مال وأعمال

كيفية التخطيط المالي الشخصي وأهميته

التخطيط المالي

يتضمن التخطيط المالي الشخصي عادةً إنشاء ميزانية شخصية، والتخطيط للضرائب، وإنشاء حساب توفير، ووضع خطة لإدارة الديون أو استردادها.
وكل هذه الأنشطة من قبل مخطط مالي معتمد يتم تعيينه لمساعدة الفرد في موارده المالية، ولكن يمكن للأفراد أيضًا وضع خطتهم المالية للوصول إلى أهداف المدخرات والاستثمارات قصيرة وطويلة الأجل.

مفهوم التخطيط المالي الشخصي

يعد إنشاء الميزانية أو تخصيص الموارد المالية للادخار والاستثمارات، أو حتى إنشاء حساب توفير، كلها مكونات للتخطيط المالي الشخصي.

قد يكون الأفراد الذين لديهم خلفية في المحاسبة أو العلوم المالية قادرين على بدء هذه المشاريع والمهام بأنفسهم. ولكن أولئك الذين ليس لديهم خبرة أو معرفة في هذا المجال قد يتشاورون مع مخطط مالي معتمد للحصول على المشورة والتوجيه.

المخططون الماليون مسؤولون عن تنظيم الشؤون المالية للفرد، وتحليل ائتماناتهم وأصولهم، وتقديم توصيات بشأن حسابات التوفير والاستثمار المختلفة.

يتم تعيين المخططين الماليين الشخصيين لمساعدة الأفراد في تنظيم حساباتهم المالية، ووضع استراتيجية استثمار ومراجعة الأصول والخصوم لإنشاء بيان مالي شخصي.

كما ويمكن للمخططين الماليين أيضًا تقديم المشورة والتوجيه للتخطيط العقاري، وصياغة الوصية، وإنشاء حسابات جارية وادخارية جديدة للفرد وعائلاتهم. يمكنهم أيضًا المساعدة في العثور على أقساط التأمين واختيارها أو إنشاء خطة لإدارة الديون أو تقديم المساعدة في التخطيط المالي لتغييرات كبيرة في الحياة مثل الزواج أو الطلاق أو الذهاب إلى الكلية.

إقرأ أيضًا : توفير المال | 10 نصائح من أجل الادخار لمستقبل افضل

بينما يمكن للمخطط المالي الشخصي أن يساعد الأفراد على إنشاء استراتيجية مالية قوية وتحليل حساباتهم ووضعهم الائتماني. لا يمكنهم ضمان أن تكون نصائحهم الاستثمارية دقيقة بنسبة 100٪.
لا يزال الأمر متروكًا للف رد لمراجعة خياراته الاستثمارية وتخصيص موارده المالية باستخدام أفضل أحكامه.

كيفية التخطيط المالي الشخصي وأهميته

كيف يبدأ الفرد بالخطة المالية؟

الخطوة الأولى في إنشاء خطة مالية هي تحديد الأهداف المالية الشخصية والعائلية.

وتعتمد الأهداف على ما هو أكثر أهمية للفرد، وترتبط الأهداف قصيرة المدى والتي قد تصل إلى عام، بما هو مطلوب قريبًا مثل الأجهزة المنزلية،  أو حتّى إجازة في الخارج.
بينما تحدد الأهداف طويلة المدى ما يريده المرء لاحقًا في الحياة من شراء منزل أو مصاريف تعليم للأطفال، بالإضافة لدخل تقاعد كافٍ.
هذه الأهداف قصيرة وطويلة الأجل هي الأساس لتحديد الأولويات، بما في ذلك صندوق الطوارئ كبند أول، ومن ثم يجب تحديد التكلفة المقدرة لكل هدف والتاريخ المستهدف للوصول إليه.

تؤثر تغييرات دورة الحياة على التغييرات في التخطيط المالي. يجب تحديث أهداف الشخص مع تغير الاحتياجات والظروف. في سنوات الشباب البالغة، قد تشمل الأهداف قصيرة المدى التأمين المناسب، وإنشاء ائتمان جيد، والإنفاق على مكان للعيش فيه، واكتساب المهارات اللازمة للعمل.
وخلال السنوات المتوسطة للشخص، تتحول الأهداف من النفقات الشخصية الفورية إلى تعليم الأطفال والتخطيط للتقاعد.
وفيما بعد في السنوات اللاحقة، عندما يتوقف الفرد عن العمل، قد تصبح الهوايات الترفيهية والشخصية ذات الاهتمام الأساسي.

لذلك فإنّ العمر عاملًا مهمًا في عملية التخطيط للمستقبل. وفيما يلي بعض الإرشادات التي تعكس الأوصاف العامة للاعتبارات المالية في مختلف الأعمار:

من سن 20 إلى 40

عندما يكون الشخص شابًا، يجب أن يكون نمو الموارد المالية هدفًا أساسيًا. ودرجة عالية نسبيا من المخاطر يمكن تحملها.
لذلك من الاقتراحات التي يمكن على الفرد أن يأخذ بها في هذا العمر. هو الاستثمار في محفظة متنوعة من الأسهم العادية أو في صندوق مشترك يُدار من أجل نمو الأصول وليس الدخل.
وقد يكون خيار المضاربة في العقارات، أو العملات المعدنية، والمعادن من الذهب والفضة، وما إلى ذلك هو فكرة مقبول ، وذلك كه في حال كان الفرد على استعداد لتحمل مثل هذه المخاطر.

من 40 إلى 60 عامًا

لا تزال الأسهم خيارًا جذابًا في هذه الفترة من حياة الفرد، لكن المرء يحتاج الآن إلى نهج أكثر توازناً. قد يكون هذا هو الوقت المناسب للاستثمار في الأدوات ذات السعر الثابت وهي السندات، وإذا كان الدخل مرتفعًا، فقد تكون السندات المعفاة من الضرائب هي فكرة جذابة.

سن 60 وما فوق

بحلول هذا النطاق العمري، يجب أن تكون غالبية أموال المستثمر في استثمارات مدرة للدخل لتوفير الأمان والحد الأقصى من الفائدة الحالية.

هناك قاعدة عامة قد تكون مناسبة هنا. وهي أنّه يقترح أنّ النسبة المئوية لمحفظة الفرد في السندات يجب أن تقارب عمر الفرد، ويذهب الرصيد إلى الأسهم. على سبيل المثال في سن الأربعين، يحتفظ المستثمر بنسبة 40 في المائة في السندات و 60 في المائة في الأسهم. بينما في سن الستين سيكون العكس مناسبًا فقد يكون من الجيد وضع 60 بالمائة في السندات و 40 بالمائة في الأسهم. بالطبع هذه فكرة عامة جدًا قد لا تكون مناسبة للجميع.

كيفية التخطيط المالي الشخصي وأهميته

أهمية التخطيط المالي الشخصي

يعتبر الاستثمار المهم الذي يمكن للأفراد القيام به هو التخطيط لاستخدامهم للموارد المالية التي لديهم.

وفي حين أنّ هناك مستشارين ماليين مهرة في جميع أنواع مؤسسات الخدمات المالية. فمن الواجب أن يكون لدى الأفراد بعض المعرفة حول شؤونهم الخاصة.
وبالنسبة للأفراد الذين يستغرقون وقتًا في التعرف على الأمور المالية سيحصلون على مكافأة كبيرة. وهي أرباح الأسهم لفهم أنه على المدى الطويل سيحافظ على مركزهم المالي عند مستوى يتوافق مع توقعاتهم.
كما أنّ التخطيط المالي الشخصي يوفر للأفراد مجموعة متنوعة من المزايا التي تساعدهم في حياتهم وشؤونهم الحياتية الخاصّة على المدى القريب أو حتّى المدى البعيد، ومن هذه الفوائد للتخطيط المالي ما يلي:

  • يمكن للأفراد الذين يرغبون في الحصول على مزيد من السيطرة على مواردهم المالية إنشاء ميزانية واقعية.
  • يساعد التخطيط المالي الشخصي الأفراد على الحصول على تقييم ائتماني ووضع توقعات مالية لمستقبلهم. باستخدام العديد من استراتيجيات التخطيط المالي
  • تساعد خدمات التخطيط المالي الشخصية من محترف معتمد في بدء هذه العملية المعقدة.
  • تساهم التوقعات المالية وميزانية العمل المخططة جيدًا الفرد في اتخاذ قرارات سليمة في الإنفاق والادخار وتأمين مستقبل مالي قوي لأنفسهم ولأسرهم.

كيفية التخطيط المالي الشخصي وأهميته

كيفية التعامل مع المخاطر في التخطيط المالي

العامل الوحيد الأكثر أهمية في اتخاذ قرار بشأن أفضل الاستثمارات للفرد هو مستوى المخاطرة الذي يمكن للفرد تحمله، وهو على استعداد لتحمله.
وبالتالي فإن الخطوة الأولى في صياغة خطة الاستثمار هي الفحص الذاتي الدقيق وتحديد ما يلي:

  • كم من المال يجب على الشخص أن يستثمر؟
  • ما هي الاحتياجات المالية للمستقبل المنظور؟
  • ما مقدار رأس المال الذي يمكن استثماره بشكل واقعي مع المخاطرة المحتملة بأنّ كل الاستثمار قد يكون خسارة؟
  • ما درجة المخاطرة التي يرغب الفرد والأسرة في قبولها نفسياً؟

سيكون كل من هذه العوامل مفيدًا في تحديد درجة المخاطر التي يجب تحملها عند اتخاذ قرارات الاستثمار. وللحصول على مكافآت أكبر، يتعين على المرء أن يخاطر بقدر أكبر. ومع ذلك فإن المخاطر الأكبر توفر إمكانية حدوث خسائر أكبر.

يمكن لأي شخص تحقيق التوازن من خلال الاستثمار بطريقة هرمية، وتكون من خلال البدء بالاستثمارات الآمنة ثم قم بالتكوين تدريجيًا، وقبول المزيد من المخاطر في كل خطوة.
في الجزء العلوي، قد يكون لدى المستثمر استثمارات عالية المخاطر (على سبيل المثال ، العملات المعدنية والذهب والعقارات)، ولكن بسبب الهرم ستكون هذه الاستثمارات صغيرة مقارنة ببقية ممتلكات الفرد.
أيضًا، لتقليل الخسارة، يجب أن يكون لدى المرء نوعان مختلفان على الأقل من الاستثمارات يعملان بشكل مختلف خلال فترة محددة.
على سبيل المثال، عندما تكون أسعار الفائدة منخفضة، عادة ما تربح الأسهم بينما أداء أسواق المال ضعيف.

يجب على كل مستثمر إيجاد توازن في منطقة الراحة للأمان والمخاطر. وهذه إحدى القواعد الأساسية للتخطيط المالي. ومن المفارقات أنّ الهدف هو العيش في راحة، ولكن المفتاح ليس أن تكون “مرتاحًا” أكثر من اللازم.
من وقت لآخر، يجب على المستثمرين إعادة النظر في قراراتهم السابقة ونتائج تلك القرارات حتى الآن، كما ويجب أن يدرك المستثمرون أنه لا ينبغي عليهم تفويت الفرص المربحة.

كيفية التغلب على عقبات التخطيط

بغض النظر عن مدى جودة تطوير الخطة المالية، من المحتمل أن تظهر بعض العقبات، وهناك أربعة عوامل يمكن أن يكون لها تأثير كبير على التخطيط الناجح هي:

  • التضخم: للتخطيط ماليًا، يجب أن يحصل المرء على عائد يفوق أي آثار طويلة الأجل للتضخم.
    على سبيل المثال، إذا تم الاحتفاظ بأموال التقاعد في حساب سوق نقود. يدفع 2.5 في المائة سنويًا وعلى مدار نفس الفترة بلغ معدل التضخم 3 في المائة في المتوسط، فإنّ الاستثمار سيكون أقل قوة شرائية عند التقاعد مما كان عليه في البداية.
  • مخاطر أسعار الفائدة: سيؤدي التغيير في أسعار الفائدة إلى تحرك سعر الأدوات ذات السعر الثابت مثل السندات في الاتجاه المعاكس لأسعار الفائدة.
    وإذا انخفضت أسعار الفائدة، ترتفع قيمة السندات، وعلى العكس من ذلك، إذا ارتفعت أسعار الفائدة، تنخفض قيمة السندات.
    وبشكل عام جميع أنواع السندات لديها مخاطر أسعار الفائدة، فكلما طالت مدة استحقاق السند، زادت مخاطر سعر الفائدة. لذلك إذا كان المستثمر قلقًا بشأن هذه المخاطر، فمن الحكمة الاستثمار في أدوات قصيرة الأجل.
  • الضرائب: إنّ تحديد إلى أي مدى يمكن أن يساعد أي استثمار يتمتع بامتيازات ضريبية على اعتبار جدي.
    والعوامل التي تتطلب الانتباه هي شريحة الضرائب، والدخل الحالي، والدخل المستقبلي، والممتلكات الاستثمارية عند إجراء التخطيط المالي.
  • التسويف: هذه عقبة تقع على عاتق الفرد فقط، ولا يوجد شيء مكتسب من الفكرة
    كأن يقول الفرد “يومًا ما سأتوقف عن المماطلة وأفعل شيئًا ما بشأن أموالي المالية المستقبلية.”
    حيث أنّ وجود خطة مالية جيدة التصميم في ذهن المرء ليس بالأمر الكافي. خاصّة إذا لم يكن هناك تحديد محدد لما يجب القيام به وإذا لم يتم تنفيذ القرارات ذات الصلة، فمن المحتمل أن يتبع ذلك القليل من القيمة.

نصائح التعامل مع المخاطر المالية

وفيما يلي بعض الإرشادات للتعامل مع المخاطر، والتي من شأنها زيادة إحساس المستثمر بالأمان:

  1. لا تستثمر في أي أداة يمكن أن يخسر فيها المرء أكثر من احتمال ربحه، ويشار إلى هذا العامل أحيانًا باسم توازن المخاطرة والمكافأة.
  2. تنويع ممتلكات المرء من خلال الاستثمار بين مجموعة متنوعة من الأدوا ، وبالتالي تقليل المخاطر المحتملة.
  3. عندما تفشل الاستثمارات في تلبية التوقعات تعتمد فترة الاحتفاظ بها على أهداف الفرد قم ببيعها، حيث أنّ تقليص الخسائر هو الطريقة الوحيدة المؤكدة لمنع الانتكاسات البسيطة من التحول إلى كوابيس مالية.
    والقاعدة الأساسية هي البيع عندما تنخفض القيمة بنسبة 10 في المائة من التكلفة الأصلية.
  4. إنشاء أمر إيقاف والمقصود به هنا هو تعليمات تُعطى للوسيط الذي باع الأسهم للمستثمر. ويوجه الوسيط لبيع هذا السهم إذا كان يجب أن ينخفض ​​بنسبة 10 في المائة.
    على سبيل المثال، من سعر الشراء الأصلي. في اللحظة التي يتم فيها الوصول إلى المستوى المحدد مسبقًا، سيتم بيع السهم.
  5. لا تستبعد المخاطر تماما.
السابق
خطوات اتخاذ القرار وحل المشكلات
التالي
أفضل الطرق التي تقودك إلى الحرية المالية

اترك تعليقاً