بناء الشخصية

كيفية تطبيق البرمجة اللغوية العصبية

كيفية تطبيق البرمجة اللغوية العصبية

هل بحثت عن كيفية تطبيق البرمجة اللغوية العصبية كثيراً ولم تصل لشيء، كن متأكداً أنك بعد الاطلاع على هذا الموضوع ستجد ضالتك، لأننا عزمنا على توفير جهدك ووقتك في البحث وجمعنا لك كل مايخص هذا العلم الفريد الذي له دورٌ كبير في تحديد معالم الشخصية وتحديد نقاط القوة والضعف فيها، فهيا بنا نبدأ رحلتنا معاً.

ما هي البرمجة اللغوية العصبية

يعتبر علم البرمجة اللغوية العصبية من أهم العلوم التي تمكن الشخص من فهم شخصيته وتحديد نقاط الضعف وكيفية معالجتها، والتركيز على نقاط القوة واستثمارها ليتمكن المرء من مواجهة الصعاب والتخلص من الضغوطات التي تعيقه، كما أنه يستطيع إدارة أموره النفسية ويصبح قادراً على حل المشكلات التي تواجهه، فهي تعتمد على نموذج تحفيزي وتواصلي، وقد تم اعتمادها من قبل الكثير من المعالجين النفسيين، وتستخدم في الكثير من المجالات المتنوعة مثل التعامل مع الأطفال والقيادات وإدارة المبيعات والشراكة.

فوائد البرمجة اللغوية العصبية

من أهم أهداف البرمجة اللغوية العصبية أنها تساعد في تغيير طريقة تفكير الفرد وتمكنه من السيطرة على حياته الشخصية والاجتماعية، ولها دورٌ كبير في معالجة الاضطرابات النفسية التي تواجه بعض الناس باستخدام أساليب وطرق معينة، ومن أهم فوائدها أنها:

  • تساعد الشخص على التخلص من المخاوف التي تعيق حياته.
  • تمكن الفرد من السيطرة على مشاعره وتجعل تفكيره أكثر إيجابية وتفاؤل.
  • ترفع من مستوى الوعي لدى الشخص في التعامل مع عواطفه اليومية، وتساعده على التواصل الفعال مع الآخرين.
  • بالإضافة إلى أن لها تستخدم في القضاء على اضطرابات وصعوبات التعلم التي يعاني منها الكثير من الأشخاص.
  • فهم كيفية تطبيق البرمجة اللغوية العصبية يلعب دوراً كبيراً في تغيير السلوك السلبي وتعزيز الإيجابي.
  • تساهم في خلق حلول مصوبة نحو الأهداف، كما أنها تتبع سياسة التغيير لأي شيء.
  • تعمل على تصنيف الناس إلى اعتبارات واستراتيجيات مختلفة.
  • الوصول إلى أعلى مستوى من التركيز والفعالية.

كيفية تطبيق البرمجة اللغوية العصبية

يرتبط علم البرمجة اللغوية العصبية ارتباط وثيق بتطوير الذات ويعتبر أسمى أهدافها، حيث يعمل على تطويع النفس البشرية ونشلها من حالة الجمود إلى المرونة والسلاسة، وتساعد في التخلص من السلوكيات السلبية والأفكار المتشائمة، وذلك بتوفيرها الكثير من الأدوات والتقنيات التي يمكن استخدامها في تغيير طريقة التفكير والمشاعر، ومن أهم هذه التقنيات

  • تقنية تحريك الصور التي تساعد في التغلب على المشاعر السلبية التي تنتاب بعض الأشخاص.
  •  تقويض الصوت الناقد.
  • الأفعال العكسية.
  •  المربع المتألق.

ويتم استخدام هذه التقنيات من خلال ممارسة بعض التمارين التي تعتمد على بعض الخطوات التي سنتناولها بالشرح في الفقرة التالية.

تمارين علم البرمجة اللغوية العصبية

هناك الكثير من التمارين التي يتم الاعتماد عليها في كيفية تطبيق البرمجة اللغوية العصبية، فهي تساهم بشكلٍ كبير في تحسين الحالة النفسية للشخص المصاب وتعمل على تعزيز ثقته بنفسه ورفع تقديره الذاتي، ومن أهم التمارين المستخدمة في هذا العلم ما يلي:

تمرين القضاء على الأصوات السلبية

هناك بعض الأفكار السلبية التي تطارد العقل البشري وتؤثر سلبياً عليه مما ينعكس على تصرفاته وطباعه، لذلك هناك بعض التمارين المتخصصة في القضاء على هذه الأصوات المزعجة والتخلص منها، وتحتاج هذه التمارين إلي اتباع هذه الخطوات التالية:

  • معرفة مصدر هذه الأصوات السلبية بالتركيز الدقيق.
  • استبدال هذا الصوت بآخر مضحك كي يخفف من حدة تأثيره السلبي تدريجياً حتى يتلاشى.

اقرأ أيضاً: تمارين البرمجة اللغوية العصبية 

تمرين القضاء على الذكريات المؤلمة

يهدف هذا التمرين إلى استحضار الذكريات السيئة بالتركيز العالي عليها حتى ينتشر اللون الأبيض، وتُستبدل هذه الذكرى بموضوع آخر، مع الاستمرار على هذا التمرين حتى اختفاء هذه المذكرات تماماً ولن يكون لها أي وجود أو تأثير على الشخص.

تمرين الثقة بالنفس

يساعد هذا التمرين على مطاردة الخجل أو التخلص من التوتر والقلق بالإضافة إلى تعزيز الثقة بالنفس من خلال تقويتها وتدعيمها وامتلاكها للكاريزما، والتي يكون لها تأثير كبير على توفير الفرص الجيدة للشخص المتحلي بها، ويتم تطبيق هذا التمرين من خلال اتباع هذه الخطوات:

  •  تخيل الشخص نفسه أمامه؛ بمعنى أن يكون هناك اثنان منه؛ الحقيقي والصورة التي يريد الوصول لها وهو قوي وواثق من نفسه وملابسه وكلامه.
  • يمكن استعارة بعض الصفات من أحد الأشخاص الذين يتمتعون بثقة عالية في النفس.
  • بعدها ينتقل الشخص إلى السورة التي وضعها عن نفسه من خلال الصفات والمشاعر.
  • يتم تكرار هذا التمرين فى الاستمرار حتى يحصل التغيير.

مبادئ عمل البرمجة اللغوية العصبية

الأفكار والعواطف ليست أشياء ملموسة نمتلكها؛ لكنها عبارة عن سلوكيات وأفعال نمارسها نابعة عن معتقدات و تجارب وأحداث مررنا بها، ومن خلال معرفة كيفية تطبيق البرمجة اللغوية العصبية يمكننا التحكم في هذه المعتقدات التي تؤثر على الأفكار والسلوكيات، وذلك بالاعتماد على بعض المبادئ في هذا العلم من أهمها:

قوة الإيمان

إيمان الشخص بنفسه قوة لا يستهان بها وهذه القوة يتم استخدامها من قبل الكثير من المعالجين والأطباء؛ فمثلاً إيمان المريض بأنه حصل على الدواء الفعال سيشفى على الأغلب بإذن الله لكن إيمانه إيماناً جازماً بأنه على وشك الموت سوف يتحقق ما آمن به، ولهذا فإن الإيمان بالقدرة على فعل أمر ما ستتمكن من تحقيقه من خلال توجيه هذه الأسئلة إلى نفسك:

  • ما الذي يجعلني أعتقد أنني لا أستطيع القيام بهذا الأمر.
  • من قال لي أنني لن أتمكن من الوصول إلى ما أريد.

 تحديد الهدف

من المعلوم أن تحديد الأهداف والسعي إلى تحقيقها مهم جداً لذا تساهم البرمجة في تقديم بعض الرؤى الجديدة التي تساعد على تحقيق الرضا، فمن الأفضل أن تجعل أهدافك كلها إيجابية وذلك بالتركيز على ما تتمنى تحقيقه بدلاً من أن تركز على ما لا ترغب بحدوثه، فمثلاً يفضل أن تقول أنا أريد تناول طعام صحي أكثر بدلاً من أن تقول لا أريد تناول الوجبات السريعة، قد نجد أن المعنى واحد لكن التركيز على الجملة الأولى سيأتي بنتائج أفضل.

قوة الأسئلة

أكد خبراء علم البرمجة اللغوية أن عقلنا يبحث باستمرار عن إجابات لجميع الأسئلة التي تدور من حولنا، لهذا يجب اعتماد الأسئلة التي تساهم في تقدمنا ودفعنا للأمام بدلاً من الأسئلة التي تشعرنا بالسلبية، فمثلاً عندما تسأل نفسك لماذا تشعر بالسوء الآن؟ تجد أن العقل يبدأ في البحث عن إجابات محبطة وسلبية، على العكس إن سألت نفسك ما الهدف من تغيير حالتي هذه وما الذي سيحدث إن تمكنت من ذلك، وماذا علي أن أفعل حتى أشعر بالتحسن؟ ستساعدك هذه هي الأسئلة إلى إيجاد أفكار إيجابية تساهم في حل وتحسين حالتك.

أشهر كتب البرمجة اللغوية العصبية

لقد اهتم العلماء مؤخراً بدراسة كيفية تطبيق البرمجة اللغوية العصبية وتم تأليف الكثير من الكتب في هذا المجال حيث تم التركيز على التقنيات والأساليب التي يعتمد عليها هذا العلم، ومن أشهر الكتب التي تناولت هذا الموضوع بالشرح والتفصيل مايلي:

  •  البرمجة اللغوية العصبية وفن الاتصال اللامحدود pdf للدكتور ابراهيم الفقي.
  •  أفكار صغيرة لحياة كبيرة للكاتب كريم الشاذلي.
  •  عناصر البرمجة اللغوية العصبية كارلوس هارس.
  • جسمك يتكلم اسمعه للكاتب ديب شابيرو.
  • قوة التحكم في الذات للدكتور إبراهيم الفقي.
  • التواصل والتفكير في الآخرين لمحمد عبد الغني.

اقرأ أيضاً: تمارين البرمجة اللغوية العصبية

بعدما تعلمت كيفية تطبيق البرمجة اللغوية العصبية ستتمكن من تحقيق الكثير من الإنجازات أهمها تغيير طريقة تفكيرك وفهم الكثير من الحقائق عن نفسك مما يساعدك على تنمية واستثمار نقاط قوتك والتركيز على تحسين نقاط الضعف وبالتالي يساهم ذلك في تطوير الذات وجعلها أكثر كفاءة.

السابق
الذكاء الانفعالي وعلاقته بتقدير الذات
التالي
كيفية تطوير الشخصية