تنمية بشرية

تخصصات التنمية البشرية | أهدافها ومحتوياتها

تخصصات التنمية البشرية

تعزز التنمية البشرية اقتصاد وقوة المجتمع عبر تأهيل قدرات الأفراد وزيادة خبرتهم في مواجهة المشكلات، لذا يوجد عدد من تخصصات التنمية البشرية في الجامعات والمعاهد، سنتعرف عليها سويًا.

تخصصات التنمية البشرية

تهدف التنمية البشرية بشكل أساسي إلى تطوير الذات وزيادة الوعي والإدراك حول طموحات الإنسان وأهدافه بالحياة وكيفية استغلال مهاراته وقدراته بأفضل الوسائل المتاحة، حيث يوجد مجموعة من تخصصات التنمية البشرية التي يمكنك دراستها وهي كالتالي:

علم النفس التربوي

تخصص علم النفس التربوي يندرج ضمن تخصصات التنمية البشرية لأنه يرتكز على بناء مهارات الإنسان وتطويرها بمختلف جوانبها الاجتماعية والدينية والأخلاقية والصحية، ويوجد هناك فروقات بين التربية والتعليم، فالتربية شاملة أما التعليم فهو محدود بتقديم المعلومات وزيادة المعرفة.

أعلام تخصص علم النفس التربوي

هناك عدد من الأشخاص البارزين في هذا التخصص، وهم من عملوا على بناء وتطوير علم النفس التربوي، ومن أهم هؤلاء الأعلام ما يلي:

  • ألبيرت باندورا الذي عمل أبحاث مختلفة ومنها التعلم الاجتماعي بالتقليد والمحاكاة، حيث أشار إلى أن أفضل أنواع التربية الاقتداء بالمعلم أو الأب أو الأم.
  • إدوارد لي ثورندايك ولد سنة 1874، وعمل على كتابة وتأليف أبحاث في علم النفس التربوي، ومن أبرز أبحاثه التعلم بالمحاولة والخطأ.
  • سكنر الذي نشر العديد من الأبحاث بهذا المجال ومنهم التعليم الإجرائي الذي أكد فيه أن التعلم يجب أن يكون عبر إجراء الخبرة بشكل فعلي.

البحث العلمي والتفكير

من أهداف التنمية البشرية تطوير مهارات أفراد، ولا يتم التطوير إلا من خلال البحث والتفكير بشكل جيد، لذا فهو يعد تخصص تنمية بشرية، حيث أن البحث العلمي يساعد على التفكير بطريقة جيدة وحل المشكلات ويستطيع الفرد معرفة ميوله من خلال البحث.

 الفرق بين النشاط العلمي والبحث العلمي

يمكن توضيح الفرق بين النشاط العلمي والبحث العلمي من خلال النقاط التالية:

  • النشاط العلمي هو يختص في بعض العلوم مثل الكيمياء أو الجغرافيا.
  • البحث العلمي هو عملية حل مشاكل أي مجال من خلال البحث والتفكير.

إدارة الجودة

تخصص إدارة الجودة يمكن اعتباره من تخصصات التنمية البشرية لأنه يهتم ببناء قدرات كلاً من العاملين والإدارة في الشركة لتحسين إنتاجهم ولتطوير مهاراتهم بالعمل، ويكون لها الصلاحية في مراقبة سير العمل والخدمات التي تقدمها الشركة للأشخاص.

مهام إدارة الجودة

  • تحسين جودة المنتجات أو الخدمات المقدمة ومتابعة العمل والموظفين.
  • الاتصال مع إدارة المؤسسة بشكل مباشر لتقديم اقتراحات من شأنها تحسين أداء الموظفين بالعمل.
  • تطوير وتعزيز الثقافة العملية للعاملين بالشركة مما يساعد ذلك على تحسين جودة الخدمات أو المنتجات المقدمة للجمهور.

العلوم التسويقية 

يعد هذا التخصص من العلوم المهمة حيث يهتم بالعملاء ويسعى إلى معرفة احتياجاتهم، وكذلك تطوير الوسائل التي تساعد في الوصول لهم ودراسة ما يحتاجون وذلك عبر التعليم والبحث ورفع مستوى قدرات الأفراد في هذا المجال.

العلوم الإدارية

تشمل العلوم الإدارية كل أنواع الإدارة مثل إدارة الوقت والتنظيم والإشراف والتخطيط، ويعد التخصص جانب من جوانب التنمية البشرية، وتضم إدارة الأعمال والإدارة العامة، حيث أن إدارة الأعمال ترتكز على القطاع الخاص، بينما الإدارة العامة تهتم في القطاع الحكومي.

تنمية المجتمع

يعتمد تخصص تنمية المجتمع على زيادة مهارات الطلبة في العمل على البحث العلمي والاجتماعي وحل المشكلات والتخطيط ومهارات التنظيم وإدارة مؤسسات المجتمع، وأيضًا دراسة الأفراد، ويزيد معرفة الطلاب في القضايا الاقتصادية والنفسية والسياسية وتعزيز قدراتهم في التعامل مع الظروف الطارئة.

الموارد البشرية 

يتم دارسة تخصص إدارة الموارد البشرية في الجامعات لأنه يعد قسم مهم في الشركات والمؤسسات والوزارات، بحيث يهتم بمهارات الموظفين وشؤونهم، ويسعى إلى استقطاب الخبرات وعمل مقابلات مع العاملين الجدد، وأيضًا يعزز هذا القسم خبرات الموظفين عبر عقد تدريبات مكثفة لهم، وأيضًا يستغل قدرات العاملين في تطوير الشركة وتعزيز دورهم في العمل.

البرمجة اللغوية العصبية 

يعتمد هذا المجال على عدد من الأساليب والطرق من خلال أسس لغوية وحسية وإدراكية، والهدف من وراء ذلك تعزيز مهارات الشخص ودفعه تجاه الإبداع والتميز وتحقيق النجاح، حيث يتم الاهتمام بالجوانب العملية بهذا المجال للتفكير بشكل أفضل وتغيير النظرة للنفس.

أساس عمل البرمجة اللغوية العصبية

المبدأ الأساسي للبرمجة اللغوية العصبية أن الإنسان لا يستطيع التحكم في عيشه وحياته، ولكن هو يتمكن من التحكم في طريقة تفكيره، ويشير إلى أن العواطف والأفكار هي ليس ملك للإنسان، بل هي عبارة عن تصرفات وسلوك، وبسبب ذلك يتعرض للانتقادات من المقربين والأصدقاء، وعبر البرمجة اللغوية العصبية يتمكن الشخص من التحكم بهذه الأفكار وبرمجتها لسلوك وأفعال، ومن أساليب هذا المجال السيطرة على القلق والمخاوف.

حقوق الإنسان 

يتفرع حقوق الإنسان من تخصص التنمية البشرية، حيث يحاول هذا المجال تنمية المجتمعات وفهم مشاكلهم بشكل أفضل ومحاولة حلها، ويتعامل مع مختلف المشكلات مثل الفقر والأمية والتمييز بين الأفراد ويسعى لإدراك جميع القضايا والبحث عنها وتحليلها.

التنمية الاقتصادية

يتم دراسة التنمية الاقتصادية في الجامعات، وتتحدث مساقاتها عن النمو الاقتصادي والسكاني في المجتمعات والبلدان، وطرق تحسين المعيشة وكيف يمكن تعزيز اقتصاد الدولة من خلال التخطيط للمشاريع ودعم فرص العمل للشباب.

مهارات يجب أن تتوفر في الدارس

يتفرع من تخصص تنمية بشرية عدد من التخصصات التي تهدف إلى تطوير الإنسان، وتعزيز قدراته في حل المشكلات والإدارة والتنظيم، لذا يجب أن يتوفر بالشخص الدارس عدد من المهارات التالية:

  • التفكير والتحليل.
  • القدرة على حل المشاكل.
  • مهارات في البحث والتخطيط.
  • السعي نحو تطوير القدرات.
  • الإدارة والتنسيق.
  • الاتصال والتواصل.
  • الخطابة أمام الجمهور.
  • العمل الميداني والتطوع.
  • مهارات القيادة.
  • تقبل الآراء المختلفة وثقافات الشعوب.

أنواع التنمية البشرية 

يوجد لـ تخصص التنمية البشرية أنواع عديدة لكل منهم هدف محدد ودراسة خاصة، وجميعها تهدف لتنمية الأفراد في المجتمع، ومن أهمها ما يلي:

  • تنمية بشرية مستدامة، والهدف منها الاستمرار في عملية التنمية بحيث تنتقل من جيل إلى جيل.
  • التنمية الشاملة وهذا النوع من التنمية تستهدف مختلف شرائح وفئات المجتمع.
  • تنمية متكاملة، وهي ترتكز على عدد من الأشخاص أو المؤسسات.

أهداف دراسة تخصصات التنمية البشرية

هناك مجموعة من الأهداف لدرسة التنمية البشرية في الجامعات والمعاهد بمختلف دول العالم، ومن أبرزها ما يلي:

  • تعزيز قدرات الطلبة في التحليل والتخطيط.
  • تحديد المشاكل وتحليلها والسعي لحلها.
  • البحث حول تنمية الأفراد في المجتمع.
  • عمل خطط تنموية والمساعدة في تنفيذها.
  • تطوير الأشخاص وتأهيلهم.
  • المساعدة في تعزيز النمو الاقتصادي.

إيجابيات تخصصات التنمية البشرية

هناك مجموعات من الإيجابيات التي تحققها عند دراسة تخصصات التنمية البشرية ومنها ما يلي:

  • زيادة الثقافة المجتمعية والسياسية.
  • الحد من الجرائم في المجتمعات.
  • زيادة فرص العمل بالمؤسسات والشركات.
  • تعزيز المهارات الشخصية وتنمية الصفات الدبلوماسية في شخصيتك.
  • امتلاك ثقافة واسعة عن حقوق الإنسان.
  • معرفة في قضايا الناس والتعاون معهم في حلها.

سلبيات تخصصات التنمية البشرية

مثلما يوجد إيجابيات لدراسة هذه التخصصات أيضًا هناك سلبيات يمكن الحديث عنها في هذا المجال، وهي في النقاط التالية:

  • الانشغال والتفكير بشكل متزايد في قضايا ومشاكل الناس.
  • انعكاس المشاكل الاجتماعية والسياسية في البلاد العربية على التنمية البشرية بشكل سلبي.
  • تحتاج تخصصات التنمية البشرية لثقافة واسعة وقراءة واطلاع على كافة المجالات حتى تتمكن من الوصول لنتائج.
  • افتقار الكثير من الجامعات العربية لهذا التخصص.
  • وجود عدد كبير من المشاكل والقضايا الاجتماعية في الوطن العربي.

ختامًا، نؤكد لكم أن تخصصات التنمية البشرية يدرس بالجامعات وهو يندرج تحت كلية العلوم الاجتماعية، لذا إذا كنت تحب هذا المجال يمكنك اختيار إحدى التخصصات التي تم ذكرها في هذا الموضوع، مع التأكيد على ضرورة القيام باختيار المجال المناسب لقدراتك والذي يتناسب مع الجو العام الذي يسود مجتمعك.

السابق
نصائح بناء تقدير الذات
التالي
جدول ترتيب الأولويات في الحياة