته صوب النور، والسبب وراء أهميتها هي أنها تضم الكثير من المجالات وعلى رأسها:

التنمية الاجتماعية 

تقوم التنمية الاجتماعية بتقليص حجم الفجوة الموجودة بين طبقات المجتمع عن طريق توفير العلم والتزود بالثقافة والتمسك بها، كما أنها تساهم في نشر مفهوم التعاون بين الناس بهدف إزالة الفوارق وقضاء الاحتياجات المتبادلة. 

اقرأ المزيد عن:التنمية الاجتماعية

التنمية الاقتصادية 

تنشأ التنمية الاقتصادية معتمدة على الاستغلال السليم لموارد البلاد والدخل القومي، بالإضافة إلى توزيعها بنسب متساوية بين المواطنين.

ويتم ذلك كي يتمتع الجميع بحياة كريمة، ويجدر الإشارة أن أهمية التنمية الاقتصادية ترجع إلى أنها الداعم الأول للقدرات التي يتمتع بها الفرد. 

التنمية الثقافية

يساهم الانفتاح والتعرف على ثقافة البلدان والمجتمعات الأخرى في خلق المزيد من المعرفة والعلم والثقافة، مما يساعد على محو الجهل وتوسيع المدارك وتقوية الرغبة في الحصول على مستقبل مشرق، ليس هذا فحسب بل يصبح أفراد المجتمع أكثر فهمًا لحقوقهم وواجباتهم نحو المجتمع. 

عند النظر إلى مفهوم التنمية البشرية نجد أنه يحمل بين طياته العديد من مجالات الحياة، حيث أصبحت تهدف بشكل واضح إلى توفير طيب الحياة ورغدها لجميع المواطنين دون التفريق بينهم، وذلك من خلال توفير كل ما يحتجه الفرد من دخل مرتفع وقدر كبير من السعادة، مما يترتب عليك منح الفرد خيارات معيشية عدة. 

اقرأ المزيد عن: كيفية تعزيز السلوك الايجابي

المفهوم الخاطئ للتنمية البشرية

يجدر الإشارة إلى أن مفهوم التنمية البشرية ارتبط بالكثير من المفاهيم المختلفة، ولكن على الرغم من ذلك إلا أن البعض أخطأ الاعتقاد بأنها تقتصر فقط على المجال الاقتصادي من حيث إنتاج السلع وتوزيعها.

كما اعتقد البعض أن التنمية البشرية تتعلق فقط بقدرات الإنسان وكيفية تنمية البعض، أما الاعتقاد الأخير بأنها اقتصرت على بعض القطاعات منها التعليم، الصحة، والاقتصاد.

جاءت التنمية البشرية لتشمل كافة المعتقدات، حيث يقصد بها إنتاج السلع ومن ثم توزيعها في نطاق القدرات البشرية من خلال دعمها والانتفاع بها.

بجانب الاهتمام بالنمو الاقتصادي مما يترتب عليه رخاء المجتمع وارتفاع دخل الفرد، لذا تم اعتبار المؤشر الاقتصادي دليل قوي على مهارة توسيع فكرة التنمية البشرية، ومع ذلك يوجد العديد من معوقات التنمية البشرية.

عوامل التنمية البشرية 

مهارة توسيع فكرة التنمية البشرية
مهارة توسيع فكرة التنمية البشرية

الآن أصبحنا ندرك أن مهارة توسيع فكرة التنمية البشرية تعتمد على الجمع بين ما يتطلبه المجتمع من رعاية صحية وغذاء ومأوى، هذا بجانب أنها لم تتوقف عند رفاهية المجتمعات فحسب بل هدفت إلى تخطيها، حيث تسعى التنمية البشرية إلى تحقيق عدة عوامل، ألا وهي الأوضاع التالية:

  • الصحية: والمقصود بها توفير رعاية صحية على أعلى مستوى، بحيث تساعد على تخفيض نسبة الوفيات. 
  • السكانية: يقصد بهذا العامل الاستخدام الأمثل والصحيح للموارد البشرية. 
  • السكنية: الاهتمام بتوفير مأوى لأفراد المجتمع، بالإضافة إلى الحد من التكدس السكاني. 
  • التعليم: أهمية الاهتمام بالتعليم وتطوير من خلال إدخال أحدث وسائل التكنولوجيا، بجانب زيادة التخصصات كي تساعد على توفير فرص العمل للشباب. 
  • العمل: من المهم أن يقسم العمل كما يجب، بجانب ضرورة أن يقف كل شخص في المكان الصحيح والمناسب له. 
  • الإدارية: يجب أن يكون الأسلوب المعتمد في الإدارة هو أسلوب التخطيط. 
  • التكنولوجية: من المهم أن يتم الاعتماد على أحدث أنواع التكنولوجيا في كافة مجالات الحياة، لأن ذلك يساعد على مواكبة العصر. 
  • الاجتماعية: يرتكز هذا العامل على التغيير من معتقدات الأفراد وأفكارهم حيال بعض المهن والحرف. 
  • السياسية: يجب أن توثق الديمقراطية بين فئات المجتمع كي لا يتم احتكار السلطة لصالح فئة على حساب الأخرى. 
  • النفسية: يهتم هذا العامل بتهيئة المناخ النفسي المناسب لأفراد المجتمع، بجانب حثهم على العمل الدؤوب، مما يضمن رخاء المجتمع. 

اقرأ المزيد عن: أهداف التنمية البشرية

توسيع فكرة التنمية المستدامة

يمكن تعريف التنمية المستدامة على أنها التنمية المسؤولة عن تلبية كافة المتطلبات الخاصة لأفراد المجتمع ولكن يشترط أن يتم التطوير بشكل لا يتعدى على مبادئها.

كي تتمكن الأجيال القادمة من الاستفادة منها، كما تهدف التنمية المستدامة بحسن استخدام موارد التنمية بدون تعرضها للإهدار،
كما أنها تساهم في إنشاء الاستثمارات بشكل جيد، بجانب الإتيان بالتكنولوجيا الحديثة التي تساعد في استهلاك الموارد بشكل صحيح يساهم في تلبية الحاجة الفردية. 

وأخيرًا نكون قد وفرنا كافة المعلومات حول مهارة توسيع فكرة التنمية البشرية وما يتعلق بها من عوامل، والتي يتلخص مفهومها في الاعتماد على الإنسان كعنصر مهم في تطور المجتمع وتقدمه من جانب، ومن الجانب الآخر يتم المواءمة مع شتى مجالات الحياة. 

اقرأ المزيد عن: تعريف مؤشر التنمية البشرية

المراجع

  1. About Human Development
  2. Skills for holistic human development – unesdoc.unesco
السابق
ماهي مهارة الإنصات والاستماع
التالي
ماهي مهارة توكيد الذات وأهميتها