بناء الشخصية

كيفية تغيير الحياة نحو الأفضل

كيفية تغيير الحياة نحو الأفضل

كيف يمكنني تغيير الحياة نحو الأفضل؟ سؤال سنجيب عليه في هذا الموضوع لكل من يجد صعوبة في تحقيق شيء معين، أو يريد تغيير حياته الشخصية أو العملية أو العاطفية للأفضل، ولكل من يريد تحقيق ذاته ويطور منها ليصبح إنسان سوي متميز ناجح محبوب من المحيطين.

كيف يمكنك تغيير الحياة نحو الأفضل؟

الأمر يحتاج إلى نية داخلية واستعداد حقيقي للبدء في التغيير، مع عزيمة وإصرار ومحاولات عديدة والاستمرار دون ملل، وفيما يلي مجموعة من النقاط الغاية في الأهمية والتي عليك اتباعها لتحقق ما تريد، عليك بالتركيز في كل نقطة من النقاط الآتية:

الاقتراب من الله عز وجل

من أول خطوات تغيير حياتك نحو الأفضل عليك أن تقترب من الله ليسهل لك طريق تحقيق هدفك؛ فالاستعانة بالله في كل أمور الدنيا تجعلك تُثاب على كل خطوة تخطوها، فإذا قلت بسم الله الرحمن الرحيم قبل الاستذكار ستكسب حسنات لا حصر لها طوال مدة المذاكرة.

ثق بنفسك

عليك بالحديث الداخلي لنفسك وقول “أنا قادر على أن أكون كذا”، “أنا أستطيع أن أفعل ما أريده” … عبارات من هذا القبيل من شأنها أن تجعل منك شخص قوي على استعداد فعلي لتغير من حياتك ومن نفسك للأحسن، ضع في اعتبارك أنك لن تقدر على فعل أي شيء إذا لم يكن لديك قدر عالي من الثقة بالنفس.

اعرف قدراتك

خلقنا الله بقدرات معينة مختلفة من شخص لآخر، وهذه الخطوة التي تسبق تحديد الهدف، فمعظم الأشخاص الذين لم يتمكنوا من تحقيق أهدافهم اختاروها بناءً على قدرات معينة لم تكن متوفرة فيهم.

حدد هدفك

ضع هدفك أمامك ونصب عينيك وبالتالي تعرف طريقك وما الوسائل التي تساعدك على تحقيق هذا الهدف، أي لا تكن عشوائيًا تارك الأمور للصدفة أو الحظ، وتحديد الهدف يدفعك إلى الجد والاجتهاد كلما شعرت بالملل أو باليأس، أي بمثابة دافع قوي لك.

تخلص من خوفك

من أهم الإجابات على التساؤل كيف يمكن تغيير الحياة نحو الأفضل؟، أمر طبيعي أن تشعر ببعض الخوف والقلق عندما تغير شيئًا ما في حياتك، قد يكون خشية من ردود فعل الناس أو خوفًا من الفشل، ولكن على أية حال لا تجعل رأي الناس فيك يشغل بالك، وتذكر أن كل من فعل شيئًا جديدًا هوجم في أول الأمر ولكنه أصبح حديث الناس فيما بعد، أما إذا كنت تخاف من الفشل فلا نجاح بغير هذا الشعور فستتعرض لإحباط ومشاعر سلبية ولكن ستصل لهدفك في النهاية.

كن مرنًا

أي كن قويًا وقادرًا على تغيير الطريقة التي تستخدمها لتحقيق هدفك إذا لم توصلك له، استخدم طرق ووسائل أخرى لكن لا تكن جامد مثل الآلة تسير على خطى معينة، وإذا لم يتحقق في النهاية اخلق هدف آخر واسعى ورائه.

تحلَ بالصبر

لا تتعجل في أي خطوة تخطوها، زِن أمورك واعرف ما عليك القيام به، نفذ خطتك، غيرها إذا لم تؤدي إلى ما تريد، ومع كل ذلك اصبر وثابر؛ فقلة الصبر لرؤية النتيجة بسرعة تجعلك لا تؤدي المطلوب منك على أكمل وجه بل تنهي الخطوة وتدخل على الثانية ثم الثالثة ولكن لن تحقق الهدف الذي تسعى إليه.

قل وداعًا للماضي

مررنا جميعًا بخبرات وأحداث مؤلمة وإذا فكرنا فيها كثير تنتهي الحياة عندها، لذا لا تفكر في الماضي واطوِ صفحته وافتح صفحة جديدة مع الحاضر حتى يصبح لديك القدرة على العمل والاجتهاد لتنعم بالمستقبل.

اغتنم الوقت

نعرف جميعًا الحكمة القائلة “الوقت كالسيف إذا لم تقطعه قطعك”، ونعلم أيضًا أن الوقت أحد الأسئلة التي نُسأل عليها يوم القيامة، استغل كل دقيقة في حياتك فهي لن نعد مرة ثانية؛ على سبيل المثال بدلاً من أن تضيع وقتك في القيل والقال يمكنك أن تمسك كتابًا وتقرأ فيه وعليك أن تعُد كم معلومة اكتسبتها كل دقيقة.

غير عاداتك

هذه النقطة لابد أن تضعها في اعتبارك من أجل تغيير الذات نحو الأفضل، فعليك أن تغير عاداتك الخطأ؛ على سبيل المثال توقف عن التدخين وعن تناول السكريات والدهون غير الصحية لتنعم بجسم صحي قوي يجعلك واثق في نفسك، واعلم أن أي عادة لن تتغير بين ليلةٍ وضحاها ولكن تحتاج إلى شهر متواصل مثلاً حتى تتكيف مع الأمور الجديدة.

رتب بيئتك

أي رتب غرفة نومك وسريرك والمكتب ومطبخك وغرفة المعيشة من خلال ترتيب الأثاث بشكل صحيح بعيد عن العشوائية، والتخلص من الأشياء التي لا تستعملها ليصبح منظر البيت في النهاية مريح للعين ويساعد على التركيز الذي بدوره يجعل منك شخص أفضل.

اسعد غيرك

أتريد أن تشعر بالسعادة؟ عليك أن تسعد غيرك أولاً وسينعكس هذا الشعور عليك، فمن أهم خطوات تغيير الحياة نحو الأفضل أن تتصدق على الآخرين ولو بابتسامة أو بقطعة صغيرة من الحلوى أو بورقة مكتوب فيها عبارة ترسم البسمة على وجه الغير، جرب هذه الأمثلة بشكل عملي وسوف تشاهد كيف تغيرت حياتك وحالتك النفسية للأفضل.

لا تتردد في طلب المساعدة

هذا لا يقلل من قيمتك أبدًا، فإذا كنت بحاجة إلى نصيحة أو معلومة فاطلبها على الفور، هذا يسرع من خطوات تحقيق هدفك، والأمر ينطبق عليك أيضًا فساعد من يحتاجك لتجد من يساعدك.

عليك بالأفعال لا بالأقوال

لا تقل سأفعل كذا فكثرة القول لا تفيد بشيء اجعل نفسك إنسانًا عمليًا، ابدأ في تنفيذ هدفك بدون كلام ولا تخبر الناس بما تنوي، اجعلها مفاجأة أفضل، وهذا لسببين؛ السبب الأول حتى لا تلفت الأنظار إلى نفسك والسبب الثاني أنك قد تتعرض للإحباط وتثبيط عزيمتك من قبل الآخرين.

اقرأ أيضاً: نصائح لبناء شخصية قوية

أفكار تساعدك في تغيير الحياة نحو الأفضل

عليك بتغيير أفكارك لكي تغير حياتك، وذلك لأن الأفكار عبارة عن كلمات والكلمات ستتحول إلى أفعال والأفعال ستتحول إلى عادات، لذا إليك مجموعة من الأفكار التي ستغير حياتك إلى الأفضل كالآتي:

اكسر روتين حياتك

أي جرب أشياء جديدة تشعرك بالمتعة وبالتالي الشعور بالاختلاف الذي بدوره يؤدي إلى الثقة بالنفس، بدلاً من أن تستيقظ في الصباح تمسك الهاتف عليك بالوضوء استعدادًا للصلاة وبعدها تحضير وجبة إفطار صحية مع عصير طبيعي بدلاً من المشروبات التي تحتوي على الكافيين والتي تضر بصحة الجسم بشكل كبير مع الوقت، وبدلاً من تصفح السوشيال ميديا، اقرأ صفحات قليلة من كتاب تفضله.

صندوق الأحلام

نقترح عليك فكرة تغيير الحياة نحو الأفضل بشكل كبير؛ احضر صندوق صغير واكتب في ورقة صغيرة أحلامك واطويها وضعها في الصندوق، قد تكون هذه الأحلام أهداف قصيرة المدى أي يمكنك تحقيقها في بضع أيام كالاستيقاظ مبكرًا والبدء في ممارسة رياضة المشي، وأهداف كبيرة تحتاج إلى وقت طويل كالكورسات والترقية في العمل، هذه الطريقة تجعلك دائمًا محفزًا ونشطًا.

لا تدخل صراعات لا تستحق

هناك صراعات كثيرة يمكنك الاستغناء عنها من أجل الاحتفاظ بالطاقة لاستخدامها في أي شيء مفيدًا، فمثلاً هناك نقاشات الهدف منها في النهاية الوصول لنقطة اختلاف يؤدي إلى خلاف ومشاكل، فلا تدخل مثل هذا النوع من المناقشات، وأيضًا لا تناقش شخص متمسك برأيه بدون أدلة ومبررات.

الترفيه

الحياة العملية الجادية مملة وعليك أن تكسر هذا الملل من خلال الخروج والتنزه أو القيام بأي أنشطة تحبها كالقراءة، لعب الكرة، الكافيهات، الجلوس مع الأصدقاء، مشاهدة فيلم مفضل، تناول الشيكولاتة أو أي نوع من الأطعمة التي تحب تناولها وتسبب لك السعادة.

9 نصائح ذهبية لتغيير ذاتك وتطويرها

تغيير الذات يعني تحسين جوانب الشخصية الأربعة، وهم الجانب الجسمي والعقلي والنفسي والاجتماعي، لذا سنعرض لك مجموعة من النقاط التي تساعدك على تحسين كل جانب، كالآتي:

قلل من مواقع التواصل الاجتماعي

السوشيال ميديا من أكثر الأشياء التي تنسف الوقت، فيمكنها أن تسرق وقتك بشكل كبير، يمكنك أن تحدد ربع ساعة في اليوم لتقرأ الأخبار أو تتابع الأشياء التي تحبها، فلا تنسى حجّمها قبل أن تُحجمك، وهذا حفاظًا على الجانب العقلي من أجل توفير التركيز للاستفادة به في شيء آخر.

لا تقلل من إنجازاتك

كافئ نفسك باستمرار حتى على الأشياء البسيطة التي تقوم به، فعلى سبيل المثال كافئ نفسك إذا استيقظت مبكرًا وذلك من أجل أن تنظر إلى فوائد هذه الخطوة كراحة الجسد والتركيز في العمل وتحسن الحالة الصحية، أي قدر الإنجازات الصغيرة لتصل إلى الإنجازات الكبيرة، حتى يمكنك تغيير الحياة نحو الأفضل.

لا تجعل كلام الناس يؤثر فيك

للحفاظ على صحتك النفسية ضع في اعتبارك أن مهما فعلت لن ترضي الجميع، فمهما كنت صالحًا واجتماعيًا تفكر في الكلمة قبل أن تنطبق بها لن ترضي الجميع أيضًا بل تجد من يحاربك لأنك شخص ناجح، ولا تنسى المثل القائل (الشجرة المثمرة يقذفها الناس بالحجارة، لذا عليك أن تفعل ما تراه صحيحًا دون أن تنتظر ردود أفعال الآخرين لأنها بالطبع لن تكون جميعها بناءة ومساندة.

أحط نفسك بأشخاص إيجابيين

إذا كنت تصاحب شخصيين ذكيين ستكون ثالثهم وكذلك إذا كنت تصاحب شخصين إيجابيين بالطبع ستكون ثالثهم، وذلك لتحصل على مساندة ومساعدة نفسية من خلال الكلام المحفز والمنشط لعمل، أما الجلوس مع السلبيين يجعل منك شخص لا تقدر ذاتك وتشعر بأنك لا تستطيع القيام بأي شيء أي يؤثر على الجانب النفسي والعقلي بشكل كبير.

حافظ على انفعالاتك

لا تجعل الأشياء التافهة تغضبك وتثير مشاعرك وانفعالاتك، فكل إنسان لديه طاقة عليه أن يحتفظ بها ويستثمرها فيما ينفعه، لا نقول لك لا تغضب بل نقول لك تحكم في غضبك فالمشاعر السلبية تحتاج إلى وقت لتزول ويمكنك الاستفادة بهذا الوقت بدل من أن تضيعه في ما لا يفيد.

مارس الرياضة

للحفاظ على الجانب الجسماني؛ عليك بالرياضة فهي علاج لكثير من المشاكل كمشكلة الاكتئاب والسمنة، والأمر ينطبق أيضًا على الكبت أي المشاعر المكبوتة أو التي تحاول نسيانها، وينصح الأطباء والأخصائيون المراهقين الذين يفكرون في الدوافع الجنسية كثيرًا بممارسة الرياضة، أي أنها وسيلة ممتازة لتشغل بها نفسك عن شيئٍ ما، هذا بالإضافة إلى فوائدها لصحة الجسم بشكل عام أي أنها تساعدك على تغيير حياتك للأفضل.

اكتسب معلومات كثيرة

عليك باكتساب معلومات سواء في مجال عملك أو في أي مجال آخر لديك رغبة في البحث عنه، فمثلاً اقرأ الكتب العلمية أو الروايات التي تساعد على إعمال الفكر، فالقراءة تساعد على زيادة الروابط بين الخلايا العصبية وهذا يجعل منك أكثر ذكاءً.

حدد نقاط قوتك وضعفك

كلنا بشر لدينا عيوب ومميزات ونقاط قوة ونقاط ضعف، فعليك أن تعترف بنقاط ضعفك قبل قوتك، وإذا كنت تعرف هذا فأنت شخص قوي فاهم نفسك وتعرف كيف تتعامل معها، حاول أن تعالج هذه النقاط أو على الأقل لا تجعلها تؤثر عليك وعلى حياتك، وركز في نقاط القوة لأنها هي التي ستجعل منك إنسان آخر.

استفد من التقدم التكنولوجي

ظهرت منصات عديدة مفيدة كمنصة اليوتيوب مثلاً يمكنك الاستفادة بها بدرجة كبيرة، فيمنك أن تتعلم أشياء كثيرة كالكتابة السريعة، تعليم اللغات الأجنبية، الحرف اليدوية، لغة الجسد، البرمجة، كيفية التعامل مع أي برنامج، تعليم تصليح الأجهزة الكهربائية، تحسين الخط … إلخ، اغتنم هذه المنصة التي بإمكانها أن تغيير الحياة نحو الأفضل.

انتهينا من عرض مجموعة كبيرة من النقاط والنصائح الذهبية التي تساعدك على تغيير الحياة نحو الأفضل، عليك فقط أن تتأنى وبالتأكيد ستصبح الإنسان الذي تريده في النهاية، طبق كل خطوة وستلاحظ النتيجة.

اقرأ أيضاً: فوائد علوم التنمية البشرية

السابق
كيفية تطوير الشخصية
التالي
كيفية دراسة التنمية البشرية وشروطها