بناء الشخصية

صفات القائد الإداري الناجح

صفات القائد الإداري

أحيانًا تظهر صفات القائد الإداري الناجح على الشخص وهو في سن صغير، ثم تكبر معه تلك الصفات رويدًا رويدًا ليصبح ذو شأن في المجتمع إذا تعامل مع تلك الخصال بطريقة صحيحة، وينشأ من تحت يده جيل كامل قادر على التحدي وإنجاز الأعمال وتحقيق الأهداف للعمل والمؤسسة.

معنى القيادة 

قبل التطرق إلى صفات القائد الإداري، يصح تعريف القيادة أولاً؛ حيث تعني في مكنونها الإدارة الصحيحة والسليمة لأي منشأة أو مؤسسة، وتكون القيادة ناجحة إذا أثمر عن تلك القيادة نجاح وتحقيق للأهداف، وهنا يأتي دور القيادي الإداري؛ وكأنه بوصلة النجاة في السفينة؛ فهو القادر على السير في الطريق الذي يحقق التميز لجميع أفراد المؤسسة.

أهم صفات القائد الإداري الناجح

يتمثل تعريف القائد في البداية بأنه الشخص المسؤول عن المؤسسة أو الشركة من ناحية القرارات والتعاملات المتنوعة؛ سواء مع العملاء أو الموظفين، أما بالنسبة إلى صفات القائد الإداري فإنه يتسم بمجموعة متنوعة من الصفات البارزة الملحوظة من الجميع، ومن أهمها ما يلي:

مهارة التخطيط

أول صفات القائد الإداري الناجح هو القدرة على التخطيط الناجح، حيث أن هذه الشخصية يمكنها توقع المكاسب والخسائر لأقرب درجة نتيجة التخطيط السليم، كما أن لديه عقلية مميزة تعرف التوقيت المناسب لفعل الشيء، كما يمكنه تحديد الأهداف وتحقيقها بالصورة المثالية، فهو قائد رائع لمن حوله؛ حيث يستطيع إدارة العمال والموظفين وتحقيق نجاح باهر.

التنظيم وإدارة الوقت

القائد الإداري منظم جدًا في حياته، سواء العلمية أو العملية، فنجد أنه من خلال إدراكه لأهمية الوقت يستطيع استغلال كل دقيقة في يومه بكل ما هو مفيد، كما يستطيع تنظيم الأوقات لمن حوله حتى يتمكنوا من النجاح؛ فعلى سبيل المثال المدير كونه القائد الإداري لا يتأخر عن ميعاد عمله مطلقًا، وبذلك تصل رسالة احترام الوقت والالتزام به من قبل موظفيه.

مواجهة المشاكل والقدرة على حلها

سمة في غاية الأهمية؛ لذا فإن أهم صفة من صفات القائد الإداري أن يكون قادر على حل جميع المشاكل التي تواجهه، وأن يمتلك دائمًا حل لها، على سبيل المثال؛ يستطيع القائد الإداري أن يشغل منصب حل الأزمات في الشركات بل ويتفوق في هذا المركز، ومن أبرز مميزاته عدم اتهام الآخرين أو لومهم في حالة حدوث تقصير منه.

التواصل الناجح مع الآخرين

إذا أردت أن تنجح في مجال عملك فكن مستمع جيد لموظفيك وعمالك، فهذا الأمر من شأنه أن يُعلي من شأنك ويحقق النجاح لعملك حتمًا، حيث أن القدرة على التعامل مع شخصيات الأفراد المختلفة أمر صعب حقًا؛ ولكنه أمر هين على الإداري الناجح، وتبقى هذه الصفة مميزة بينه وبين شركائه في العمل لتحقيق أهداف العمل.

حب المحيطين به

الإداري النجاح له دور فعال ومؤثر في توجيه الآخرين إلى كل ما هو مفيد وصالح؛ لذلك يحظى بحب المحيطين به، فسعيه دائمًا يكون لنجاح مؤسسة العمل، وهو ما يجعله ذو شخصية قوية قادرة على توجيه الموظفين وإخراج كل طاقتهم لمصلحة العمل وتحقيق الرؤية والرسالة.

إشعال نار الحماسة في الفريق

تخيل وجود شخصية قادرة على إثارة الحماس بين أعضاء العمل! بالتأكيد هذا سيكون في مصلحة العمل ونجاحه؛ وذلك من خلال إثبات كل شخص لقدراته ومهاراته، لكن شخص واحد فقط هو القادر على تحقيق هذا؛ وهو القائد الإداري الناجح.

رؤية المحيطين للقائد الإداري الناجح

صفات القائد الإداري بلا منازع تجذب الكثير من الأشخاص له؛ وذلك بسبب الصفات السابق ذكرها، لكن ليس فقط، فأحيانًا المقربين لهذا الشخص يرون سمات أخرى تقوده إلى النجاح والاحترام دائمًا؛ على سبيل المثال:

  • يتمتع بثقة كبيرة من كل الأشخاص المحيطين به؛ سواء في العمل أو حياته الخاصة؛ نظرًا لشفافيته وصراحته ووضوحه.
  • قراراته ناجحة دائمًا وتقوده من تقدم إلى تقدم.
  • لديه نظرة عميقة لكل الأمور الخاصة بمجال عمله من الناحية الاستراتيجية؛ ومن خلال ذلك يلفت الأنظار إليه.
  • لا يتعالى على من حوله؛ بل العكس فإنه يحرص على وجوده معهم كفرد عادي.
  • يبدع في اختيار الطرق المناسبة والقرارات الصحيحة.
  • شخص غير أناني ولكن يقدر نفسه ومهاراته.
  • يراعي العدالة والإنصاف في عمله.
  • شخصية بعيدة تمامًا عن التردد في اتخاذ القرارات.
  • مرن ولديه سعة صدر كبيرة.
  • يتصف بالشجاعة أثناء توجيه النقد له.
  • يفضل المصلحة العامة عن المصلحة الفردية.
  • يراعي العادات والتقاليد ويرحم الضعفاء.

خصائص الشخصية للقائد الإداري البارع

حين يجتمع الشخص القيادي بالمنصب الإداري ينشأ مزيج لا مثيل له من الخصائص الناجحة، والتي تجعل من هذا الشخص نموذج يحتذى به، وتتمثل مواصفات القائد الإداري الناجح وخصائصه في التالي:

  • خصائص نفسية: تتمثل في المهارة الشديدة في إقناع الآخرين، وينشأ منها صفات إنسانية جميلة؛ مثل التواضع والصبر.
  • خصائص جسمانية: مثل القوة والصحة.
  • خصائص عقلية: وهي مهارة الاستيعاب الصحيح والتصرف المناسب في المواقف المختلفة.
  • خصائص قيادية: مثل القدرة على تحمل المسؤولية والحزم في القرارات.
  • خصائص ثقافية: تتمثل في المقدرة على الإلمام بكافة المعلومات قيد الدراسة، وعمل تحليل مفصل عنها.
  • خصائص فنية: هي معرفة جميع المعلومات الخاصة بالوظيفة، بالإضافة إلى الاستخدام الأمثل للأدوات والوسائل المتاحة، وهناك علاقة طردية بين وجود هذه الخاصية في القيادي الإداري ونجاح العمل.
  • خصائص عامة: يكتسبها القائد من الخبرة في عمله والتعامل مع المشاكل والأزمات وكذلك الشخصيات المختلفة.
  • خصائص خلقية: يتصف بالأمانة والأخلاق الحميدة.

مهارات القائد الإداري

يتميز القائد الإداري بعدة مهارات تميزه عن أي شخص عادي، وتتمثل مهارات ومواصفات الإداري الناجح في التالي:

  • المهارات الإدراكية: تتضمن مهارة التعامل مع المواقف المعقدة وإدراك كافة جوانبها.
  • مهارة إتقان العمل: يعطي عمله جميع الحقوق؛ حيث أن إنجاز أعماله من أولوياته اليومية.
  • مهارة حب الغير: حيث يسعى دائمًا لتطوير الآخرين.
  • مهارات شخصية: مثل حُسن الخلق والاتزان واحترام الآخرين.

تتطور صفات القائد الإداري كلما زادت خبرته، وحين تجتمع كل الصفات والخصائص والمهارات تصبح شخصيته أبرع وقادر على حنكة المواقف والتحكم بها، بالإضافة إلى إدارة كافة الأزمات وتخطيها بكل ذكاء وصبر.

السابق
صفات الشخصية المترددة
التالي
طرق تقوية الشخصية الحساسة