مال وأعمال

خصائص التجارة الإلكترونية وعناصرها

خصائص التجارة الإلكترونية

لكي تصبح رائد في مجال المال والأعمال، وترغب في الاستثمار الصاعد عن طريق الشبكة العنكبوتية، فعليك بمعرفة خصائص التجارة الإلكترونية، وإعداد دراسة نظرية بحتة عن ذلك، حتى تقوم بتطبيق ما أثمرته تلك الدراسات والوصول لنتائج تحقق لك ادخار إيجابي، بالإضافة إلى رفع معدلات الدخل الشخصي.

مفهوم التجارة الإلكترونية

أي منتج أو خدمة يتم بيعها أو شرائها من خلال استخدام الإنترنت، ويطلق على السوق مسمى المتجر الإلكتروني، ولا يشترط أن يكون طرف المبادلة معروف الهوية بل قد يكون مجهول، وقد تتم المبادلة بين شخصين، أو بين شركتين، أو بين شركة وشخص، أو العكس بين شخص وشركة.

قبل البدء في عرض محتويات الموضوع، يجب عليك التعرف على إيضاح لمعنى الخصائص والعناصر والأساسيات والمتطلبات، والتفرقة فيما بينهم، وذلك حتى تتمكن من إدراك المقصود من كل مصطلح تجاري، واستيعاب طريقة تنفيذه:

1. مفهوم خصائص التجارة الإلكترونية

يقصد بالخصائص (الخواص – الخاصية) هي مجموعة من المواصفات الخاصة بالتجارة الإلكترونية، وتتميز بها الأخيرة عن غيرها، في حال تعرضت تلك الصفات إلى التغيير أو الاستبدال فلن يتغير تبعًا لها نظام التجارة الإلكترونية، فالخصائص متغيرة ولا تؤثر على النظام.

2. مفهوم عناصر وأساسيات التجارة الإلكترونية

يتضمن معنى العناصر والأساسيات مفهوم واحد حيث يعبران عن تلك الأسس التي تقوم عليها التجارة الإلكترونية ومن غيرها فلا وجود للتجارة الإلكترونية، وقد يختل ذلك النظام التجاري دون واحد من تلك العناصر، فالأسس والعناصر ثابتة وتؤثر على النظام.

3. مفهوم متطلبات التجارة الإلكترونية

يقصد بالمتطلبات هي مجموعة من الأدوات التي تعمل على تشغيل وإدارة التجارة الإلكترونية وتحقيق الربح، حيث تخضع إلى دراسة وتحليل بيانات ومتابعة ومراقبة، وأيضًا إلى التطوير، فالمتطلبات هي نقطة البداية الحقيقية نحو نجاح وتنمية منظومة التجارة الإلكترونية العامة.

ماهي أهم خصائص التجارة الإلكترونية

من أهم مزايا ومواصفات التجارة الإلكترونية، حيث تعد بمثابة مجموعة من الدوافع التي تدفعك على مواصلة استثمارك من خلال التجارة الإلكترونية، كما يجب استغلالها لصالح إنجاح المشروع وليس العكس، تلك المواصفات تدفعك للتعامل الأخلاقي المشروع، أهم خصائص التجارة الإلكترونية:

1. قلة التكاليف

لا تحتاج التجارة الإلكترونية لرأس مال فقد تبدأ من الصفر، باستخدام المتاجر المجانية حيث تعقد الصفقات، يتم تجميع طلبيات على منتج معين وبيعها، ليتكون لديك رأس المال المطلوب، فمصدر المنتج يكون من التاجر الإلكتروني إما بيع منتج جديد أو مستعمل، أو قد يكون المصدر من مورد وموزع لديه تلك البضائع، فعند إذ تكن مصروفات التشغيل والتكاليف منخفضة أو معدومة.

2. تنوع المنتجات

من خصائص التجارة الإلكترونية تنوع المنتجات؛ بإمكانك بكبسة زر إضافة سلسلة لا حدود لها من المنتجات، أو إحلال البضائع بغيرها، أو تغيير نوعية المنتج، فتارة تبيع الأقمشة، ومرة أخرى تقدم خدمة إعداد الطعام المنزلي للحفلات والولائم، لن يحتاج ذلك إلى تغيير في السجل التجاري التابع لقوانين الأنشطة التجارية واستخراج تصاريح للسماح بمزاولة ذلك كما يحدث في السوق التقليدي، فسوق الإنترنت التجاري لا حدود له.

3. تنظيم إدارة الوقت

يدرك الجميع أهمية توفير الوقت والجهد، واستغلال تلك الفترات الزمنية المهدورة في شيء أكثر جدوى، بدلًا من البحث عن مورد جيد للبضائع، أو السير في الطرق المزدحمة لنقل البضائع، فمع التجارة الإلكترونية أنت تساهم في تنظيم إدارة الوقت والجهد بفاعلية.

4. خدمة عملاء سريعة

لا مزيد من القيود حول عدد ساعات العمل، فأنت تعرض منتجك على مدار الساعة، وبمجرد وصول رسالة تنبيه عن وجود زبون جديد في الحال سيتم الرد عليه، دون انتظار أو تعطيل للزبائن، بالإضافة إلى تخطي الحواجز الجغرافية فتصل إلى زبائن مشرق الأرض ومغاربها، وتلك المرونة تعمل على جذب واستقطاب المستهلكين، فأنت بعد خطوات من الجد والالتزام ستكن على مشارف العالمية.

5. أرباح مضمونة

من خصائص التجارة الإلكترونية أنها مضمونة بالدرجة التي ترغب في تحقيقها بالفعل، لأن هذا يرجع لعدد ساعات العمل التي تحددها، بالإضافة إلى اقتطاعك جزء من الربح يخصص للنفقات الخاصة، وذلك بعد دفع مستحقات الموردين والمساعدين إن وجد، ليصل لك صافي ربح، يمكن أن تجد نوعية وأنظمة استثمار أخرى تكن ذات عوائد مرتفعة، لكن يعاب عليها بأنها ذات مخاطر عالية، لذلك تعد التجارة الإلكترونية باستثمار ذا مخاطر منخفضة.

6. رواج العلامة التجارية

إذا كنت تمتلك منتج يحمل علامة تجارية، فتاجر من خلال عرضه على المتاجر الإلكترونية، ليتحقق لك الانتشار الموسع والتغطية الكاملة، لا تدعه حبيس للسوق التقليدي على ذلك الرف ينتظر من ينتشله، وهو واحد من خصائص التجارة الإلكترونية الذي يميزها عن غيرها، وضع تلك العلامة التجارية كجزء من الشعار (logo) إلى صور المنتج المعروضة، حيث تطوير ذلك يعمل على وصول المبتدئين من ذوي الطموح إلى درجات وآفاق بعيدة المدى.

7. منافسة العَمْلاقة

من خصائص التجارة الإلكترونية أنك من خلال شاشة الحاسب الآلي الخاص بك تنافس أكبر الشركات والمؤسسات التقليدية، بالإضافة إلغاء الفرق بين الكيانات العظيمة والصغيرة، فحجم رؤوس الأموال والأصول المملوكة، لا قيمة له مقابل المنافسة الفعلية مع زملاء مهنة التجارة الإلكترونية، سيتولد عن ذلك روح مثابرة نحو تقديم الأفضل والأجود، ويتطلب ذلك وضع قائمة من المنتجات المبتكرة والفريدة مع تحسين الجودة، وتنفيذ كل السبل التي تجعل منك منافس حقيقي لهؤلاء.

8. مرونة القوانين والإجراءات

لا يوجد لوائح أو قوانين منظمة للتجارة الإلكترونية، حيث لا يجب على الفرد أو الشركات إصدار أوراق وإثبات صحة الملكية في السجلات والمكاتب التابعة للهيئات المختلفة، مع عدم فرض أي ضرائب تستقطع من أرباح التجارة الإلكترونية، لذلك فهي مسعى لجميع المستثمرين صغار أو كبار، للهروب من تلك القيود، فاطمح للوصول السريع للاستثمار الأفضل.

اقرأ أيضاً: مستقبل التجارة الإلكترونية

أساسيات التجارة الإلكترونية

بعد معرفتك لأهم خصائص التجارة الإلكترونية، فهل ما زال لديك قناعة عن عدم جدوى ذلك المشروع الرائع!، انتظر لتتعرف أكثر على عناصر التجارة الإلكترونية، والتي تحتاج إلى توفيرها في القريب العاجل حتى تكون مستعد ولديك جاهزية فعلية للبدء:

1. اختيار منتج

يتم اختيار المنتج عن طريق تحديد نوعه، إن كان منتج سلعة استهلاكية، أو تقدم خدمات تعليمية مثل الاطلاع على الكتب، أو تكون مستشار زراعي فتقدم بعض الخدمات الاستشارية في مجال المحاصيل الزراعية، أو تبيع منتجات أولية، مثل الآلات والمعدات الخاصة بقطع الأشجار، وذلك لاستخدامها في تصنيع الأثاث، يجب أن يحتوي منتجك على مواصفات مشروعة وملموسة، فمن العبث أن تبيع شيء لا وجود له مثل هواء جبال الألب والزئبق الأحمر، وابتعد عن المنتجات المحرمة.

2. تصميم موقع ويب

ابدء في تصميم موقع إلكتروني، أو الحصول على مكان من خلال متجر إلكتروني جاهز، وعليك باختيار اسم متميز لموقعك، بالإضافة إلى تحديد نوع استضافة جيد على شبكة الإنترنت، والتي تضمن لك سرعة فائقة، مع استيعاب عدد لا نهائي من الزبائن والعملاء المترددين على موقعك، اختر ما بين واحدة من أشهر الاستضافات الآتية:

  • HostGator.
  • Hostinger.
  • DreamHost.
  • Webhostingpad.
  • BlueHost.
  • GoDaddy.

يجب أن يتضمن الموقع سطور من التعريف بالعلامة التجارية، وعرض مواصفات المنتج، والكتابة عن أكثر المميزات جذبًا للعملاء، مع اختيار صور واضحة للمنتج أو معبرة عن نوعية الخدمة، وتحديد طريقة التواصل الخاصة بخدمة العملاء، عن طريق بريد إلكتروني أو الرسائل الخاصة على التطبيقات المختلفة.

3. تحديد طريقة المدفوعات

من عناصر التجارة الإلكترونية تعدد طرق ووسائل الدفع يعمل على جذب قاعدة كبيرة من الزبائن والعملاء نحو متجرك الإلكتروني، اعتمد وضع أكثر من خيار أمامهم، و حسب تخطيطك بإمكانك وضع خيار الدفع عند الاستلام، فهذا يعمل على تعزيز الثقة والضمان النفسي لدى المشتري، لا تتردد في كتابة بعض السطور عن إخلاء المسؤولية القانونية في حال السرقة أو الاحتيال.

4. توزيع المهام

من المفضل أن يكون معك فريق عمل يتم الاعتماد عليه، بتوزيع المهام وتنظيمها، بحيث يكن هناك من يقوم بمهمة التسعير، وآخرون للتواصل مع العملاء، وفريق لتغليف المنتجات والبضائع، بالإضافة إلى تعيين أفراد لتوصيل البضائع، ولتقليل التكلفة اعمل على تخصيص مناطق التوزيع والشحن تكن تابعة لمنطقة سكن الموزعين.

5. اعتماد خطة تسويق

الجزء الهام من أساسيات التجارة الإلكترونية، هو اعتماد استراتيجية تسويق جذابة وفعالة، وتثمر عن سير خطوات البيع والشراء والنقل بنجاح، حدد العملاء القدامى والجدد، اعمل على تقديم عروض وتخفيضات تشمل الحصول على مكافأة بعدد نقاط الشراء السابقة، استمر في عرض منتجك والتسويق له من خلال المواقع الإلكترونية، ورسائل البريد الإلكتروني، بالإضافة إلى توزيع الدعاية الورقية في الأسواق التقليدية، واشترط موعد محدد للحصول على هذا الخصم.

6. تنظيم المراقبة الإدارية

انتقل لخطوة تحديد كيفية إدارة التجارة الإلكترونية، بوضع بعض القواعد الخاصة بعمليات جرد المخزون في حال انتهاء البضائع، وتنظيم مواعيد تقديم خصومات وعروض على المنتجات، اعتماد طريقة لتحليل البيانات وتتبع الأرقام الإحصائية، واستخدمها في دراسات توجهات الزبائن، مثل الاستعانة Google Analytics، مع معرفة تطورات السوق الإلكتروني واتجاهاته.

7. تحديد كيفية الشحن

يجب اختيار وسائل شحن سريعة ومضمونة،  إما بالاستعانة بشركات شحن خارجية لكنها ذات تكلفة مرتفعة، أو إسناد تلك المهمة لأفراد كما ذكرنا سابقًا وهي أقل تكلفة، اجعل اختيارك لشركة الشحن يقوم على السمعة الطيبة فلا تأخير في تسليم البضائع، ولا إخفاق في توصيل المنتجات بحالة جيدة، وقد تحتاج إلى استطلاع رأي عن مدى رضا العملاء والزبائن عن خدمة الشحن.

8. تحديد طريقة الاسترجاع

أخيرًا قد تجد بعض العملاء والزبائن يرغبون في إرجاع المنتج بشكل نهائي أو استبداله بآخر مناسب، ضع قيود محددة لذلك من خلال وضع ضوابط بعدم القيام بإرجاع منتج بعد مرور 24 ساعة، أو بعد استخدامه وتشغيله لفترة لا تتجاوز 3 أيام، ويمكن استبدال ذلك فقط في حال وجود عيوب أو اكتشاف بعض الأعطال الناجمة عن النقل أو ضعف جودة المنتج.

متطلبات التجارة الإلكترونية

بعد قيامك باتخاذ خطوات فعلية نحو الاستثمار في متجرك الإلكتروني، حان وقت توفير متطلبات التجارة الإلكترونية، فهي خطوة تحقيق النجاح على مستوى المنظومة، وملامسة النجاح الحقيقي، لخلق بيئة عمل إلكترونية واعية ورشيدة:

1. توفير الأدوات الجيدة لإدارة النظام

من أهم متطلبات التجارة الإلكترونية توفير الأدوات، وهذا دور الفرد (التاجر الإلكتروني) نحو وجود إنترنت ذو سرعة فائقة، فالإنترنت رديء السرعة يعمل على عدم إنجاح نظام التجارة الإلكترونية، بالإضافة إلى استخدام حاسب آلي أو جهاز لوحي سريع وذو مواصفات قياسية عالية، مثل سرعة الرامات (Ram) التي كلما زادت يتضاعف معها سرعة نقل البيانات والمعالجة، واختيار نظام تشغيل مرن مثل Android أو غيره، واختيار متصفح إلكتروني سريع ودقيق، بالإضافة إلى وجود أدوات الدفع البنكية المتعددة، لأن بعض البلدان لا تمتلك ذلك.

2. تشجيع المتسوق على التجارة الإلكترونية

يقوم زبائن وعملاء المتاجر الإلكترونية بدور تسويقي رائع، حيث يشجع الأصدقاء بعضهم بعض على تجربة التجول في السوق الإلكتروني، كما أن لوسائل الإعلام بكافة أنواعه المرئية والمسموعة أثر كبير في توجيه الأفراد والمجتمعات نحو التجارة الإلكترونية أو انصرافهم عنها، كما يمثل أداة لنشر ثقافة استخدام الإنترنت الواعية، وأن ذلك العالم أصبح أكثر جذبًا من السوق التقليدي، بالإضافة إلى تسليط الضوء على أن السوق الإلكتروني يتمتع بعيوب ومزايا دون تحيز أو مبالغة.

3. تشريع قوانين لحماية التجارة الإلكترونية

دور الدول والحكومات اتجاه نظام التجارة الإلكترونية في وضع لوائح وقوانين وتشريعات تحكمه وتحميه من العابثين والمتلاعبين به وبسرعة، حيث يتم توفير ضمانات للزبائن ولأصحاب المتاجر الإلكتروني، وتفادي أي مخاطر خارجية يتعرضون لها، بالإضافة إلى وجوب تسجيل المنتجات التي تملك حقوق فكرية أو إبداعية أو إنتاجية، ومحاسبة من يحاول تقليد أو حتى احتكار المنتج، مع العمل على تخفيف القيود الجمركية وتخفيض رسوم بعض السلع.

معوقات وأسباب فشل التجارة الإلكترونية

لديك حواجز كثيرة يجب أن تتخطاها حتى تشعر بالاطمئنان نحو المستقبل الاستثماري الخاص بالتجارة الإلكترونية، والتي تتهاوى أمام تلك المعوقات أحلام تحقيق الربح وزيادة الدخل، فتجد نفسك متعثر أمام الآتي:

  • وسيلة تسوق غير مرغوب فيها لفئات كثيرة، التي لا تستمتع بالتسوق الإلكتروني، ولديها متعة التجول والتسوق التقليدي.
  • جهل بالتعامل مع الإنترنت والتطور التكنولوجي.
  • تكلفة الشراء قد تكون باهظة، نتيجة تحمل المشتري لتكاليف الشحن، وهو غير ملائم للبعض.
  • نوعية المنتج التي تمنع تداولها بعض الدول.
  • طرق دفع غير آمنة، مع تعرض كافة الحسابات للاختراق.
  • عدم إتقان اللغات المتعددة، وصعوبة قراءة بعض اللغات أو ترجمتها.
  • عدم تغطية شبكات الإنترنت لكافة المناطق.
  • صعوبة اختراق بعض الدول اِقْتِصَادِيًّا نتيجة القيود المفروضة.
  • انتشار الأفكار الشائعة عن كثرة النصب والاحتيال على الإنترنت.

بعد حديثنا عن خصائص التجارة الإلكترونية، ومعرفة ما تتضمنه من مقومات أساسية تعمل على إنجاح الاستثمار من خلال إقامة مشروع تجاري إلكتروني، فاقترح عليك تجربة إضافة قسم لبيع المشغولات اليدوية التي تحمل بصمتك الفريدة نحو تجسيد فن البوهيمية ودمجها مع الحضارات القديمة المختلفة، حيث تجذب الزبائن الأجانب، فكن متطور ومرن لتسعد في معايشة رغد الحياة.

اقرأ أيضاً: أهمية التجارة الإلكترونية للشركات

المراجع

  1. E-Commerce – Advantages & Disadvantages
  2. Most Important Features Of eCommerce-marketing91
السابق
تعريف العمل وأهميته وأهدافه
التالي
تعريف الإدارة العامة وخصائصها