بناء الشخصية

كيف تصبح شخصية كاريزمية

كيف تصبح شخصية كاريزمية

دون استشعار الكاريزما على مستوى العلاقات أجمع فلن يُبلى أيٍ منّا اهتمامًا للآخر، ناهيك عن الاهتمام وجذب الانتباه بل تصل إلى عدم شعور المحيطين بوجودك في الكثير من الأحيان، وهنا يتوجب عليك معرفة كيف تصبح شخصية كاريزمية مؤثرة فيمن حولها، واثقة في نفسها؛ بحضورها تنسحب كافة الأضواء تجاهها دون الآخرين، ولكن كيف لنا من التعرف على جوانب الشخصية الكاريزمية وتأثيرها في المجتمع دون التطرق إلى صفاتها وعناصرها، وها نحن الآن على مقربةٍ منها فقط بسطورٍ عدة.

نصائح كيف تصبح شخصية كاريزمية

يرجع مصطلح كاريزما إلى أصول يونانية تعني المنحة أو التفضيل الإلهي، ولكن مع اختلاف العصور فقد تم التحريف بالمعنى لينحصر في الهالة الجذابة والساحرة التي تلتف نحو الشخصية، ولم يعتمد التحلّي بالشخصية الكاريزمية على كَونها فطرية فقط، بل يمكنك اكتسابها وتطويرها ذاتيًا، فما هي إلا انعكاسًا لما يُكنه الفرد بداخله من مواهب خارقة تدفعه نحو الثبات النفسي دائمًا، وكذلك لفت انتباه الآخرين تجاه تلك الشخصية الجذابة الشامخة بأفكارها المرموقة.

لا تواجه تلك الشخصية أي صعوبةٍ كانت في التعامل مع الآخرين تجاه مسألة التقبل، على العكس تمامًا إذ ينبهر المحيطون بما تظهر عليه من جوانب ثقافية وعاطفية وكذلك جسدية، لا تعني بالضرورة استنادًا لتلك الصفات الحسنة التي تتسم بها الشخصية الكاريزمية إلى نفي وجود بعض السوء في أحيانٍ عديدة وحالات متنوعة، فمن منّا لم يرد الوصول إلى هذه الشخصية ويحظى بتلك السمات الجيدة، لذلك اعقد العزم الآن تجاه البحث والتوصل إلى المعايير التي يترسخ عليها كيف تصبح شخصية كاريزمية تترفع عن الدنايا.

أنواع الكاريزما 

مهما اختلفت أنواع الكاريزما وتعددت المفاهيم الخاصة بها، تظل الركيزة الأولية في الأصل هي الجاذبية والتأثير في الآخرين، الأمر الذي يؤدي بدوره إلى الارتقاء بالفرد على كافة المستويات سواء المهني أو الشخصي، وتنسدل هذه الأنواع لتأتي متمثلة فيما يلي:

  • كاريزما الإعلام والموضة.
  • كاريزما الفن.
  • كاريزما الرياضة.
  • كاريزما المال والأعمال.
  • الكاريزما الروحية.
  • الكاريزما العابرة.
  • الكاريزما الجسدية.
  • الكاريزما الأدبية.
  • الكاريزما التراكمية.
  • الكاريزما الحقيقية.
  • الكاريزما العلمية والتكنولوجية.
  • الكاريزما السياسية (القيادية).
  • الكاريزما الأسطورية.

عناصر الكاريزما 

تتشبه الكاريزما في قوتها لجذب الآخرين بالمغناطيس؛ في الكثير من الأحيان قد ننساق تجاه شخص بكل ما تحمله قلوبنا من اللّطف والمودة، ولكن هل تظن ذلك هباءً دون استناده لأسباب واقعية؟، بالطبع لا، يمكنك اعتماد العلّة وراء تلك الجاذبية التي تجعل منه شخصًا يشبه في تأثيره الساحر هي تلك الصفات التي ترتسم عليه، وكانت تلك القشور بمثابة الشظّية التي تجعلك تتشبث الآن بمعرفة إجابة سؤالنا “كيف تصبح شخصية كاريزمية”، ولكن علينا أولًا الاطلاع على العناصر التي يجب أن تتمتع بها لكي تتأهل لذلك، والتي تتمثل فيما يلي:

  • امتلاك قوة التحكم بالمشاعر والعاطفة.
  • القدرة على التحليل وتفسير المواقف بمنظور صحيح.
  • المهارة في استيعاب مشاعر الآخرين وفهمها.
  • التمتع بالرقابة الاجتماعية والتعامل بسهولة مع كافة أنواع الشخصيات.
  • الاحترافية في التواصل مع الآخرين على مستوى الحياة الاجتماعية.

الآن وبعد أن نوهنّا عما يعنيه مصطلح الكاريزما من الأساس وأنواعها المتعددة وكذلك عناصرها، فيجدر بنا الإشارة حول الإجابة التي لا طالما بحثت عنها مليًا في السطور السابقة ولم تجدها باستفاضة، ألا وهي إجابة “كيف تصبح شخصية كاريزمية”.

كيفية اكتساب الكاريزما 

تعد الرغبة في ارتداء ثوب الكاريزما أشبه بالفطرة الكونية، فمن منّا لم يرد التحلّي بالأخلاق الطبية والحضور المؤثر، من منّا لم يرد الوصول لأرقى المستويات على كافة الأصعدة، حتى وإن انحصر هذا المطلب في فئة معينة من البشر، فيظل في الأساس مطلبًا، ولتحقيقه يلزم التحلّي ببعضٍ من الصفات التي تتمثل فيما يلي:

1. إدراك كافة نقاط الضعف وإظهارها دون حرج 

لم يكن إخفاء نقاط الضعف الموجودة بداخلنا سلوكًا صحيحًا في أي وقتٍ كان، ولكن علينا للتحلّي بالشخصية الكاريزمية حقًا الانطلاق بدءًا من نقاط الضعف، لتخلق جوًا من الراحة في التعامل مع الآخرين، فلا يكن مَن حولك في ريبةٍ من التعامل معك قط.

2. الاعتماد على المجاملات الصادقة 

لم تندرج المجاملات الطيبة والصادقة إطلاقًا ضمن دائرة النفاق، فماذا لو اعتمدنا الطريق لتحقيق الوسيلة في كيف تصبح شخصية كاريزمية من خلال مدح المحيطين بما يتحلّون به بالفعل، وتذكيرهم بكافة الإنجازات التي لا طالما سعَوا لتحقيقها وبالفعل قد استطاعوا، وكذلك ما هم عليه من الأخلاق الطبية والصفات الحسنة وفعل الخيرات وتقديم يد العون والمساعدة للآخرين.

3. الثقة بالنفس واحترام الذات

كيف لمن حولك أن يستشعروا الجاذبية تجاهك وأنت لا تُكّن الثقة الكاملة لنفسك من الأساس، فبداية الطريق نحو الظهور للآخرين وإظهار المكنّون هو إعطاء الذات قدرها ومنحها الثقة اللازمة، ولكن احذر ألا تقع في فخ التقليل من الغير كوسيلة لاكتساب ثقتك بنفسك، فعندها ستخسر الوجهين؛ الذات والآخرين معًا، فقط كن نفسك وتفائل حتى وإذا لم يكن بداخلك كذلك.

4. الاهتمام بالتواصل البصري مع المحيطين 

يمكنك الاعتماد على التواصل البصري كبنية تحتية لتساؤلك عن كيف تصبح شخصية كاريزمية؛ فمن خلال إعارة المحيطين بك الاهتمام والإنصات اللازم أثناء التحدث ينعكس ذلك بانطباع جيد لمن حولك، ولكن في إطار معايير التواصل البصري التي إن زادت عن مدة معينة تأتي بنتيجة عكسية، فقط كل ما تحتاج إليه هو التدرب جيدًا على هذه الطريقة بالشكل الأمثل.

5. التحلّي بالتفاؤل 

يمكنك اتخاذ التفاؤل كإجابة وافية على سؤالك “كيف تصبح شخصية كاريزمية”، إذ يتمتع الأشخاص الذين يتسمون بها؛ بالتفاؤل دائمًا. فلم يجتاح اليأس نظرتهم إلى الواقع والأحداث من حولهم إطلاقًا، فدائمًا ما ينظرون للمواقف بعين الإيجابية وتشجيع الآخرين والابتعاد عن تثبيط الهمم.

6. الحزم والإقناع بسهولة 

ابتعد عن فرض الرأي دون إبداء السبب، فنحن البشر بطبيعتنا الفطرية نعتمد على الأسباب إلى حدٍ كبير حتى تصل لنا الفكرة باقتناع، فاتخذ من ذلك قاعدة للتعامل مع الآخرين واعتمد دائمًا على الحجج والبراهين، حتى لا تجبر من حولك على التقبل دون الاقتناع، والذي بدوره قد يتسبب في الإتيان بالنتيجة غير المرجوة في نفور الآخرين من أحاديثك، بل والامتعاض منها.

7. إظهار الاحترام والمرونة للآخرين 

اتخذ من المرونة والاحترام منهاجًا لحياتك في التعامل مع الآخرين سواءً كان على الصعيد الشخصي أو المهني، فكلاهما يترك ساحة التعبير عن الرأي فارغة أمام من حولك، وهذه هي بداية خطوات الأمان والاحترام لك.

8. التمتع بقوة الشخصية وتحكيم العقل 

لا تنساق تبعًا لتيار الآخرين في اتخاذ الرأي إذ لم يكن مناسبًا لك، بل عليك التصرف بحكمة عند التفكير بعيدًا عن العاطفة، ولكن لا تتردد أبدًا في اتخاذ حرية التعبير عما بداخلك مسلكًا للوصول إلى الأسس التي يعتمد عليها تأهيلك لكيف تصبح شخصية كاريزمية.

9. الاهتمام بالمظهر الخارجي

من الشائع في العامية اعتماد المظهر الخارجي كنقطة بداية لتقبل الشخص من عدمه، حتى وإذا كان هذا المنطق غير عادلًا بعض الشئ في أحيانٍ عديدة، إلا أنه قد يبدو ضمن الثوابت المتعارف عليها، ناهيك عن المظهر الخارجي من الملابس، بل هناك عدة معايير خارجية أخرى تدخل ضمن دائرة التقبل، من اللياقة الجسدية والطريقة المُتبعة في الحديث وكذلك الوقوف والجلوس.

10. إيجاد نقطة وصل مشتركة مع الآخرين

البداية في التقارب بينك وبين الآخرين تنبع من النقاط المشتركة بينكم، إذ تساعد في خلق روح المودة واللطف في الحديث، وكذلك الراحة في التعامل، لذا فلا تكن في ريبةٍ من إظهار النقاط المشتركة دائمًا، إذ تعد هذه الخطوة ضمن الوسائل الحتمية للارتكاز على الأسس التي يعتمد عليها كيف تصبح شخصية كاريزمية.

11. لغة الجسد 

هي تلك اللغة التي تستطيع من خلالها الاندماج مع الآخرين بجوٍ من الراحة والتفاعل بسهولة، من خلال حركات اليد ونبرة الصوت والانتباه للتفاصيل وانفعالات الوجه.

12. كسر الروتين والاعتماد على الدعابة 

لا بأس ببعض الدعابة واللطافة من حينٍ لآخر في الحديث مع من حولك، إذ تعد تلك الأمور البسيطة هي النقطة الفاصلة التي تستطيع من خلالها تخطّي الحواجز مع الآخرين والخروج عن الروتين المألوف الذي قد يصل للبرود والملل في التعامل أحيانًا.

خصائص الشخصية التي تتمتع بالكاريزما 

بكَونك في هذا الحيز الآن؛ فإن ذلك يعني تخطّيك لمرحلة التساؤل عن كيف تصبح شخصية كاريزمية، وبمجرد اجتيازك لتلك المرحلة فالآن وباعتبارك شخص كاريزمي فإنك تتمتع ببعض الخصائص التي تنفرد بها تلك الشخصية، ومنها ما يلي:

  • نيل إعجاب الآخرين دائمًا والرغبة في تقليدهم.
  • الهدوء واللباقة في النقاش مع الآخرين.
  • تحظى بالحب والمودة ممن حولها.
  • التمتع بحياة اجتماعية ناجحة وتكوين علاقات ذات أسس وطيدة.
  • تكون الشخصيات الكاريزمية على قدرٍ عالٍ من الثقافة.
  • الميل للتجديد والتطوير بصفة مستمرة والنفور من الروتين والملل.
  • التحلّي بالنشاط والحيوية في إنجاز المهام دون ضجر.
  • تحليل مشاعر الآخرين بالشكل الصحيح.
  • إقناع الآخرين بما يريدونه بسهولة.

إيجابيات الشخصية الكاريزمية

تتجسد بواعث الكاريزما في النفس داخل مواضع عدة، جميعها ترتقي بالإنسان ليصل للأفضل دائمًا وتجعله طاغيًا في حضوره بتلك الهالة الموجودة حوله لتسحر أعين الناس تجاهه، ومنها ما يلي:

  • حشّد جمهور كبير من المعجبين.
  • تعزز الكاريزما من صفة المرونة لدى صاحبها، مما تجعلها سلوكًا اعتياديًا في كافة المواقف والأحداث على كافة الأصعدة والنواحي.
  • تبُث روح التحفيز للنجاح والتميز والارتقاء للأفضل، فضلًا عن دفع الشخص نحو تحديد أهدافه ووضع الخطط لتنفيذها، وكذلك التحرك وفقًا للقيم والمبادئ.
  • يرتقي الشخص الكاريزمي ليصل لمرتبة القائد في أعين الآخرين.
  • تعزز من استجابة المحيطين بالشخص الكاريزمي لأرائه والاقتناع بها دون بذل أدنى مجهود، ويرجع ذلك للثقة المطلقة المتواجدة بينهم.
  • تساعد الإنسان في إدراك مسؤولياته وتحملها دون النظر إليها بكَونها عبء إطلاقًا، بل تحفزه على العمل والنجاح في كافة نواحي الحياة.

في نهاية المطاف وليس آخره قد عرضنا لك كيف تصبح شخصية كاريزمية فقط باتباع خطواتٍ عدة، فكل ما عليك الآن هو دراسة تلك الخطوات مليًا وتطبيقها بالأسلوب الصحيح، حتى تستطيع أن تنعم بمزاياها، ولا تفرط في تطبيقها حتى لا تجد نفسك داخل قوقعة النقيض تمامًا.

السابق
قوة العزيمة والإرادة مفتاح النجاح والتميز
التالي
كيف تصبح مدرب تنمية بشرية ناجح