تنمية بشرية

الفرق بين المدير والقائد والمهام الوظيفية

الفرق بين المدير والقائد

كثيرًا ما يحدث اختلاط في الفرق بين المدير والقائد ويعتقد الكثير أن لكلًا منهم نفس المهام الوظيفية ولا يوجد اختلاف بينهم.
ولكن في الواقع هناك فريق كبير جدًا بين صفات المدير والقائد وكذلك بين مهام كلًا منهم والعوامل التي تحدد نجاح كلًا منهم في وظيفته.
ومن خلال هذا المقال يتم التعرف على الفروق الجوهرية بين كلًا منهم بالإضافة إلى المواصفات التي يجب توافرها في المدير وكذلك في القائد.

ما هي الصفات التي يجب توافرها في المدير

حتى يتم التعرف على الفرق بين القائد والمدير يجب التعرف على الصفات التي يجب توافرها في كلًا منهم وحاليًا يتم التعرف على صفات المدير الناجح:-

  • يحمل عدد من السلطات والتشريعات بصورة أكبر من القائد.
  • يقوم بمراقبة كافة العمليات التي تتم في القطاع وكذلك دور كل موظف على حدى.
  • يعتمد في نظام الإدارة على جميع السلطات التي منحها له وفقًا للقواعد واللوائح.
  • بقوم بوضع الخطط وطرق تنفيذها مهامه أكبر من حلول مشاكل الموظفين.
  • يقوم بعمل خطط قصيرة الأجل وخطط طويلة الأجل وتحديد الأهداف من كل خطة منهم.
  • يتولى قيادة الكثير من المجموعات.
  • يقوم بتطوير الأوضاع الغير مستقرة من خلال خطة محكمة ومدروسة
  • الإشراف على تنفيذ الخطط وفقًا للأولويات وتحديد الأهداف منها.
  • خبراته تكون أكبر من حيث عدد السنوات كما أنها تكون مبنية على مواقف وتجارب مشابهة سابقة.

ما هي المهام الوظيفية للمدير الناجح؟

هناك عدد من المهام التي يقوم بها المدير وتكون أحد عوامل نجاحه ولا يمكن أن يقوم بها القائد وذلك بسبب عدم امتلاكه السلطة للقيام بها ومن أبرز المهام التي يقوم بها المدير هي:-

  • في البداية الإشراف على الانضباط وكذلك الجدية وقيام كل موظف بدوره على أكمل وجه وفقًا للمهام الرسمية التنظيمية.
  • التخطيط المسبق: حيث يقوم المدير بوضع العديد من الأهداف المرتبة وفقًا لأولوية كلًا منهم ويتم تنفيذها من خلال خطط استراتيجية.
  • التنظيم: يقوم بتوزيع العمل على جميع القطاعات والتنسيق بينهم إسناد المهام إلى الموظفين وفقًا المهارات التي يمتلكها كلًا منهم بالإضافة إلى وظيفتهم ودورهم.
  • تكوين فريق اتصال عمودي وأفقي: وبالتالي يكون قادر على معرفة قرارات الإدارات الصغيرة والكبيرة والتواصل مع جميع الموظفين في كافة الإدارات والتعرف على الحلول والمقترحات من أجل التطوير.
  • الإشراف والمتابعة: من الجدير بالذكر أن متابعة العاملين والإشراف عليهم أمر هام جدًا في نجاح أي كيان أو منظومة وفي حالة إهمالها يؤدي إلى التساهل وعدم تحقيق الخطط بنفس الكفاءة المطلوبة أو في الموعد المحدد.
  • قيادة الاجتماعات: تعتبر الاجتماعات التي تقام بشكل شهري أو أسبوعي ضرورية جدًا حيث يتم التواصل مع جميع رؤساء الأقسام ومعرفة الأزمات التي تواجههم.
  • كما يتم التعرف على كافة ما تم إنجازه والعوامل التي ساعدت في سير خطة العمل بأفضل شكل ممكن وبالتالي استثمارها والاعتماد عليها في التطوير.
  • المشاركة: السماح لجميع الموظفين بالمشاركة بآرائهم وخبراتهم وبالتالي إعطاء الشعور بالمسئولية ودور كلًا منهم في الشركة بدلًا من التوجيه فقط:
  • وبالتالي رفع الانتماء والولاء إلى الشركة وتحقيق الأهداف بشكل أكبر تقليل نسب الأخطاء وعدم السماح بوجود أخطاء مكررة السماح بالابتكار.

الفرق بين المدير والقائد بصفة عامة؟

في البداية يمكننا القول بأن المدير يكون في بداية المجموعة ليقوم بالإدارة أما القائد يقوم فقط بقيادة الفريق لتحقيق الأهداف والخطط.

  • المدير يقوم بإصدار الأوامر بينما القائد يقوم بشرح التفاصيل وكيف يمكن تنفيذ الأوامر وفقًا لخطط مدروسة بالتعاون.
  • سلطة المدير تكون أعلى من سلطة القائد وبالتالي تسمح له باتخاذ القرارات السريعة والتصرف في المواقف الطارئة أو الأزمات.
  • المدير يقوم بتنفيذ سياسة الثواب والعقاب أما القائد يقوم بالتوجيه فقط.
  • المدير يقوم بوضع الأهداف ووضع خطط لتنفيذها أمام القائد يقوم بتوزيع المهام على الموظفين ومتابعتهم بصورة يومية.

شروط يجب توافرها في المدير الناجح

يبحث الكثير عن الفرق بين المدير والقائد ومن خلال المقال السابق تم التعرف على مهام كلًا من المدير والقائد ومواصفات كلًا منهن وحاليًا يتم التعرف على الشروط التي يجب توافرها في المدير الناجح القائد الناجح:-

التأثير على تابعيه

المدير الناجح:يقوم بالتأثير على الموظفين من خلال الصلاحيات والتشريعات التي يمتلكها ويقوم بتنفيذها لذلك يعتبر له تأثير أقوى من القائد.
القائد: يقوم بالتأثير أيضًا على الموظفين ولكن من خلال قربه لهم ومن خلال المهارات الإقناعية التي يمتلكها.

تنفيذ المهام والأعمال الرئيسية

المدير:يقوم بإصدار المهام التي يجب تنفيذها والموعد المحدد لاستلامها ويتولى مسئولية التوزيع القائد.
القائد: يعتبر دور القائد في تنفيذ المهام أكبر حيث أنه يقوم بتوزيع العمل الخاص بكل موظف على حدة وتحديد خطة يقوم الموظف باتباعها وبالتالي دوره وتأثيره أكبر.

الظهور والتصدر

المدير: يحب أن يكون ظاهرًا دائمًا من خلال القرارات التي يصدرها ومتابعة طريقة تطبيقها ومدى الإلتزام بها وأن يكون دائمًا هو الأهم.
القائد: لا يفضل الظهور بمفرده إلا من خلال الفريق ويتحدث دائمًا بإسم جميع الموظفين المسئول عنهم ويعتبر نفسه جزءًا منهم.

تنمية الثقة لدى الموظفين

المدير: يهتم بالنتائج النهائية والتعرف على ما تم إنجازه والوقت الذي تم الإنجاز فيه.
القائد: يعمل على رفع مستوى الثقة بالنفس لدى كل موظف من أجل الحصول على أفضل نتائج ومتابعة طريقة التنفيذ.

الإقناع

المدير: يقوم بإصدار القرارات ولا يهتم بمدى موافقة وإقناع الموظفين بالقواعد والقوانين الجديدة ودون توضيح أسباب القرارات.
القائد: يقوم بشرح الأسباب في صدور القرارات ومعرفة مدى موافقة أو رفض كلًا منهم على القرارات الصادرة كما يقوم بمتابعة مدى تأثير القرارات على الموظفين.

العمل الجماعي

المدير: لا يهتم بتواصل أعضاء الفريق معًا وبمعرفة علاقة كلًا منهم بالأخر حيث أنه يهتم بالنتائج فقط.
القائد: يهتم بصورة كبيرة بتطبيق نظام العمل الجماعي وتطبيق روح المشاركة والتعاون والاحتفال بإنجاز الأعمال الجماعية.

التواصل والاستماع

المدير: يفضل أن يكون التواصل في إطار العمل والتعرف على الإنجازات أو الأزمات.
القائد: يقوم بالاستماع إلى جميع الموظفين والتعرف على المشاكل التي تواجههم والاستماع إلى الاقتراحات والحلول البديلة لتنفيذ الخطط.

الصفات التي يجب توافرها في المدير والقائد معًا

  • الرحمة وتقدير جهود الموظفين والنظر إلى العوائق التي تواجههم في تنفيذ القرارات.
  • العدل لا يمكن أن يتم تفضيل موظف على أخر نهائيًا واستخدام سياسة الثواب والعقاب في حالة التقصير.
  • السيطرة على الغضب والتحكم في إدارة القرارات وحل المشكلات وتوفير أسرع حلول بديلة ممكنة.
  • القدرة على التخطيط ومتابعة سير المنظومة ومدى احترام القرارات وطريقة تعامل الموظفين بعد الترقي.
  • الخبرة العملية لا يمكن الاعتماد على وجهة النظر الشخصية في حالة اتخاذ القرارات ولكن يجب الاعتماد على الخبرات السابقة العملية.
  • احترام اللوائح والقوانين: أن تكون القرارات سارية على كافة الموظفين ومنهم القائد حتى لا يسمح له بتجاوز السلطات أو المهام المخصصة له.
  • الصدق والأمانة من خلال عدم التمييز بين الموظفين أو عدم إعطائهم حقوقهم الاعتراف بكل مجهود قام به الموظف ومدى تأثيره على سير العمل.
  • التجديد والابتكار: حيث يجب على كلًا منهم السعي في التطوير في الأنظمة والبرامج المستخدمة وكذلك في تطبيقها.

اقرأ أيضًا: مهارات اتخاذ القرار والخطوات السليمة لفعل ذلك

السابق
فوائد الهواية وتحقيق أفضل استفادة منها
التالي
خطوات القراءة المتعمقة وأهميتها في حياة الفرد

اترك تعليقاً