بناء الشخصية

عادات يومية تغير حياتك

عادات يومية تغير حياتك

التغيرات الجذرية والأعمال الكبرى لا يمكنها تغيير حياتك، بل على العكس من الممكن أن يكون جسدك وفكرك مناوئ لها، ويهاجمها، ولكن العادات البسيطة التي يمكنك المداومة عليها تستطيع أن تغير حياتك، وعلى المدى البعيد ستجد أنك وصلت لمبتغاك في تجديد حياتك وتغيير الأجزاء السلبية والتي كانت لا ترضيك، عادات يومية تغير حياتك، تعرف عليها معنا.

10 عادات يومية تغير حياتك

في تقارير لمجلة فوربس الأمريكية عددت طرق إيجابية لتغيير الحياة والانتقال بها لنمط أكثر احترافي وأكثر نفعًا من ذي قبل، سيعود ذلك أيضًا على نفسيتك ما يجعلك أكثر تفاؤل ومرونة مع المشكلات اليومية، وفيما يلي نستعرض عدد من تلك العادات:

لا تنس حظك من الراحة

إن لبدنك عليك حق، الإنسان المقصر في راحة جسده والاهتمام به ينعكس بالسلب على سير العمل كذلك العلاقات الاجتماعية، لا تدعي ضيق الوقت في عدم أخذ قسط من الراحة أو تدليل جسدك، على العكس تمامًا سيعطيك هذا دفعة ونشاط وسرعة في إنجاز عملك بدون نفاذ صبر وفي وقت أقل من المعتاد، وتحتاج السيدات خاصة الأمهات لهذا الأمر أكثر من الرجال.

خذي وقت لتدليل نفسك والعناية بها، من المهم أن تتركي أبناءك مع أمك أو زوجك أو في الحضانة أو مع المربية، والخروج مع صديقاتك لمكان تحبينه، الذهاب لأماكن العناية بالبشرة والشعر، كما يمكنك أيضًا الجلوس بمفردك لمتابعة برامج مفضلة أو احتساء المشروب المفضل بعيدًا عن الضغوطات والأبناء، لتعودي إليهم بكامل صحتك وجهدك وتناوبين المهام الملقاة على كاهلك بكل سعادة.

تدبر وتفكر

لا تعلل عجلتك واندفاعك بتسارع وتيرة العالم، نعن الدنيا يدور من حولنا بسرعة البرق التطور المذهل في شتى المجالات بصورة سريعة، ولكن خذ نفس عميق وتمهل وتفكر بشئ من الدقة وتدبر في كل ما حولك خصوصًا عند اتخاذ قرارات مصيرية، تبنى كل وجهات النظر وانظر من خلالها لكل الأمور، لا تحكم على شيء بسرعة وادفاع، ينعكس هذا الأمر على المدى الطويل ويصبح التروي والذكاء صفات أصيلة لديك ويصبح التدبر والتروي والحكم الصائب للأمور عادات يومية تغير حياتك.

التخطيط للكتابة

إذا كان مجالك هو الكتابة، أو التدوين على الإنترنت وشبكات التواصل الاجتماعي، عليك أن تبدأ بكتابة فقرة يومية بخط اليد، أو على الحاسب الألي، يمكنك البدء بفقرات صغيرة تزداد شيئًا فشيئًا حتى تصل للمقدار المطلوب، هذه العادة تصل بك لإنتاجية كبيرة في عدد الكلمات وكفائتها، كما أنها تساهم في تقليل الوقت والجهد المبذول في هذا العمل.

لا تؤخر الرد على بريدك

كثيرًا ما تصاب بالإحباط جراء ازدحام بريدك الإلكتروني، أو رسائل التطبيقات الأخرى، ما يسبب ضغط وجهد كبير حتى تتمكن من الرد والاستجابة لكل هؤلاء، ويزيد الطين بلة إذا كان هذا الأمر متعلق بعملك الذي يرتبط بتوفير العائد المادي، لذا يمكنك تطبيق عادة سهلة من عادات يومية تغير حياتك، وهي عدم تأخير الرد على الرسائل، استجب فورًا للرسائل بمجرد سماع الإشعارات.

الإلمام بحسابك المالي

الإطلاع على حساباتك في البنوك يساهم في تحديد النفقات وضبط الميزانية، مرة واحدة يجعلك على مر الوقت ملم بميزانيتك اليومية، ما ينعكس على ضبط طريقة الإنفاق وتحديد الأولويات وفي النهاية لن تجد عجز مادي الأمر الذي يعود بالإيجابية على نفسيتك وتحقيق الهدوء والاطمئنان النابع من الأمان المالي، الذي يهدده البزغ وكثرة الإنفاق غير المجدية، بالطبع هذا الأمر سيغير مجرى حياتك.

اقرأ يوميًا

القراءة تساعد على أن تعيش عوالم أخرى، اجعل القراءة عادة يومية حتى لو لدقائق معدودة، يمكنك أيضًا الاشتراك في صفحات الكتاب عبر منصات التواصل الاجتماعي، كما يمكنك أيضًا قراءة المنشورات اليومية والمقالات في أكثر من منصة لتعزيز ثقتك بنفسك وتوسيع مداركك وتثقيف الذات.

اشرب مزيد من الماء

الماء يساهم في ترطيب الجسم ويغنيك عن مخاطر صحية كبيرة كما أنه يبعث على النشاط ويساهم في إنجاز الأعمال، والحال أن الكمية المثالية هي 8 أكوب في كل يوم موزعة على ساعاته، قد لا تتقبل فكرة إضافة هذا العدد خاصة لو كنت غير مؤيد لشرب مزيد من الماء، ولكن يمكن إضافة كوب بشكل يومي حتى تعتاد ومن ثم تضيف الآخر تلو الآخر، حتى تصبح من عاداتك اليومية.

تحدث مع المقربين عن الأفكار

من المهم أن تشارك مع من نحب أفكارنا وطموحاتنا، لا تترك أفكارك وأحلامك حبيسة لعقلك حتى لا تطير مع الرياح على الفور، ولكن دائمًا شاركها مع أشخاص طالما يقدمون لك الدعم ومساعدتك على الرقي وتنفيذ أحلامك حتى تتحقق على أرض الواقع.

ابدأ الآن ولا تسوف

كثيرًا ما تمتلئ مفكرتك الإلكترونية أو الورقية بأعمال وخطط محفوظة منذ وقت طويل، هل فكرت في أن تخرج للنور، لا داعي للتسويف ابدأ الآن أو قرر حذفها إن لم تكن مجدية أو لحظات غير عقلانية لا توائم الواقع، أو دورات لا تناسبك أو غير مجدية، استكشف ما يعجبك ويحوز على انتباهك، ولكن قرر حينها ما ستبقيه وما تحذفه حتى لا يصير هذا الأمر ثقل على كاهلك دون جدوى ويأخذ من وقتك، ويشعرك دائمًا بالتأنيب وجلد الذات.

الاهتمام بالنظافة الشخصية

ربما تبدو عادة غريبة وتعتقد أنه من البديهي أن تفعل ذلك ، ولكن قد تهمل هذا الأمر مع الضغوط اليومية، أو تحقيقًا لمبدأ الأولوية، ولكن النظافة والاهتمام بالملابس هي إحدى العادات اليومية للناجحين، ذلك أن الانطباع الأول هو ما يدوم كذلك يؤهلك الأمر لبناء علاقات اجتماعية وقبول من الآخرين، العطر المميز، الملابس المنسقة ذات الألوان المبهجة وحذاء مميز لامع ونظيف كلها أشياء بسيطة ربما تحمل علامات تميز وقبول لدى الآخرين خاصة في مجال العمل، ما ينعكس الأمر برمته على الثقة بالنفس.

5 عادات لتنمية الذات

عادات يومية لتطوير الذات سهلة يمكنك تجربتها لتشعر بفرق كبير في حياتك، ستجد أن بعد فترة ليست بالكبير أن شخصيتك قد تغيرت، وقد تحولت للتفكير العقلاني، وتلتمس فيها النضوج والموضوعية، هيا بنا نأخذك في جولة قصيرة للتعرف على خطوات بسيطة يومية لتنمية ذاتك:

صلاة الليل

دائمًا ما تعني الصلة الخفية بينك وبين الله جبال راسخات من الثقة والسكينة، الثقة في أن ما أخطأك لم يكن ليصيبك، وأن ما أصابك لم يكن ليخطئك، ستشعر بعد وقت وأنت تنام قرير العين والبال أنك ملكت الدنيا، نفسك المطمئنة جعلتك بمنأى عن صعوبات الدنيا وآلامها وتقلبات الزمن وغدراته، لن تحصل على النفس المطمئنة إلا بصلاة الليل، وأن تعكف عليها أيام طوال تلك التي تجعل أواصر الصلة بينك وبين الله في أوجها، وأن تعلم نفسك أن ما دون الجنة وطاعة الله والأنس به دون، حينها ستجد تطور في ذاتك بالغ هو عنان السماء.

النوم والاستيقاظ باكرًا

بالإضافة إلى كون النوم باكرًا يساعد على تنشيط العقل ونمو الجسم بطريقة سليمة، هناك فوائد أخرى للنوم باكرًا أهمها أنك تستطيع أن تستيقظ باكرًا وإنجاز المهام بكفاءة وسرعة عالية، لا تلتفت لمن يسهر ليالي طوال يذاكر مواده التعليمية أو يعمل من منزله بداعي الإنجاز، فالساعة البيولوجية للإنسان غالبة، وكل ما هو عكس الفطرة والطبيعة مصيره لزوال، لسنا بصدد عرض المزايا الكبيرة للنوم والاستيقاظ باكرا ولكن يكفينا البركة التي تحصل عليها، والاستمتاع بباقي اليوم دون أعباء.

الرياضة دائمًا وأبدًا

قد تبدو هذه النصيحة أو العادة مكررة وقد نعلم أنك سئمت من تكرارها وسئمت اكثر من نفسك بسبب الوعود التي تقطعها عليك ببدء التمارين في صالات الألعاب الرياضية المكتظة بالآلات وتناثر حفنة من هؤلاء الرجال مفتولي العضلات هنا وهناك، ولكن سندلك على نصائح سريعة إذا عجزت عن الذهاب لتلك التمارين:

  • استبدل المصعد بالصعود على الدرج.
  • قوم بركن السيارة بعيد عن المنزل بمسافة كافية لتذهب إليها سيرًا على الأقدام.
  • بدلًا من أن تصعد السلم كل مرة درجة واحدة أصعد درجتين حتى تعتاد، وبعدها زد واحدة، واجعلها عادات يومية تغير حياتك.
  • يمكنك ممارسة رياضة اليوجا والبيلاتس في المنزل مع بدأها بالتمارين السهلة لتسهل مهمة المداومة.
  • وأنت جالس، اجعل ظهرك مفرود مع شفط البطن للإمام.
  • دائمًا حاول الذهاب للموظفين في مكاتبهم بدلًا من استخدام الهاتف أثناء تواجدك في العمل.
  • وأنت جالس على مكتبك تحرك كل ساعة وقم برفع اليدين والذراعيين لأعلى والتجول لمدة خمس دقائق في أرجاء الغرفة.

إظهار الامتنان لمن حولك

تعود على نثر عبارات الإعجاب والشكر لمن حولك وامتنانك الكبير لمعروفهم حتى وإن كان هذا واجبهم ولو كان في الأمر بعض التقصير، سلمت يداك، لا اعلم حياتي من دونك، كوب القهوة تلك حقًا مميز وهو ما يجعلني أكمل يومي، انثر تلك العبارات لأختك، أمك زوجتك أو العامل في مكتبك، ستجد ود غير طبيعي منهم والتسارع من أجل الإخلاص في العمل وتقديم الأفضل كل مرة، ناهيك عن العلاقة الطيبة التي ستقوى مع الأيام، وكسب تعاطف وحب من حولك؛ تحصدها عند وقوعك أو حزنك أو في أيام فرحك التي تحتاج فيها لأحدهم لمشاركتك، إنها حقًا عادات يومية جميلة.

خصص وقتًا للسوشيال ميديا

وسائل التواصل الاجتماعي على قدر أهميتها على قدر سحبها للكثير من الوقت وتعطلك عن الأعمال كن حازم ولا تمسك الجوال في يديك طول الوقت والأفضل ألا تفعل الإشعارات حتى لا تكون مضطر لفتح الجوال دائمًا فقط حدد وقت للتصفح، كذلك للمدة المستغرقة لذلك واعكف عليها لأيام وأسابيع ولا تخرق المعاهدة التي أبرمتها بينك وبين نفسك.

اقرأ أيضاً: تعرف على عوامل بناء الشخصيات السامة

عادات الناجحين اليومية

يحتاج الإنسان لأن يتعلم كيف يعيش الناجحين وتجذب انتباه الآخرين بشدة، حيث يساهم تفهم عادات الناجحين في تشجيعهم على أن يكونوا مثلهم، وانطلاقًا من هذا الأمر نقدم لكم أبرز العادات اليومية التي يعكف عليها الناجحين:

البدء بالمهام الصعبة

كثيرًا ما يهرب الجميع من المهام الصعبة والتملص منها، وتأجيلها والتسويف في أدائها، على العكس من عادات الناجحين يوميًا أنهم يبدأوا بالمهام الصعبة، بمجرد أدائها يجلب في النفس السعادة والثقة في النفس ويزيل من على كاهلهم الضغط والقلق النفسي ولوم وجلد الذات وينافي لديهم الإحساس بالتقصير، ويعد هذا من أهم عادات الناجحين اليومية.

الاعتراف بالفشل

دأب الناجحين أنهم لا يبحثون عن مبررات لإلصاق الفشل أو الإخفاق اليومي بها، بل يعترفون بها ويكملون مسيرتهم اليومية، والأكثر من ذلك يجعلون أحجار العثرات أحجار تعلي من قدرهم ويبنون صروح الثقة بالنفس بتلك الأحجار ويمتنون لها دائمًا لأنها مدادهم للنجاح.

المجازفة دومًا

الناجحون يعتادون على مواجهة الأمور غير المضمونة، يعتبرون المجازفة والتجارب المثيرة رحلاتهم نحو النجاح، التحدي والمغامرة عادات يومية تغير حياتك إذا كنت تريد أن تكون ناجح، اعتمد المغامرة والمجازفة ضمن يومك.

التخلي عن التكنولوجيا غير المجدية

بقدر ما أفادت التكنولوجيا البشرية وساعدتهم على تحقيق التواصل والتثقيف وتسهيل الحياة اليومية، إلا أن الناجحين لا يستعملون  الأجهزة بغرض التسلية والترويح، التكنولوجيا بالنسبة لهم أداء لإنجاز المهام وتوفير الوقت وليس كما يفعل البعض ويجعل من الشاشات الإلكترونية وسيلة لهدر الوقت، وتلك العادة تعد من أهم العادات اليومية.

لا تمضي دقيقة واحدة دون فائدة

الناجحون في عاداتهم اليومية لا يضيعون وقت فيما ليس مفيد، هما دائمًا يستثمرون الوقت حتى لو كان بلا عائد مادي، المهم أن يكون الوقت بعائد، سواء عائد على الصحة، عائد على تقوية الروابط الأسرية، عائد على الأبناء ومنفعتهم، حتى وقت الراحة والتسلية يكون عائد على شحن الطاقة لمزيد من النجاح المرتقب، لا تنسي أن تجعل هذا أهم العادات اليومية.

تنمية مهاراتك

هل فكرت يومًا ماذا سيكون وضعك عندما يتوقف عملك أو تفصل من وظيفتك؟ أنه موقف محرج وكارثة بكل المقاييس، ويزيد الأمر سوء إذا كنت معيل لأشخاص آخرين، سنخبرك بعادة قد تصبح يومًا ما منقذك من هذا، اعمل على تنمية مهارة تجد نفسك مبدع فيها وتطورها كل يوم وافرد لها مساحة من وقتك لتطويرها حتى تتقنها يومًا ما وتصير بارع فيها، فقط ابحث بداخلك عن تلك المهارة سواء حب الكتابة أو أن تكون بارع في الرسم، الأعمال اليدوية، التصميمات الإلكترونية والبرمجة، التصوير، التدوين على الإنترنت.

نصائح لتطبيق العادات بسهولة

الآن وقد وصلنا يا صديقي لنهاية الرحلة، نعلم أنك قد قرأت كثيرًا عن تنمية الذات وكيف يمكن بعادات بسيطة أن تغير حياتك، ولكن أنت كما أنت لا تتغير لأنك لا تقوى على تنفيذ تلك العادات التي تمنيت يومًا أن تسير على هداها، نحن نعلم ذلك ونعيه جيدًا، لذا سنقدم لك عدد من الاقتراحات التي تساعدك على تنفيذ تلك العادات:

  • الطعام الصحي يساهم في تحقيق أي شيء فلا تنتظر من طعام مشبع بالدهون أن يعطيك أي دفعة لتغيير حياتك.
  • ابعد الهاتف عن جوارك، واحمله فقط في أوقات تحددها أنت بصرامة، أنت لست متاح دومًا.
  • اشتري مفكرة قيمة وجذابة دون فيها ما تنوي عمله.
  • سجل عاداتك اليومية وافحص من حين لآخر أدائك لهذه العادات.
  • ضع بجانبك قارورة بكمية الماء المطلوب منك شربها على مدار اليوم.
  • لا تجالس إلا الإيجابيين، اطرد من حياتك كل من يؤخرك ويدمر نفسيتك واجعلها دائمًا عادات يومية تغير حياتك.
  • تحدث مع أحد الأصدقاء في تلك العادات واتفق معه أن تجرباها معًا، ومن حين لآخر، قوما بتقييم بعضكم البعض.

اقرأ أيضاً: كيفية التخلص من العادات السيئة

برغم آلام ومتاعب الحياة التي لا تنتهي إلا أن الإنسان أمره الله بالسعي والصبر والاحتساب على الكبد والمشقة التي يلاقيها في اليوم ألف مرة، لذا إن كنت حقًا تريد أن تتبع عادات يومية تغير حياتك تمسك بالأمل والطموح وتمسك بكونك إنسان خلق ليعمر الأرض ويحارب من اجل أن يجعلها جنة الله على الأرض أنت حملت الأمانة هذا إرثك يابن آدم من أبيك ربح البيع عندما يكون رضا الله أغلى ما ترنو إليه.

السابق
طريقة للحفظ بسرعة وعدم النسيان
التالي
علاج الخوف الزائد والقلق