بناء الشخصية

 خطوات التفكير الناقد وسمات المفكر

خطوات التفكير الناقد

تعتبر خطوات التفكير الناقد وسمات المفكر في بناء الشخصية من أكثر ما يتم البحث عنه رغبةً من الباحث في الحصول على عمليات تفكير بصورة صحيحة.

حيث يعتبر أحد العمليات الفكرية التي تحتاج إلى تمارين كما تطلب وجود بعض المهارات والسمات في المفكرين.

ما هو التفكير الناقد

في البداية يجب العلم أن التفكير النقدي واحد من أقدم المفاهيم التي تستخدم منذ أكثر من 2500 عام يسمح بدراسة الأفكار تحليلها واستخدام الحلول المنطقية منها.

ويساهم في ربط المشاعر بالأفكار كما يستخدم في دراسة البدائل والمقترحات ويعتمد على الحقائق والبراهين للوصول إلى المشاكل ومعالجتها.

يشبه المسائل الرياضية حيث أنه يعتمد على أسئلة يتم الإجابة عليها بحلول مدروسة سابقًا  تساعد في الوصول إلى  المعلومات الهامة.

أنواع التفكير الناقد

يوجد ثلاثة أنواع من التفكير النقدي  كلًا منهم له مهارات وسمات خاصة وهم:-

  • الاستنتاج أو الاستنباط هو النوع الأول يحتاج وجود مقدمة للوصول إلى أفضل النتائج  يمكن التطبيق على ذلك تقسيم الجملة  إلى :-
  1.  حجة أولى: احمد إنسان
  2.  حجة ثانية: كل إنسان له أذن.
  3.  الوصول إلى نتيجة نهائية: أحمد له أذن.
  • النوع الثاني وهو الاستقراء أي وجود قواعد لا يمكن التغير فيها ويمكن التطبيق على ذلك من خلال العمليات الحسابية البسيطة مثال:-

عند جمع الأرقام الزوجية يكون الناتج النهائي عدد زوجي إذن مجموع 12+16=18.

  • النوع الثالث الاستبعاد هو الاعتماد على بديهيات حدسية دون وجود بيانات دقيقة والوصول إلى نتائج صحيحة مثال:-
  1. أرى من مكاني شجرة أوراقها خضراء اللون.
  2.  النتيجة: جميع الأشجار أوراقها خضراء اللون.

خصائص التفكير النقدي

يتميز التفكير النقدي بالكثير من الخصائص التي تميزه عن الطرق المختلفة للإبتكار منها:-

  • الرغبة في جمع أكبر عدد ممكن من المعلومات والبحث عنها للتوصل إلى المزيد من الأخبار والتفاصيل.
  • القراءة والاطلاع على الأخبار والمعلومات الجديدة بصورة مستمرة والاستفادة منها
  • الاستناد على معلومات صحيحة للوصول إلى الحلول المنطقية والشعور بالثقة بالنفس.
  • الرغبة في تطوير الذات وجمع الأراء المختلفة ودراستها للوصول إلى الحلول المنطقية.
  • القدرة على الإقناع بمنطقية بدون التعصب و المرونة في تقبل الآراء المختلفة.
  • فرض النتائج المتوقع حدوثها أو الحصول عليها في المستقبل.

ويتميز التفكير الناقد بالاعتماد على الطرق المختلفة التي تحتاج إلى توافر بعض المهارات في المفكر منها:

  • توجيه الأسئلة بصورة متكررة والتركيز على المعلومات التي يتم الحصول عليها في صورة إجابات عنها.
  • تحليل الإجابات بمنطقية وتكوين ملاحظات تساعد في الحكم وتطبيق المعلومات للوصول إلى نتائج.
  • مهارة التفسير: محاولة توضيح معاني مختلفة والمفاهيم الأقرب للمصطلحات المكتسبة.

 تساعد في تنمية القدرات العقلية والقدرة على تجميع أكبر  قدر من المعاني اللغوية واستخدامها في التفكير بشكل أعمق.

  • مهارة التحليل: هي واحدة من المهارات التي تحتاج إلى  استنتاج الكثير من المعلومات من خلال الأسئلة التي يتم توجيهها.

القدرة على قراءة أراء الأخرين بدون التصريح عنها.

  • مهارة العقلانية: مرتبطة بالاستماع والتركيز في أقوال الآخرين والتخلص من التحيز الذي يسبب الشعور بالقلق المستمر والشعور بعدم تقبل الأخرين.
  • بالإضافة إلى مهارة الاستدلال: يتم الاعتماد على النتائج الواقعية وفحص المقدمات بعناية والوصول إلى نتيجة واقعية بعد فحص جميع الدلائل.
  • مهارة الشرح: القدرة على شرح النتائج التي تم الوصول إليها ومشاركتها مع الآخرين بعد الاستناد على دلائل حقيقة والوصول إلى نتائج.

كما يمكن توافر عدد من السمات في الشخصية منها الشجاعة واكتشاف الأفكار الجديدة  عدم الاستهتار بأفكار الآخرين.

القدرة على تطوير الأفكار التي تم الوصول إليها بعقلانية والإيمان بالأفكار الشخصية مع الاستفادة من طرق التفكير المختلفة للقدرة على الابداع.

ما هي المعايير الأساسية للتفكير

  • الوضوح: يعتبر الوضوح واحد  المعايير التي يلزم توفرها حيث تساعد في الوصول إلى نتائج بشكل أسرع
  • معيار الصحة: التأكد من صحة الأفكار التي تم الوصول إليها والتخلص من الأفكار الخاطئة التي لا تساعد على الإبتكار.
  • الدقة: الالتزام بالفكرة الرئيسية للتفكير للوصول إلى نتائج دقيقة وصحية من خلال البراهين والدلائل.
  • معيار العمق: يتسخدم للوصول إلى الأسباب الرئيسية للمشاكل بدلًا من التفكير بصورة سطحية.
  • الاتساع: هو الاعتماد على جوانب وأبعاد المشكلة من كافة الاتجاهات المختلفة دون التركيز على أحد العناصر.
  • المنطق: يتم ترتيب العناصر واستخدامها التفكير بمنطقية وربط الأفكار مع بعضها البعض.
  • التقييم: القدرة على تقييم  الحلول التي تم الوصول إليها والتأكد من استثمار الوقت بأفضل صورة.

ما هي خطوات التفكير الناقد؟

  • المعرفة: تعتبر الخطوة الأولى في البداية يجب التعرف على المشكلة التي تحتاج إلى علاج. وتحديد الجوانب.
  • الاستيعاب: جمع الكثير من المعلومات والحقائق التي تساهم في الوصول إلى النتائج النهائية بمنطقية.
  • التطبيق: استخدام جميع الحقائق والجوانب والتعرف على أٍباب المشكلة وتحليل المشكلة والتعرف على الخطوات الواجب الإلتزام بها.
  • التحليل: تجميع نقاط القوة والإيجابيات ونقاط الضعف والسلبيات وتحليل كلًا منهم للتعرف على الحلول المثالية.
  • التركيب: بعد التخلص من المراحل السابقة والقيام  بكلًا منهم بالطريقة الصحية والوصول إلى بعض النتائج تركيب التحليلات واختيار الأفضل.
  • التنفيذ: الاعتماد على الخطط التي تم وضعها قيد التنفيذ  بعد دراسة الأبعاد.

تطبيقات حياتية

هناك بعض المواقف أو التطبيقات التي يمكن الاعتماد على التفكير بصورة الناقد للتعرف على الأسباب والنتائج منها:-

  • لماذا صديقتي غاضبة؟
  • طريقة التعامل مع المدير العصبي؟
  • متى اترك العمل بدون تفكير؟
  • طريقة التعامل مع الشخصيات الصدامية؟
  • أسباب الاستمرار في العمل على الرغم من وجود عيوب؟

معوقات التفكير الناقد؟

هناك الكثير من المعوقات والحواجز التي تؤثر على طرف التفكير والتبلد منها:-

  • التفكير بأنانية: هو الاعتماد على وجهة النظر الشخصية دون تبادل الأفكار مع الآخرين وعدم تقبل الآخرين؟

 وبالتالي يتسبب في  تصلب الأفكار والعجز عن التطوير ومحدودية المجالات صعوبة تطوير الذات لعدم تقبل النقد.

  • التفكير الجماعي: اتخاذ القرارات من خلال فرض أراء الآخرين بدون التعرف عليها.

 وبذلك  يتم فرض دلائل غير منطقية والوصول إلى نتائج خاطئة  وغير مناسبة.

  • التكيف الاجتماعي: سرعة اتخاذ القرارات بدون تفكير أو الاعتماد على النتائج الشخصية عدم القدرة على استقبال أفكار مختلفة.
  • الوقت: اعتبار الوقت حاجز أو عائق حيث يتم التفكير في الفترة الحالية بدون فرض وتوقع نتائج مستقبلية.

أهمية التفكير الناقد

  • يعمل التفكير بصورة النقد على تنمية مهارات الأفراد وزيادة الثقة بالنفس والتفكير في الأمور المختلفة بطرق متعددة.
  • القدرة على حل جميع المشاكل وتوفير حلول بديلة والتصرف السليم في المواقف المفاجئة.
  • تنمية المهارات الاجتماعية  بالإضافة إلى التدرج الوظيفي بصورة أسرع.
  • تجنب الوقوع في مشاكل أو مواقف تسبب  فقدان العمل أو إهدار الأموال وفقدان الأفراد المقربين.
  • وجود خبرات سابقة تساعد الفرد أن يكون قائد في مواقف أخرى ولديه حلول بديلة.
  • القدرة على الإبداع في المجالات المختلفة إذا كانت خبرات حياتية أو في المجال المهني.
  • عرض الافكار بشكل مبسط وبناء شبكة علاقات اجتماعية كبيرة.

 اقرأ أيضًا:الذكاء العاطفي وأفضل طرق لتطويره لدي الفرد

المراجع

  1. Defining Critical Thinking – Foundation for Critical Thinking
  2. Critical thinking – Wikipedia
  3. Critical Thinking – SkillsYouNeed
السابق
أفضل تطبيق لتعلم الانجليزية بدون انترنت
التالي
كيف اتخلص من التفكير الزائد

اترك تعليقاً