بناء الشخصية

نصائح بناء تقدير الذات

بناء تقدير الذات

إذا كان ينتابك شعور بالدونية أو بعدم الأهمية، لا تثق بنفسك وغير واثق في قدراتك، دائمًا ما تجلد ذاتك وتُحملها أي مشكلة واجهتك، إليك طرق بناء تقدير الذات الذي يدحض أي مشاعر سلبية، أي إذا أردت التخلص من كل ذلك عليك باتباع مجموعة من النصائح أو الطرق التي تغير حياتك رأسًا إلى عقب إلى الأفضل، أي ستزيد ثقتك بنفسك طوال الوقت وستصبح ناجحًا وقادر على تحقيق أي هدف تطمح إليه.

تقدير الذات من خلال نظرة الآخرين

كثيرًا ما تسمع من المدربين أو الملهمين بأن نظرة الناس غير مهمة، والمقصود هنا أن تتجاهل أي شخص يحاول إحباطك لأي سبب من الأسباب، ولكن لا يقصدون أن تتجاهل كلام الناس إذا كان جميعهم يتفقون على أنك شخص اندفاعي مثلاً، فالطبيعي أن نحكم على أنفسنا من خلال نظرة الناس إلينا، بالطبع ستفرح إذا شهد لك مجموعة من الناس بأنك شخص محترم ناجح متميز وبالتالي تبدأ أن تكون لنفسك فكرة أنك شخص ناجح متميز فعلاً، افهم هذه النقطة جيدًا ولا تخلط في معناها.

معنى بناء تقدير الذات

يعني تقدير الذات أن تنظر إلى نفسك نظرة إيجابية، أي أن صوتك الداخلي يقول … أنا جدير بالثقة والاحترام من الجميع بل قادر على النجاح بمجرد أن التفكير فيه، لدي قدرات ومهارات تميزني عن غيري فلماذا لأ أنجح؟ قادر على التعبير عن مشاعري وأفكاري وقادر على قول كلمة لا لأي شيء أشعر تجاهه بالتهديد أو الإهانة.

طرق بناء تقدير الذات

بعدما علمت معنى بناء تقدير الذات هل وجدته ينطبق عليك أم لا؟ إذا كانت إجابتك نعم فأنت شخص لديك صورة ذاتية إيجابية عن نفسك وقادر على تحقيق ما تريد، أما إذا كانت الإجابة بـ لا فإليك مجموعة من الطرق التي تغير نظرتك إلى نفسك:

استخدم التأكيدات الإيجابية

أي شجع نفسك بكلمات إيجابية مثل أنا قادر، لدي إمكانات عقلية توصلني إلى هدفي، احتاج فقط إلى مزيد من الصبر والإصرار، وذلك ما قاله الفيلسوف الصيني لاوتسي (راقب أفكارك لأنها ستصبح كلمات .. راقب كلماتك لأنها ستتحول إلى أفعال .. راقب أفعالك لأنها ستتحول إلى عادات .. راقب عاداتك لأنها تُكون شخصيتك .. راقب شخصيتك لأنها ستحدد مصيرك)، أي ركز على التفكير الإيجابي.

ركز على ما يمكنك فعله

أي ضع كل تركيزك في نقاط قوتك، فعلى سبيل المثال أنت بارع في السباحة، يمكنك استخدامها كوسيلة من الوسائل التي تزود تقديرك لذاتك مثل أن تضع هذه المهارة نصب عينيك وتركز فيها وتدخل مسابقات، وبهذا ستحصل على تأييد وكلمات إيجابية من المشجعين وتحصل على جوائز، كل هذا من شأنه أن يرفع مستوى ثقتك بنفسك وبقدراتك وإمكاناتك.

ذكر نفسك بقيمتها

قم وأحضر ورقة الآن واكتب فيها كل الأشياء التي تستطيع عملها بإتقان حتى ولو كانت أشياء بسيطة، وليكن مثلاً أنك بارع في التقاط الصور .. تستطيع الكتابة على لوحة مفاتيح الهاتف أو الكمبيوتر بسرعة .. صاحب رأي صاحب .. لديك حس جمالي في تركيب ألوان الملابس .. يمكنك إعداد بعض الأطباق اللذيذة .. تصنع هدايا يدوية بسيطة وجميلة .. كل هذه الأشياء البسيطة تجعلك تشعر بأنك إنسان له قيمة بالدليل أنك قادر أن تفعل أكثر من شيء وتحفزك أن تتعلم أكثر وتكسبك الثقة في نفسك.

ابتعد عن نقد ذاتك

عندما لا تتلقى التقدير المناسب من الناس تبدأ دوامة نقد ذاتك وأنك السبب في كل ما يحدث لك، عليك أن تتوقف عن ذلك وضع غيرك مكان نفسك قبل أن تحطمها؛ فمثلاً إذا وجدت صديق لك يشعر بعدم التقدير فماذا ستفعل؟ هل ستقول له كلمات لطيفة تهون عليه جلده لذاته أم تبدأ في مهاجمته والتقليل من شأنه؟ علما إجابتك وهي (بالتأكيد لا) بالطبع أنت على صواب، ولكن لما أنت رحيم بغير وغير رحيم بنفسك؟ هذا هو ما نقصده عليك أن تقول لنفسك كلمات إيجابية لأنها ستساعدك على الخروج مما أنت فيه، وحاول أن تكون إيجابيًا طوال الوقت.

لا تقارن نفسك بأحد

هناك مبدأ يسمى بمبدأ الفروق الفردية، أي أن الناس يختلفون في الناحية الجسمية فهناك النحيف والبدين، وفي الناحية العقلية فهناك الغبي والمتوسط والذكي وشديد الذكاء والعبقري، وفي الناحية النفسية فهناك الهادئ والمنفعل، والناحية الاجتماعية فهناك الاجتماعي والانطوائي.

أي أننا مختلفون عن بعضنا، لذا لا تقارن جسدك وعقلك وحالتك النفسية بأي شخص آخر، فلكلٍ منا ظروفه، وإذا اتبعت أسلوب المقارنة في حياتك فلا تنتظر من نفسك أن تصل لما تريد، وذلك لأن الإنسان الذي يقارن نفسه بالآخر لا يرضى عنها أبدًا حتى ولو وصل إلى أكثر مما يريد.

اقرأ أيضاً: مراحل تطوير الذات في العمل

ابتعد عن التفكير السلبي

إذا كنت تفكر بالطرق القادمة فتوقف عن ذلك تمامًا:

  • تقبل أفكارك السلبية: ركز في هذه النقطة نقول تقبلها لأن لن تستطيع طردها من دماغك، ولكن لا تجعل تسيطر عليك وتتحكم فيك، ومع الوقت ستقل بالتدريج وتصبح نظرتك للأمور إيجابية.
  • كل شيء أو لا شيء: خلقنا الله نستطيع فعل بعض الأشياء ولا نستطيع فعل الأخرى، وهذا لا يعني أنك فاشل، فلا تقول لنفسك إذا لم أنجح في فعل هذا فأنا فاشل في كل شيء.
  • التركيز على السلبيات: مثل أن تقدم المطلوب منك كله على ما يرام ما عدا جزئية معنية أخطأت فيها، فتترك كل هذا المجهود وتركز فقط في هذه الجزئية.
  • تحويل الإيجابيات إلى سلبيات: وهي من صفات الشخص السلبي، فمثلاً عُرضت عليك وظيفة يتمناها الجميع فبدلاً من أن تغتنم هذه الفرص تحاول أن تحصل على تجد أي شيء سلبي فيها لترفضها.
  • تخلط بين المشاعر والحقائق: ليس كل ما تشعر به بالطبع حقيقة، فإذا شعرت أنك شخص فاشل فهذا لا يعني إطلاقًا أنها حقيقة، قد تكون هذه نظرتك إلى نفسك في الوقت الذي يراك الناس أنك شخص مميز.

ما يجب عليك فعله

  • وصف الأفكار المزعجة: أي تعامل مع الأفكار السلبية بشكل إيجابي، حاول أن تجعلها أقل تأثير عليك لتنجو منها.
  • فكر في الدروس المستفادة: فكر بهذه الطريقة إذا مررت بتجربة سيئة، فكر في ماذا تعلمت منها؟ فهذه الخطوة مهمة لتخطي أي خبرة صعبة أو سيئة مررت بها.

نمي مهاراتك

إذا كنت تمتلك استعداد في مجال معين ولتكن كرة القدم مثلاً فعليك أن تذهب إلى أندية التدريب التي تساعدك على تحويل هذا الاستعداد إلى قدرة ومهارة، وإذا كنت تلتقط الصور بطريقة إبداعية فعليك أن تتعلم الفوتوشوب … إلخ.

اقرأ كثيرًا

نسمع منذ صغرنا أن الكتاب صديق الإنسان، وهذه المقولة صحيحة فابدأ في القراءة من الآن، اختر موضوعًا تحبه وابحث عن كتابًا يتحدث عنه، أتعلم ما النتيجة؟ عدد معي … زيادة التشابكات بين الخلايا العصبية وهذا يزيد من نسبة ذكائك، تمدك بكم كبير من المعلومات التي يمكنها أن تغير نظرتك إلى كثير من الأمور، تجعلك إنسان مثقف تعلم أن الوقت له قيمة كبير لا تقدر بثمن وبالتالي تعلمك أن تستثمره، توسع مداركك وخيالك فتصبح إنسان مبدع، تساعدك على التحكم في شهواتك لأن كلما عمل العقل كلما قلت الرغبات والشهوات وكلما قرأت ارتقى عقلب ابتعدت عن المرتبة الحيوانية الشهوانية.

نصائح تساعدك على بناء تقدير الذات

نقدم لك باقة من النصائح التي تجعلك سعيد واثق من نفسك، وهذا يجعل الآخرين ينظرون لك نظرة شخص مميز ناجح:

  • اهتم بنفسك: أي اهتم بمظهرك الخارجي من خلال النظافة الشخصية وتهذيب شعرك وحافظ على أن تكون رائحتك جميلة طوال الوقت.
  • اهتم بجسدك: وذلك من خلال الابتعاد عن الأطعمة التي تسبب زيادة الوزن والدهون، فابتعد عن الزيوت النباتية والمهدرجة، وتناول الفواكه والخضراوات.
  • مارس الرياضة: اختر أي نوع من أنواع الرياضة التي تحبها وأبسطها المشي، واظب على المشي يوميًا لمدة نص ساعة، فالمشي مفيد للقلب والصحة بشكل عام.
  • افعل ما يسعدك: فهذا يسبب لك السعادة التي تساهم بجزء كبير من تقدير الذات، فشاهد فلمك المفضل أو اقرأ كتابًا لمؤلف تحبه، أو اذهب مع أصدقائك إلى مكان تفضلوه.
  • أحط نفسك بمن تحب: اجلس مع المحببين لقلبك الذين يشعرونك بقيمتك، ويعطونك طاقة إيجابية تشعر من خلالها أنك تستطيع أن تغيير العالم.
  • ابتعد عن الأشخاص المحبطين: ابتعد عن أي شخص محبط يقلل من قيمتك وصورتك أمام نفسك، واتبع دائمًا حديث سيدنا عمر بن الخطاب (اعتزل ما يؤذيك).

كيف تتخلص من المشكلات التي تسببت في تدني تقدير ذاتك

توجد أكثر من استراتيجية تساعدك على التخلص من أي شيء ساهم في قلة ثقتك بنفسك:

  • التقرب من الله: ما أكثر الآيات التي تدعو إلى الأمل والتفائل، مثل لا تهنوا، ولا تحزنوا، ولا تيأسوا، كلها أوامر إلهية ليكن الإنسان سعيد، قرب فقط من الله وستتعدل كل أمورك.
  • الكتابة: احضر ورقة واكتب فيها كل ما يضايقك أو أي خبرات أليمة مررت بها ثم أعد قراءة هذه الورقة، ثم قم بتقطيعها ورميها في سلة المهملات، فهذه الطريقة لها مفعول رائع تلاحظه بنفسك.
  • الاسترخاء: يمكنك عمل جلسة استرخاء في وقت فراغك في مكان هادئ، قل لنفسك أن كل شيء سيمر وتتبدل الأحوال إلى أحسن حال.
  • الكبت: يعني النسيان المدفوع، فحاول أن تنسى كل شيء حدث لك، ولكن لا تستخدم هذه الاستراتيجية بكثرة حتى لا تتراكم الخبرات السيئة التي تظهر جميعها مرة واحدة بمجرد المرور بموقف صعب.

ما النتائج المترتبة على عدم تقديرك لذاتك؟

بعدما تحدثنا عن الكثير من طرق بناء تقدير الذات، علينا أن نوضح لك ما الذي سيترتب إذا لم تبدأ في تقدير ذاتك، فهذا يؤثر على الناحية النفسية والاجتماعية والعملية، وسنتناول كل ناحية من هذه النواحي بالتفصيل:

لا يقدرك الناس

إذا لم تقدر ذاتك وتعرف قيمتها لا تنتظر أن يقدرك أحدًا، فكيف يحدث هذا وأنت تنظر لنفسك نظرة دونية وتحتقرها؟ اظهر ثقتك بنفسك من خلال لغة جسدك وحركاتك وكلامك، امشي بثقة وتكلم بهدوء وتصرف برزانة، كل هذا يعطي انطباع بأنك شخص واثق من نفسك.

حالة نفسية سيئة

قلة تقدير الذات يدمر نفسيتك بالمعنى الحرفي، وإذا استمرت الحالة النفسية السيئة مدة طويلة فقابل عدد لا نهائي من الأمراض الجسمية، لا نهول عليك الأمر ولكن نريد أن نوصل لك الأضرار الكبيرة الناتجة عن قلة تقديرك لذاتك.

لن تتقدم أبدًا

إذا كان حديثك الداخلي لنفسك يقول أنا لن أقدر على تحقيق المطلوب مني، ليس لدية القدرة ولا الإمكانية للوصول لهذا الهدف، قد يصل إليه فلان بسهولة إنما أنا لا، وتستمر على هذا الحال في كل فرصة تأتي لك .. فلا تتوقع أن تصبح إنسان ناجح متميزًا أبدًا، لذا قدر ذاتك واعلم أن لديك الكثير لتحقيق.

تصبح شخص انطوائي

هذه نتيجة بديهية نتيجة قلة تقديرك لذاتك، لأنك تقول داخلك .. الناس يعرفون إنني شخص فاشل غير قادر على إنجاز أي شيء، فبالتالي تخاف الاقتراب منهم حتى لا تسمع منهم ما تقوله بداخلك.

وفي النهاية تذكر دائمًا أن الله خلقك لأهداف معينة فكيف تشعر بأن ليس لك قيمة؟ تمعن داخلك وستجد لديك الكثير من المهارات والقدرات ميزك الله بها عن غيرك من العباد، فالله سبحانه وتعالى عادل في توزيع الإمكانات والقدرات، فتأكد ثم تأكد أن لك قيمة وأنك تستحق كل التقدير والنجاح والتميز ولا تسمح لأحد أبدًا أيًا كان أن يقلل من قيمتك ونظرتك لنفسك.

اقرأ أيضاً: أفضل تمارين تطوير الذات

السابق
الكاريزما ولغة الجسد تميزك في حضورك أمام الناس
التالي
تخصصات التنمية البشرية | أهدافها ومحتوياتها