تنمية بشرية

ما هو علم التنمية البشرية

علم التنمية البشرية

علم التنمية البشرية إذا تم اعتبارها علم بالمعنى المجازي؛ يحتاج كل إنسان للتعرف عليه من أجل تنمية قدراته ومعرفة كيف يتعامل مع الأشخاص المحيطين به، فعند دراسته يتمكن من ممارسة عمله اليومي على أكمل وجه، وذلك لأنه يساعده على تطوير قدراته وإمكانياته باستمرار؛ مما يعطيه طاقة إيجابية لممارسة أنشطته التي اعتاد عليها يوميًا.

ما هي التنمية البشرية؟

لا يوجد تعريف موحد لعلم التنمية البشرية ولكن يمكننا القول أنها تعبر عن مجموعة من القواعد والمهارات التي تهدف إلى توسعة مدارك الفرد، وتهدف أيضًا إلى مساعدته على اكتساب بعض المهارات والقدرات الجديدة التي تمكنه من دعم اختياراته، وذلك من أجل الوصول لجميع أهدافه، وتحقيق أكبر نجاح ممكن، ويعد هدفها الرئيسي هو اكتشاف المهارات وتطويرها من أجل تحسين الحياة للأفضل.

تاريخ نشأة التنمية البشرية

بدأت التنمية البشرية مع بداية خلق الإنسان، حيث أنه منذ ولادته وهو يسعى لتطوير نفسه وتحسين حياته لكي يستطيع مواجهة جميع متغيرات الحياة وذلك بشكل سريع وملائم من أجل أن يحصل على كل ما يريده، وقد بدأت التنمية البشرية بالظهور منذ الحرب العالمية الثانية في عام 1945م، حيث أن كل الدول كانت تحاول استعادة كل ما فقدته أثناء الحروب وذلك من جميع النواحي الاجتماعية والاقتصادية والسياسية، ومن هنا بدأت التنمية الاقتصادية وبعدها تم الاهتمام بالتنمية البشرية.

مصدر التنمية البشرية في العصور القديمة في أوروبا هي دولة أمريكا، وهي أهم الدول التي سلطت الضوء على دراستها وقامت بتطبيقها على المجتمع بشكل كبير، وقد كان كُتاب أمريكا من أفضل الذين برعوا في كتابة كل ما يتعلق بالتنمية البشرية.  

مؤسس التنمية البشرية

من المعروف أن سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم هو معلم البشرية الأول، كما أن أول من اهتم بالتنمية البشرية وأدخلها في الوطن العربي هو الدكتور إبراهيم الفقي رحمه الله، وهو مصري نشأ في محافظة الجيزة، ولد عام 1950م،  وتوفي الدكتور إبراهيم الفقي عام 2012م، ومن إنجازاته في مجال التنمية البشرية ما يلي:

  • صاحب نظرية ديناميكية التكيف العصبي، وكذلك صاحب نظرية قوة الطاقة البشرية.
  •  كان رئيسًا لمجلس الإدارة في المركز الكندي للتنمية البشرية، وقد ألف العديد من الكتب في هذا المجال.
  • ألقى العديد من المحاضرات التي تتعلق بتطوير الذات والتنمية البشرية.

اقرأ أيضاً: أهم مقومات التنمية البشرية

هل التنمية البشرية علم زائف؟

علينا أن نعرف في البداية أن جملة التنمية البشرية علم زائف خاطئة حيث أنها ليست علمًا، بل هي عبارة عن مجموعة من القوانين والمهارات، وذلك لأن العلم يحتاج إلى أن يخضع للتجربة والتحليل والاستنتاج والقياس، كما يحدث مع العلوم الاقتصادية والطبيعية، وغيرها من العلوم التطبيقية وغير التطبيقية، فلا يجب أن نقوم بتصنيفها ضمن موسوعات العلوم، وذلك لأن نتائجها نكون متباينة ومختلفة من شخص لآخر، ومع ذلك يروج البعض للتنمية البشرية على أنها أحد العلوم الحضارية المتقدمة ويتم استخدامها بهذا المصطلح في أمريكا والدول المتقدمة، وأوروبا وكندا.

مبادئ علم التنمية البشرية

هناك العديد من المبادئ الخاصة بالتنمية البشرية التي فهي تسعى لتنمية الإنسان بشكل شامل في جميع الاتجاهات الخاصة بحياته ومراحلها المختلفة، كما أنها تقوم بتدريبه على أن يستغل طاقاته ومهاراته من أجل أن يصل لتحقيق أحلامه وأهدافه، وتهدف للقيام بتنمية ذات الفرد في جميع جوانب الحياة، ويمكننا توضيح مبادئ التنمية البشرية فيما يلي:

التغلب على الضعف

بعد مبدأ التغلب على الضعف أحد أهم المبادئ الخاصة بالتنمية البشرية، وذلك لأن مدربي المجال يطمحون لأن ينظر إليهم الآخرين على أنهم من الشخصيات المميزة، حيث أنهم يملكون إجابات لجميع الأسئلة المطروحة عليهم، ولكن الحقيقة تخبرنا أن هذا ليس صحيحًا فهم لا يملكون إجابات لجميع الأسئلة؛ لكنهم تعودوا على البحث عن إجابات جميع الاسئلة لكي يستطيعون التغلب على أي نقطة ضعف قد تواجههم.

توضيح الاتجاه

هو الذي يتيح لك بعض المعايير الشاملة من أجل اتخاذ القرارات، كما يبرز لك بريق الأمل ويوضح لك الأهداف التي يتمنى الشخص تحقيقها، كما يزيد وضوح الاتجاهات، ويتيح مزيد من الطاقات لتخطي الأزمات والعوائق والمشكلات، لكن بالرغم من ذلك تظهر بعض الضغوط الخاصة بالحياة العملية أو الشخصية وهو ما يكون عائقًا أمام سيرك في اتجاهك الصحيح الذي رسمته لذاتك.

  الحفاظ على العلاقات وتطويرها

يجب أن يقوم كل مدرب بإدراك أهمية لعلاقات الأساسية الموجودة في حياته، لذلك فمن الواجب عليه تخصيص وقت للعائلة والأصدقاء، والعاملين، من أجل أن يسيروا على نهجك، فهو يحدد أسس العلاقات الاجتماعية كلها.

إعادة النظر بالقيمة الذاتية

يجب عليك إعادة النظر في قيمتك الذاتية، ذلك لأنها تلعب دورًا هامًا في حياة الأشخاص، وتقوم بتحديد هويتهم، وذلك متمثلًا في التطوير الذاتي، والاستقرار، والأمانة، والعمل العام، هنا تكون القيم واضحة ومحددة تجعل منك شخص أمين وصادق.

عقلية محبة للتعليم

يجب عليك أن تنظر إلى المصاعب التي قد تواجهك في حياتك على أنها عبارة عن بعض الفرص التي عليك التعلم منها، من أجل تقوية شخصيتك والسير بها نحو النجاح المستقبلي.

 زيادة المعرفة والمهارة 

هو من أهم المبادئ التي تساعد في تقوية مهارات الشخص لكي يستطيع استخدام طاقته وتنمية مهاراته من خلال الاهتمام بجميع المؤسسات والأفراد من غير تمييز أو تفضيل لأيٍ منهم، وكذلك يقوم بتنمية معرفتهم بمهاراتهم الحالية التي يمكنهم اكتسابها، وذلك من أجل تحسين مستوى أدائهم من خلال التدريب على أداء العمل وإتقانه بطريقة سليمة ومميزة، ومنحهم الثقة أثناء القيام بعملهم وتحفيزهم على أن يكونوا الأفضل.

 أهمية دراسة التنمية البشرية

تكمن أهمية التنمية البشرية فيما يلي:

  • تحسين الصورة الذاتية الخاصة بك، وزيادة ثقتك بنفسك.
  • تساعد في تحسين مستواك الاجتماعي والمالي.
  • تنمي مهاراتك وتطورها.
  • توظف مهاراتك وإمكانياتك بشكل صحيح، وترتقي بمستوى تفكيرك.
  • تعلمك جميع فنون التواصل مع الغير.
  • تساعدك على أن تقوم بتبني الفكر الإيجابي.
  • تساعدك على التصدي للمشكلات وحلها.
  • تنمي روح التعاون والعمل الجماعي.
  • تنمي قدرتك على إدراك الوقت، وتساعدك على استغلاله بشكل صحيح.
  • تساعدك على تكوين شخصيتك، وتقوم بتنمية نظرة الإبداع بداخلك.  
  • تساعدك في اتخاذ القرارات المصيرية الخاصة بك من خلال بعض الخطوات المدروسة مما يؤثر بشكل إيجابي على حياتك. 

 أهداف التنمية البشرية

تساعدك دراسة علم التنمية البشرية في استغلال الموارد البشرية بشكلها الصحيح، وتقديم ما يفيد الجميع وليس لمصلحة شخص معين، كما تدعم الأشخاص لرفع مستوى معيشتهم؛ حيث تنمي مهارات الأفراد للتخلص من الفقر والجهل والمرض، يمكن الوقوف على أهدافها بشيء من التفصيل كما يلي:

تطوير العنصر البشري

علم التنمية البشرية يساعد على تطوير طرق الإنتاج مع استخدام جميع أساليب البحث العلمي من أجل التخطيط الجيد، وتعمل على تحسين المنظومة الخاصة بالرعاية الصحية، وكذلك تطوير المنظومة التعليمية من أجل إبراز المواهب والقضاء على الجهل، كما توفر للأشخاص مناخ مناسب وبيئة صالحة، وتعمل على اتزان الحالة النفسية للأفراد.

بث روح الانتماء

الدراية الكاملة بالتنمية البشرية تجعل قادر على بث روح الانتماء فيمن حولك، والذي يعد من أهم عوامل تقدم الشعوب، وتحث على المساواة الاجتماعية، كما أنها تنمي ثقافات العمل، وتساعدهم على التواصل الاجتماعي والتعاون الذي يكون مفيد وصحي؛ فهي تمكنهم من استخدام جميع التقنيات الحديثة في جميع المجالات، وذلك من أجل المساهمة في تطوير الفرد بشكل سريع. 

تطوير الإدارة

هي الأهداف التي تشمل تخفيف العبء عن جميع المشرفين، حيث أن عملية المتابعة والإشراف قد تحتاج إلى الكثير من الوقت وعند وجود مدربين تنمية بشرية؛ تصبح أسهل وتأخذ وقت أقل، حيث يمكن اكتشاف مهارة كل شخص موجود في العمل سريعًا ووضعه في المكان المناسب.

استغلال مهارات الفرد

هي الأهداف التي تهتم باستخدام أمثل شخص لجميع الموارد المتاحة، حيث أنها تستغل المهارات المكتسبة لدى الأفراد، وتساعد في تحقيق الأهداف الإجرائية بجانب التوافق المستمر بين ما يتمتع به العاملون من قدرات ومهارات، وبعض التغيرات التي تحدث في البيئة الخاصة بالعمل بجميع متطلباتها.   

أسرار الحصول على التطوير المطلوب

إذا أردت الحصول على التطوير المطلوب فعليك تحفيز ذاتك على القيام بذلك من خلال ما يلي:

  • قراءة أكبر كم ممكن من الكتب التي تتعلق بتطوير الذات والتنمية البشرية.
  • مشاهدة الكثير من الفيديوهات التي تتحدث عن كيفية تطوير الذات.
  • حضور العديد من المحاضرات التي تتحدث عن التنمية البشرية.
  •  محاولة تغيير أدائك وتحسين حياتك للأفضل.

أفضل طريقة للاستفادة من التنمية البشرية

دائمًا ما يأتي على ذهنك هذا السؤال عندما تدرس التنمية البشرية، هل التنمية البشرية علم؟ ولو كانت كذلك؛ كيف أستفيد منها؟

تعد أفضل طريقة للاستفادة من التنمية البشرية بعد الدراسة والقراءة في التطبيق، ولا نجد أفضل من القيام بالتطبيق العلمي لما درسته، وذلك من خلال قيامك بتحديد الأفكار التي قمت بدراستها، وبعد ذلك تقوم بتنفيذها، لكي تصنع حياتك الجديدة، هيا ماذا تنتظر؟ اتخذ قرارك، وقم بتطبيق كل ما تعلمته، وابدأ أولى خطوات التغيير لديك، وحاول أن تتعرف على قدراتك الحقيقية، بعد ذلك قم باستغلال تلك المهارات والقدرات من أجل الوصول إلى أهدافك.

الفرق بين علم التنمية البشرية وتطوير الذات

علم التنمية البشرية وتطوير الذات مرتبطان ببعضهما البعض؛ لو نظرنا في التنمية البشرية نجد أن تطوير الذات هو أحد فروعها التي تعنى بتطوير سلوكياتك وشخصيتك ومهاراتك، كما أنه يتعلق باتخاذ القرارات، وبعض من الأساليب والجوانب التي تساعدك على تحقيق أهدافك وتطوير ذاتك.

ما هي شروط التنمية البشرية؟

هناك بعض الشروط الخاصة بالتنمية البشرية؛ فهي تتضمن مجموعة من العمليات الخاصة بالتطور، وقد تكون متداخلة وتهدف للوصول إلى بعض التشكيلات والتأثيرات التي تكون محددة في حياة الأشخاص، ويكون هذا في سياق مجتمعي مكتمل الجوانب، وتتضمن شروطها ما يلي: 

  • شروط إدارية: هي تلك الشروط التي تتعلق بالمهارات الإدارية والمهارات الفنية؛ تكون معتمدة على المنهج الخاص بالتخطيط الجيد، وهذا يكون مبنيًا على أصول سليمة.
  • شُروط تقنية: تتمثل في التنمية، وفي كل يتعلق بالاستخدام لجميع تقنيات العصر ومنجزاته المختلفة كالإنترنت والحاسوب، وباقي وسائل التواصل الاجتماعي.
  • شروط سكانية: محورها الاستعمال الأفضل للموارد البشرية المختلفة، وكذلك محاولة رفع مستوى المعيشة وتطوير الإنسان لمواجهة جميع الصعوبات والعقبات.
  • شُروط اجتماعية: هي الشروط التي تتركز على أن تعزز الثقافة الخاصة بالعمل،و تسعى لتحقيق المساواة الاجتماعية من أجل تحقيق أكبر قدر ممكن من التواصل الاجتماعي الإيجابي بين الناس.
  • شروط سياسية: هي الشروط التي تقوم بتعزيز الشورى، وتفعيل حرية الرأي والتعبير، والديمقراطية التي تؤدي إلى تداول السلطة وعدم احتكارها.   
  • شُروط صحية: هي الشروط الخاصة بمستوى الرعاية الصحية.

أشهر محاضرين في علم التنمية البشرية

هناك العديد من محاضري التنمية البشرية، وأشهرهم:

  •   جورج صامويل كلاسون.
  • روبرت مورير.
  • روبرت كيوساكي.
  • إبراهيم الفقي.
  • انتوني روبنز.
  • ستيفن كوفي.
  • ديل كارنيجي.
  • نابليون هيل.
  • روبرت غرين.
  • براين تريسي.
  • روبرت أنتوني.

الخاتمة  

في الختام يمكننا القول أن علم التنمية البشرية مجازًا يعد من أفضل الأشياء التي تهدف إلى تطوير الذات وتدريبها على مهارات جديدة، من أجل البدء من جديد والسعي لتحقيق الأفضل فهي تعطي طاقة إيجابية كبيرة للسعي إلى الأمام وتقديم الأفضل لعيش حياة كريمة في دولة متقدمة تسعى لتقديم أفضل ما لديها.

اقرأ أيضاً: ماهي مجالات التنمية البشرية 

السابق
علاج الخوف الزائد والقلق
التالي
فن معالجة الأخطاء بالطرق الصحيحة