كيف تكون قائد فريق عمل ناجح

هل بالفعل يمكن لأي شخص أن يكون قائد ناجح ومبدع في مجال عمله؟، بالطبع يمكن أن يحدث ذلك، ولكن لابد من التعرف على الإجابة المثالية التي تتعلق بسؤال كيف تكون قائد فريق عمل ناجح، وكذلك ماهي مهام قائد الفريق الناجح. فهناك بعض الصفات التي لابد من اكتسابها وكذلك مهارات يمكن تعلمها، بالإضافة إلى تغيير بعض المعتقدات وزرع مبدأ التضحية بداخلك.

كيف تكون قائد فريق عمل ناجح

إذا كنت تسعى بالفعل لتكون قائد ناجح فعليك تقديم الجهد الشاق، هذا ما يفعله الجميع في أغلب الوظائف، ولكن يحتاج القائد إلى سمات أخرى بجانب ذلك، وإلا فسوف يكون مثله مثل المدير، أو الرئيس، فالمدير يتمكن على الأقل من إدارة العمل الذي تكلف به، ويسيطر على موظفيه بالقوة التي يملكها، لكي يؤدي عمله بطريقة صحيحة، ولكن القائد هو الذي يبتكر دوماً ويتميز في أي مجال ويبحث عن الأشياء الجديدة التي تطور من عمله؛ وفيما يلي سمات القائد الناجح والمبدع:

1. قادر على التخطيط بشكل جيد

لا تسير الأمور العملية مع القائد بشكل عبثي، ولكن يظل يخطط لها؛ حيث يشغل هذا التخطيط أكثر من 80% من وقته، والوقت المتبقي مخصص للتنفيذ السليم، واعلم أن التخطيط يعني النظام، فالقائد الناجح لابد أن تتوافر فيه سمة النظام؛ فيكون منظم في أوراقه ووقته وأهدافه، وكذلك ترتيب أولوياته.

2. اتخاذ القرار السليم

لديه القدرة على اتخاذ القرار السليم في وقت سريع، ونظراً لأهمية هذا القرار في تحديد مصير العمل من النجاح أو الفشل، فيجب أن يمتلك الشجاعة ويبني قراره هذا بناءً على شجاعته وخبرته، ولكي يحدث ذلك لابد من اتخاذ القرار بعيداً عن الغضب أو الإجهاد الذهني المستمر، فالذهن المجهد قادر على اتخاذ قرارات خاطئة، كما يجب أن تكون صفات القائد الناجح كما يلي:

  • يدرب نفسه باستمرار على اتخاذ القرارات حتى ولو كانت بسيطة.
  • لديه القدرة على تحليل القرارات الخاطئة والاستفادة منها لعدم تكرارها.
  • الأخذ بمبدأ الشورى مع المتخصصين وذوي الخبرة.
  • النظر إلى المشكلة بوجهة نظر مختلفة لإيجاد حل مناسب.
  • تجريد المشاعر العاطفية أثناء الحكم على الأشخاص واتخاذ القرارات الخاصة بهم.
  • القائد ليس على صواب دائماً فهو بشر يصيب ويخطئ ولكن عليه تحمل ذلك.
  • يحتاج القرار السليم إلى التنفيذ في الوقت المناسب.
  • التعديل على القرارات إن لزم الأمر ذلك.

3. يمتلك الذكاء الاجتماعي

هي مهارة التواصل مع الآخرين، فيتمكن من الاستماع الجيد لموظفيه ومرؤوسيه، ويتحاور معهم بشكل جيد، ويعرف متى يستمع ومتى يتحدث وكيف يمكنه إيصال رسالته إليهم بشكل صحيح، يتواصل معهم باستمرار، مع تخصيص وقت لذلك لكي يتمكن من سماعهم لكي يلتفوا من حوله مع تقديم أفضل ما لديهم لمصلحة العمل.

4. اختيار الشخص المناسب

إجابة السؤال الخاص بـ كيف تكون قائد ناجح في عملك؟ يكمن في اختيار الشخص المناسب للوظيفة، فالقائد لديه رؤية في الأشخاص من حوله، ويتمكن من معرفة القوة الكامنة في كل شخص، ليكون قادر على تفويض المهام للأشخاص التي تستحق ذلك بالفعل.

5. متقبل للنقد

القائد ليس بالشخص المثالي، فكلنا معرضون للخطأ، ومعرضون لاتخاذ قرارات غير مناسبة تحت ضغط أو توتر أو غضب، أو لأسباب تتعلق بالإجهاد الذهني وخلط الأمور الشخصية بالعمل، لكن لابد من تحمل ذلك والاعتذار عند الخطأ وتحمل عواقب القرارات الخاطئة، والاستفادة منها، وتقبل النقد من الآخرين وتغييرها بصورة إيجابية، بل وتشجيعهم على فعل ذلك باستمرار لإخراج ما لديهم من إبداعات.

6. دائم الابتسام

الابتسامة هي سر القبول، فإذا كنت تريد أن يقبلك موظفيك ومرؤوسيك عليك بالابتسامة فهي من لغة الجسد التي تساعد في تطوير التواصل البصري بين الأشخاص، فتؤثر فيهم وتجعلهم يميلون للتحدث إليك دون خوف أو كره، فهو نوع من التحفيز للموظفين.

7. سلاحه الثقافة والمعرفة

يطور من نفسه باستمرار ومسلح بالعلم الغزير، ويقرأ كثيراً ويحاول من تنمية قدراته، من خلال الدورات التدريبية الهامة لمجال عمله، والندوات الخاصة بمجاله والتي يحرص على حضورها والاستفادة منها قدر الإمكان.

8. واثق من نفسه

الثقة بالنفس تأتي من معرفة النفس واكتشافها، ومعرفة نقاط القوة والضعف، والحرص على تقوية نقاط الضعف ومعالجتها، ثق في قدراتك ومبادئك لكي تتمكن من أن تكون قائد ناجح ومبدع، فسمة القائد هي الشجاعة والثقة بالنفس.

9. ملتزم بما وضعه من خطط

قد يحدث صعود وهبوط في العمل ولكن بوضع الخطط المحكمة والالتزام بها للنهاية، دون الشعور باليأس والإحباط، يُمكنك من أن تكون قائد ناجح ولتعلم أن الوصول إلى القمة يحتاج إلى وقت وجهد كبير منك فذلك إجابة واضحة لسؤال كيف تكون قائد فريق عمل ناجح.

10. ملتزم أخلاقياً

يشعر الجميع بالأمان عند تعاملهم مع شخص صادق وحسن الخلق، فلكي تكون قائد ناجح يجب أن تكون محبوب أيضاً، وستصل إلى ذلك من خلال الصدق والشفافية والابتعاد عن الكذب والتحلي بالصفات السيئة، فلا تتخلى عن مبادئك وقيمك لكي تصل إلى المكاسب.

11. يتحلى بالذكاء

يجب أن يكون مستوى ذكاء القائد فوق المتوسط ليدرس المشاكل الطارئة بتمعن، ويستطيع حلها واتخاذ قرار سليم في وقت صعب، ومتابعة قراراته للنهاية، وقادر على فهم متطلبات العمل بكافة تخصصاته والخطط الموضوعة لذلك من قبل فريق عمله.

اقرأ أيضاً: الفرق بين المدير والقائد والمهام الوظيفية

كيفية تحفيز القائد الناجح لموظفيه

حرصاً منا على تقديم إجابة شاملة ووافية للسؤال التالي وهو كيف تكون قائد فريق عمل ناجح؟ سنتحدث عن أهمية تحفيزه للعاملين معه؛ روح الفريق الجماعي لابد أن تتوافر في العمل، وتشجيعهم على العمل الجماعي وتخصيص مكافآت واحتفالات بأي انجاز يتم عمله من قِبل الفريق، كذلك لابد من بث روح الانتماء فيهم، فإذا شعر كل موظف بأنه ينتمي لهذه المؤسسة ولا تستطيع المؤسسة الاستغناء عنه وأنه فرد منها، سيتمكن من العمل بشكل أفضل، بالإضافة إلى ما يلي:

المدح

يحتاج كل منا إلى المدح والإطراء فذلك من طبع البشر، لذلك فالقائد لا يفوت الفرص العظيمة لكي يمدح أحد موظفيه أمام الجميع، فذلك يبث فيه الرغبة لكي يصبح شخصاً أفضل، ولابد أن يكون المدح بشكل صحيح مثل أن يشكر الموظف على تفانيه في العمل واجتهاده وبفضله تم العمل على أكمل وجه.

المكافآت

المكافأة المادية تعبير عن الشعور الجميل، وكذلك المكافآت الملموسة لها سحر فعال في نفس الموظفين، لكن لابد أن يكون ذلك بالتوازي مع المكافأة العاطفية أو المدح كما ذكرنا، فيمكن عمل قائمة شرفية بأسماء الموظفين المثاليين، أو تقديم ميدالية شرفية أو درع مميز في حفل بسيط.

تنمية قدرات الموظف

عمل دورات تدريبية بشكل منتظم في العمل لتنمية مهارات الموظفين، ووضع كافة الأدوات بين أيديهم؛ فشعور الموظف باهتمام القائد بتطويره يجعله يتحفز بشكل أسرع ويزيد ذلك من عطائه للعمل، مما يفيد من مصلحة العمل والارتقاء به.

إشراك الموظفين في أهداف الشركة

لابد أن يكون هناك هدف للشركة يتعرف عليه الموظف لكي يتحفز للوصول إليه، وذلك أفضل من أن يتم إصدار الأوامر له بشكل روتيني بحت، كما يمكن إشراكهم في وضع هدف معين للعمل وكذلك في صنع القرارات التي ترتبط بتطوير العمل، وحثهم على تحمل مسؤولية الهدف الموضوع، وإشعارهم بثقتك فيهم وأنهم قادرون على تحقيقه.

 كيف ينمي القائد من نفسه ويحفزها؟

حتى يتمكن القائد من تحفيز موظفيه كما ذكرنا عليه أن ينمي من نفسه ويحفزها أيضاً مثل موظفيه من خلال تثقيف نفسه بالدورات التدريبية، والمجلات والبحث المستمر حول تنمية الذات وكيفية إدارة الوقت والأزمات، وتقوية الثقة بالنفس، ولا يوجد أسهل من ذلك في الزمن الحالي، فكل الأدوات متواجدة بسهولة من دورات تدريبية مجانية على الإنترنت، أو في مراكز متخصصة، وبرامج وتطبيقات مختلفة تطور وتنمي من شخصيتك وعملك؛ ولكي نتعرف على كيف تكون قائد فريق عمل ناجح عليك بالآتي:

  • وضع هدف مثير يجعلك تعمل عليه بحماس للوصول إليه.
  • الحصول على الراحة والاسترخاء من خلال ممارسة هواية مفضلة لإعادة شحن ذهنك.
  • عمل اجتماع مع المديرين المتميزين ومناقشة أمور العمل معهم والبحث عن حل مناسب للمشاكل.
  • تسجيل الإنجازات في دفتر لكي يذكرك بما قمت به في المواقف الصعبة ويكون بمثابة تشجيع لنفسك لتخطي الأمر الصعب الذي أمامك الآن.
  • ابتعد عن الروتين العملي وتعوَّد على كسر المألوف والتقاليد والتفكير خارج الصندوق.
  • ابحث عن التحديات الصعبة وواجهها بشجاعة ولا تهرب منها.
  • تعلم كيفية إسناد المهام إلى شخص أخر إن لزم الأمر ذلك.

كيف يتغلب القائد الناجح على التوتر؟

جميعنا معرضون للتوتر ولكن يمكن تحويله إلى شيء إيجابي وليس سلبي، وذلك من خلال تقبله كأمرٍ واقع لابد من حدوثه بشرط أن يكون سهل التحكم فيه؛ التوتر الزائد عن حده يحبط الشخص ويجعله غير واثق في نفسه، بالإضافة إلى علامات أخرى منها فقد الشهية وآلام بالرأس وغيرها، لذلك يجب أن تتعرف على كيفية التغلب على ذلك لتصبح قائد عظيم، وذلك كالآتي:

  • النظر إلى الأمور الإيجابية التي تم إنجازها والبعد عن ارتداء النظارة السوداء دائماً.
  • تنظيم الوقت بحيث يمكن التعامل مع الوضع بشكل أفضل والتفكير بشكل جيد.
  • تنظيم الأولويات والأهداف والأوراق الخاصة بالعمل.
  • العمل بروح الفريق الجماعي وتقسيم الأدوار بعدل وعدم مواجهة المصاعب وحدك.
  • لا تستدعي المشاكل السابقة، ولا تفكر في المستقبل بل عش وقتك الحالي.
  • قم بممارسة تمارين التنفس وهي أخذ نفس ببطء من الأنف وكتمه لعدة ثواني، ثم إخراجه ببطء من الفم مع التكرار لعدة مرات.

القائد الناجح يفهم من حوله جيدًا

كيف تكون قائد ناجح في عملك؟ أو كيف تكون قائد فريق عمل ناجح؟ سؤال يستحق التمعن، ولكن يمكن الإجابة عليه بالتعرف على طباع الأشخاص الموجودين بعملك، وتكون قادر على اكتشاف ما بداخلهم، ولديك القدرة على التعامل معهم بشكل سليم، ستقابل في مجال عملك كقائد الكثير من الأشخاص المختلفة فمنهم السلبي والدائم للشكوى، فهؤلاء يحتاجون منك إلى الاستماع إليهم وإذا استمروا في سرد الأفكار السلبية قاطعهم على الفور وتحدث عن مميزاتهم وما يستطيعون إنجازه.

ستقابل أيضاً الشخص الذي يمدحك في الصواب والخطأ خوفًا من إغضابك، في هذه الحالة يمكنك مدحه وتشجيعه على إبداء رأيه أياً كان وأنه لا يهم المدح للقائد بقدر تنفيذ القرار السليم لمصلحة العمل، وفي النهاية نصل إلى الشخص الواثق بنفسه بشكل يفوق الحد الطبيعي، فلا يقبل رأي آخر غير رأيه لأنه الأكثر علماً، فهنا يحتاج إلى كسبه لصالحك وعدم الدخول معه في نقاش مع شرح وجهة النظر الأخرى له بكل هدوء.

صفات القيادة الناجحة

القائد لا يبحث عن اللقب وفقط، بل يجب أن يكون يستحقه بالفعل، لذلك عليك بالتواضع والبعد عن التحكم والسيطرة على الآخرين، بل أنت القائد المحبوب لهم الذي تمد لهم يد المساعدة لكي يقدموا الأفضل للعمل، كذلك التعامل معهم بعدل وسواسية فلا يجب أن يكون ارتقاء شخص على حساب شخص آخر، والبعد عن المكاسب الشخصية ووضع مصلحة العمل أمامك، بالإضافة إلى:

  • التحلي بالليونة والمرونة للتكيف مع المستجدات والأمور غير المتوقعة.
  • هيئ نفسك لإعادة النظر في الخطة الموضوعة لتحقيق الأهداف.
  • تحفيز الفريق وتشجيعهم على قبول التغيير ومواجهة التحديات.
  • تقرب إلى كل شخص متواجد في فريق العمل الخاص بك وتعرف على أسمائهم.
  • الانتباه إلى كل تفصيلة صغيرة تخص العمل.
  • انتهاز الوقت المناسب لاتخاذ القرار.
  • تعرف على آراء مرؤوسيك بمنتهى الموضوعية.

كيف تكون قائد المستقبل؟

كيف تكون قائد فريق عمل ناجح يتطلب منك وضع خطة مستقبلية لها أهداف بارزة، والعمل على تحفيز الموظفين للوصول إليها، وتنمية ذاتك باكتشافها والعمل على تطويرها والتحكم فيها؛ لكي تتمكن من الحكم على الآخرين بشكل سليم، كذلك أن يكون لديك قدرة على التغيير السريع والتكيف مع المستجدات، والتعلم المستمر.

الاستقلالية وتنمية الذات

كلما كانت نفسك استقلالية؛ كلما استطعت قيادة فريق عمل مهما كان كبيرًا، كذلك تمتعك بمهارة الإشراف وتعليم الموظفين مهارات جديدة وتنمية مهاراتهم كما يمكن تنمية ذاتك كالتالي:

  • استلام مهارات أكثر ومهام إضافية والبعد عن المنطقة الآمنة والتي اعتدت عليها لاكتشاف نفسك والعالم من حولك.
  • يكون لديك حس التنبؤ بالمشاكل قبل أن تحدث ووضع خطط للطوارئ.
  • تكون قدوة للآخرين ومصدر إلهامهم المستمر ومصدر النصيحة والتشجيع.
  • كن قادر على فض النزاعات والخلافات المتواجدة بين أفراد فريق العمل.
  • حافظ على علاقتك الطيبة بكل الأشخاص.
  • نفذ ما تعلمته بالدورات التدريبية وورش العمل التي شاركت فيها.

اقرأ أيضاً: صفات القائد الإداري الناجح

الصمت والقيادة الناجحة 

متى يكون الوقت المناسب لالتزام الصمت؟، فالصمت من سمات القيادة الناجحة، له تأثير فعال أكثر من الكلام في مواقف عديدة، ويختلف ذلك باختلاف مكان العمل وطباع كل موظف، فيجب ألا تتحدث عن نفسك كثيراً في العمل لبناء علاقات طيبة ويُفضل أن تكون مستمع بشكل أكبر، حتى يأتي الوقت المناسب للتحدث فيستمع إليك الآخرون؛ لذلك دعونا نتعرف على أهمية الصمت للقائد:

مناقشة الموضوعات باختصار

يمكن أن تلخص فكرتك بشكل بسيط لأن استخدامك للكثير من الكلمات قد يضيع المفهوم أو النقطة التي تريد إيصالها للجميع، لا تجيب عن كل سؤال يتم طرحه في الاجتماعات، ولكن أجب على أسئلة معينة للتركيز في نقطة محددة؛ وهي النقطة الرئيسية وأساس النقاش.

التفاوض بصمت

من المهم ألا يعرف الجميع بما يدور بداخلك، ويكون ذلك من خلال الصمت أثناء التفاوض فيشعر الطرف الآخر بالحيرة، ولا يعلم ما تفكر فيه؛ فالهدوء الظاهر على ملامحك أمامه يجعله يبوح بمعلومات إضافية أنت بحاجة إليها، ولن تعرفها إذا بادرت بالحديث وقاطعته باستمرار، فذلك من السمات الصحيحة المتعلقة بك عندما ترغب في التعرف على كيف تكون قائد فريق عمل ناجح.

مصدر للإلهام

القائد الناجح هو من يعطي الحرية والفرصة للآخرين بمشاركة أفكارهم وأسئلتهم المتعددة كما تتمكن من طرح الأسئلة باختصار وبتركيز فتحصل على إجابة محددة، ليساعدهم ذلك على إبراز مهاراتهم، لعل أحد منهم يصبح قائد في يومٍ ما، كما أنه لا يمكن إخبار الجميع بما عليهم فعله، بل اتركهم يخوضوا نفس تجربتك ويصلون إلى النجاح الذي حققته، فيتطلب ذلك منك القليل من الذكاء العاطفي بحيث يتصور كل واحد منهم أنه قائد نفسه بنفسه.

حفظ للطاقة

لا تسمح لهم باستنزاف طاقة صمتك وحاول التركيز على الأهداف التي وضعتها، كذلك حاول أن يكون الصمت هو هدفك أيضاً، من خلال أخذ قسط من الراحة لفترة؛ فالهدوء يعيد شحن الطاقة من جديد، فابتعد عن الضوضاء والزحام وانتهز فرصة ولو بسيطة للبقاء وحيداً.

الفرق بين القائد والمدير 

المدير هو الذي يقوم بإدارة العمل على أكمل وجه، وذلك في حدود الأدوات التي يمتلكها والخبرة، ولكن القائد يجب أن يتحلى بالإبداع والرؤية الصحيحة والقدوة، وأن يكون قادر على جمع الكل حول فكرة وهدف وتحفيزهم على تحقيقه، فأنت تحتاج إلى الخبرة والدورات التدريبية ومهارة التعامل مع الآخرين، لذلك إجابة سؤال كيف تكون قائد فريق عمل ناجح يتوقف على معرفة الفرق بين المدير والقائد والتي يمكننا تلخيصها فيما يلي:

 الشخصية

  • المدير: يوفر كل الأدوات والسبل للموظفين، يتحلى بالذكاء وقوة الإدارة، ويكون شخص عقلاني، قادر على حل المشاكل.
  • القائد: مصدر الإلهام لزملائه في الفريق، لديه ذكاء عاطفي، يتميز بالإبداع والتفكير المختلف، يتمتع بالشجاعة والمجازفة في سبيل تحقيق أهدافه.

الوظيفة

  • المدير: يقوم ببناء سياسة العمل ويرسم آلياتها، ويضع خطة لفريق العمل، وهم مجبرون على تنفيذها.
  • القائد: يحث فريق عمله على إبداء رأيهم في المشاكل، ويتناقش معهم للوصول إلى حل أمثل للمشكلة، ولا يعتمد على سياسة السيطرة والإجبار.

طريقة العمل 

  • المدير: يبتعد عن المخاطر والمجازفات ويهابها، ويحب أن يكون في المنطقة الآمنة باستمرار، ويُسير عمله بمنهج علمي بحت، ولا يستخدم العاطفة.
  • القائد: يحب البحث عن المخاطر والتحديات الصعبة، لكي يتمكن من تحقيق هدفه والشعور بمتعة، ويبني سياسة عمله بأفكار مختلفة، ويستطيع التأثير على الآخرين وتغيير وجهة نظرهم.

التفكير

  • المدير: يتصور المدير أن الموظفين مجرد وسيلة لتحقيق الأهداف وسياسة العمل الجاهزة، ومهمته هو أن يضع قواعد العمل ويجبر الموظفين على تنفيذها.
  • القائد: تشجيع الموظفين وإشعارهم بأنهم جزء من الشركة وأن هدف الشركة هو هدفهم، فتتواجد علاقة قوية بينهم وبينه ويرفع من روحهم المعنوية.

المهارات

  • المدير: يكون بارع في الإدارة ولكن لا يفقه كثيراً في الأمور الفنية، فلا يكون هو الأفضل بين فريق التقنية الفنية على سبيل المثال.
  • القائد: بارع في كل شيء؛، فيفهم في الأمور الفنية أكثر من الفريق الفني ذاته، ويتمكن من مناقشتهم في المشاكل، ويحترم الجميع رأيه لخبرته الكبيرة.

في النهاية! كيف تكون قائد فريق عمل ناجح يعتمد على طباع كل واحدٍ منا، فإذا كانت لديك القدرة على زرع سمات القائد في شخصيتك، تمكنت من القيادة الآن ومستقبلاً، فإن لم تكن قادر على ذلك فلن تصل إلى أهدافك المعهودة، فاحرص على الاستماع الجيد وتشجيع من حولك وتنمية قدراتهم للارتقاء بمستوى العمل كما تريد وتطمح.

اقرأ أيضاً: كيف تكون شخصية قوية في العمل

قد يعجبك ايضا